بحث


جميع رؤساء النادي الأهلي المصري على مر التاريخ

يعتبر النادي الأهلي المصري من أعرق الأندية المصرية والأفريقية والعربية أيضاً، كما يعتبر قلعة البطولات منذ تأسيسة وحتى الآن وقد مر على النادى العديد من الرؤساء اللذين ترأسوه بداية من تأسيسة عام 1907 وحتى الآن ونستعرض إليكم في هذه المقالة جميع رؤساء النادي، القائمة من إعداد Wefki Elassal.

ميتشيل إنس أول رئيس فى تاريخ النادي الأهلي

كانت فترة الرئاسة: من 24 إبريل 1907 إلى 1 إبريل 1908.

ميتشيل إس هو رجل إنجليزي كان يعمل مستشارًا في وزارة المالية المصرية ووقع عليه الاختيار من قِبل اللجنة الإدارية العليا (مجلس الإدارة) ليكون أول رئيس للنادي الأهلي بسبب نفوذه لدى سلطات الاحتلال البريطاني المتحكم في زمام الأمور في ذلك الوقت.

وبالفعل ساهم إنس في تسهيل عملية الحصول على الأرض المناسبة لبناء النادي عن طريق الحكومة وتم تكليفه بجمع المال اللازم لتأسيس النادى فى نقطة صحية بعيداً عن نطاق العاصمة المزدحم شرق النيل آنذاك بتكلفة خمسة آلاف جنيه مقسمة على ألف سهم بواقع خمسة جنيهات للسهم الواحد.

و في يوم 24 إبريل عام 1907 عُقد بمنزل إنس فى الجيزة أول اجتماع رسمي لمجلس إدارة النادى الأهلي، وتحديداً فى الساعة الخامسة والنصف مساءً، وبرئاسته، وعضوية إدريس راغب بك، وإسماعيل سري باشا، وأمين سامي باشا، وعمر لطفى بك، ومحمد أفندي شريف سكرتيراً.

و نص محضر أول اجتماع مجلس إدارة بقول إن مستر ميتشيل إنس هو أول رئيس لمجلس إدارة النادى الأهلى. وقد استمر رئيساً رسمياً للنادى حتى يوم 2 إبريل عام 1908 حيث قبل مجلس الإدارة استقالته لأنه كان يستعد للعودة إلى بلاده، واختير بدلاً منه عزيز عزت باشا رئيساً للجنة العليا، وللنادى الأهلى.

ولم ينس الأهلي دور إنس في تأسيس النادي حيث تم دعوته لحضور حفل افتتاح النادي رسمياً في فبراير 1909، أي بعد حوالي عام من رحيله.

عزيز عزت باشا…أول رئيس مصري في تاريخ الأهلي

فترة الرئاسة: من ( 2 أبريل 1908 إلى 9 فبراير 1916 ).

ولد بالقاهرة فى 24 من يونيو 1869..وهو من أهم رجال السياسة المصريين وهو أول رئيس مصرى فى تاريخ النادي الأهلي.

ويُعتبر من ضمن كبار المؤسسين للنادي الأهلي مع عمر لطفي بك وأمين سامي باشا وحسين رشدي باشا وإدريس راغب بك.

وكان عزيز باشا عزت على رأس مجلس الأهلى وقت إفتتاح فرع النادى بالجزيرة عام 1909، كما شهدت فترة رئاسته حدثاً تاريخياً آخر عندما تم تأسيس أول فريق للكرة عام 1911.

ولمجهوداته البارزة فى إنطلاق النادي الأهلى أصبح الرئيس الفخري للنادي منذ 1929 وحتى 1941.

كان عزيز عزت يجيد اللغات التركية والفرنسية والإنجليزية، مما أهله لمنصب نائب وزير الخارجية، وبعدها عُين أول وزير مفوض (سفير) لمصر لدى المملكة المتحدة لمدة خمس سنوات من 1923 إلى 1928 ثم ارتقى لمنصب وزير خارجية مصر عام 1935.

عبد الخالق ثروت باشا…مؤسس قانون النادي الأهلي

فترة الرئاسة: من 09 فبراير 1916 وحتى 14 فبراير 1922.

كان عبد الخالق ثروت من أبرز رجال السياسة والقانون في مصر حيث تخرج في كلية الحقوق عام 1889 ليؤسس بعد ذلك أول مجلة للقانون في مصر.

ويُعتبر الإنجاز الأبرز في فترة رئاسة ثروت باشا هو أنه أول من وضع قانون النادي الأهلي عقب توليه الرئاسة في بداية عام 1916.

ويذكر التاريخ له موقفاً يجسد مبادئ النادي الأهلي منذ السنوات الأولي عندما تعامل بحزم مع مجموعة من لاعبي فريق كرة القدم طلبوا الرحيل من النادي بشكل لم يلق قبولاً لدى المجلس برئاسة ثروت باشا، الذي أعلن عن موافقته على رحيل اللاعبين مع قرار صارم بإيقافهم من دخول النادي لمدة عام، وفي النهاية قدم 4 من اللاعبين اعتذاراً مكتوباً مع طلب بالعودة لصفوف الفريق.

جعفر والي باشا…أطول فترة رئاسة في تاريخ الأهلي

فترة الرئاسة:

الأولى: من 14 فبراير 1924 إلى 7 يوليو 1940

الثانية: من 3 فبراير 1941 إلى 2 فبراير 1944

كان جعفر والي من كبار مؤسسي النادي الأهلي عام 1907 وقد ظل عضواً في لجنة النادي العليا لعدة سنوات حتى تم انتخابه رئيساً لمجلس الإدارة عام 1924، ليبدأ مسيرة خالدة في تطوير النادي خلال فترة العشرينات والثلاثينات.

ولم تقتصر إنجازات والي على النادي الأهلي فحسب، بل كان له تأثير على الرياضة المصرية حيث كان هو أول رئيس للاتحاد المصري لكرة القدم بعد أن ساهم في تأسيسه عام 1921.

وساهم جعفر والي باشا في إشراك مصر في أولمبياد سنة 1920 لأول مرة ثم في أولمبياد 1924 كما تولّى منصب وكيل اللجنة الأهلية للرياضة البدنية وأصبح رئيساً لها.

ويُعد والي هو صاحب أطول فترة رئاسة في تاريخ الأهلي بالرغم من وجود مرحلة فاصلة بين فترتي ولايته كان فيها أحمد فؤاد أنور هو القائم بأعمال رئيس النادي بشكل مؤقت.

وشهدت فترة ولاية والي العديد من الإنجازات البارزة منها الحصول على أول بطولة لكأس مصر في 1924 وتمصير عضويات النادي ووصول عدد الألعاب الرياضية لـ10 ألعاب لأول مرة عام 1932.

“المبادئ قبل البطولات”

ويستمر الأهلي في ضرب المثل في الانضباط وتقديم المبادئ حينما قرر مجلس الإدارة برئاسة جعفر والي باشا إيقاف نجم الفريق والقائد حسين حجازي 3 شهور وحرمانه من السفر مع منتخب مصر إلي أوليمبياد أمستردام 1928.

وكان حجازي قد قاد امتناعاً جماعياً لأعضاء الفريق من استلام ميداليات المركز الثاني بعد الهزيمة في نهائي كأس السلطانية أمام الترسانة، فقرر النادي معاقبته مع توجيه إنذار لجميع اللاعبين باستثناء الثنائي الذي حضر، زكي عثمان ورياض شوقي.

ورغم طلب الاتحاد المصري لكرة القدم من الأهلي رفع الإيقاف عن نجم المنتخب، رد جعفر والي باشا بالرفض قائلاً : “المبادئ قبل البطولات”.

أحمد حسنين باشا…نهاية مروعة لرحلة قصيرة

فترة الرئاسة: من يناير 1944 حتى فبراير 1946

كان أحمد حسنين باشا رياضياً من الطراز الرفيع حيث كان بطلاً في لعبة السيف (الشيش) وممثل العرب الوحيد في دورة الألعاب الأوليمبية استوكهولم عام 1912 وكان في ذلك الوقت طالباً في إنجلترا، ثم كان على رأس الفريق المصري في الألعاب الأوليمبية ببروكسل عام 1920.

وفي عام 1944 تم انتخاب أحمد حسنين باشا رئيساً للنادي الأهلي بعد وفاة الرئيس السابق جعفر والي باشا، كما كان حسنين رئيساً لنادي السلاح الملكي.

وتم في عهده إنشاء حمام السباحة في النادي الأهلي بالجزيرة لأول مرة عام 1945 وكان من المشروعات العملاقة التي تطلبت الكثير من المجهود والمال في تنفيذها، وكان ذلك من أكبر إنجازات حسنين باشا.

نهاية مروعة ومثيرة للجدل

انتهت ولاية أحمد حسنين باشا عقب مقتله في ظهر يوم 19 فبراير 1946 عندما تعرض لحادث أليم على كوبري قصر النيل.

وتفاجأ حسنين بسيارة “لوري” تابعة للجيش الإنجليزي تصدم سيارته بقوة ثم تعرض لصدمة أخري خلال نفس الحادث بعد ثواني، ولم تفلح محاولة نقله للمستشفى حيث فاضت روحه إلي بارئها في وقت قليل.

وتناقلت الصحف المصرية نبأ وفاة حسنين – والذي كان رئيساً لديوان الملك فاروق في ذلك الوقت – ببعض الشك حيث ادعى البعض أن الحادث كان مدبراً من قبل الإنجليز إلا أنه لم يتم الإعلان عن الحقيقة بشكل رسمي غير كونه حادثاً مرورياً .

أحمد عبود باشا…أنفق على الأهلي من ماله الخاص وقاده لاكتساح الدوري

فترة الرئاسة: من 19 فبراير 1947 إلى 19 ديسمبر 1961

أحمد عبود باشا كان أحد كبار رجال الأعمال في مصر خلال فترة الثلاثينات و الأربعينات وقد تمثل عشقه للأهلي في أنه كان ينفق على النادي ومنشآته من ماله الخاص.
وقبل أن يصبح رئيساً للنادي تبرع عبود باشا بمبلغ 3000 جنيه لصالح مشروع إنشاء حمام السباحة وتم إقامة حفل تكريم له عام 1944 تقديراً لمجهوده، توجه له فيه رئيس النادي آنذاك أحمد حسنين باشا بكلمة شكر خاصة.

وبعد عامين توفي حسنين باشا ليصبح أحمد عبود باشا هو الرئيس بالتزكية، ثم تبدأ مرحلة من أزهى عصور النادي الأهلي، حصل خلالها فريق الكرة على 9 بطولات متتالية للدوري العام من 1948 وحتى 1956، وكان عبود باشا ينفق على النادي من ماله الخاص رافضاً أية إعانة من الحكومة.

وبعد 15 عام من النجاح تم إبعاد عبود باشا عن رئاسة النادي الأهلي عام 1961 بسبب قوانين يوليو الإشتراكية، بعد شهور من زيارة جمال عبد الناصر ومعه ملك أفغانستان للنادي الأهلي في أكتوبر 1960.

صلاح الدين الدسوقي…صاحب فكرة مقر الأهلي الجديد

فترة الرئاسة: من 3 ديسمبر 1962 إلى 15 ديسمبر 1965

تولى صلاح الدين الدسوقي رئاسة النادي الأهلي لفترة تُعتبر قليلة نسبياً ويُذكر له أنه كان أول من تبنى فكرة مقر جديد للأهلي حيث طرح في 28 يونيو 1965 فكرة البحث عن مقر جديد للأهلي ووسيلة سريعة لإنشاء فروع للنادي ومقار جديدة في أنحاء الجمهورية حث أصبح من المتعذر إضافة مساحات جديدة بسبب إحاطة النادي بالمباني العامة.

الفريق مرتجي…”رجل الحرب وكرة القدم“

فترة الرئاسة:

الفترة الأولى : (15ديسمبر 1965 إلى 13 يوليو 1967)

الفترة الثانية : (8 نوفمبر 1972 إلى 12 ديسمبر 1980)

يعد الفريق عبد المحسن كامل مرتجى واحداً من رجال قلائل جمعوا بين السياسة والحرب وكرة القدم فى مصر فى القرن العشرين، وفضلاً عن دوره فى خدمة الجيش المصرى فى أوقات هى الأصعب فى تاريخنا المعاصر، إلا أنه أيضاً توج مسيرة حياته بخدمة النادى الأهلى الأعرق عربياً وإفريقياً .

بدأت ولايته الأولي عام 1965 وحتى حرب 1967، ثم عاد لكرسي الرئاسة مرة أخري عام 1971 ليقود مرحلة من أهم وأصعب المراحل في تاريخ النادي الأهلي واجهت فيها الرياضة المصرية بصفة عامة عقبات كثيرة إبان فترة الحرب.

وقاد الفريق مرتجي عودة النادي الأهلي لطريق البطولات بعد غياب درع الدوري العام مدة 13 عاماً عن القلعة الحمراء. وشهد عهده إنطلاق جيل السبعينات الذهبي الذي مثل أحد أفضل مراحل كرة القدم في تاريخ الأهلي.

وشهد عهد الفريق مرتجي أيضاً مشاركة الأهلي لأول مرة في بطولة إفريقيا عام 1976، كما تضمنت إنجازاته القيام بأول خطوة جادة نحو بناء مقر جديد للأهلي بمدينة نصر.

الدكتور إبراهيم الوكيل…ولاية قصيرة في وقت حرج

فترة الرئاسة: من 18 يوليو 1967 إلي 8 يوليو 1971

تولي الدكتور إبراهيم الوكيل رئاسة النادي الأهلي في وقت حرج وكان ذلك بسبب استدعاء الفريق مرتجي للمشاركة في حرب 1967.

وبطبيعة الحال لم تكن ولاية الوكيل مليئة بالأحداث الرياضية حيث تسببت حرب 1967 في حالة كساد عام من أهمها توقف النشاط الرياضي لفترة طويلة.

وفي عام 1971 انتهى دور الوكيل مع الأهلي بعودة الفريق عبد المحسن مرتجي لكرسي الرئاسة.

الوحش…علامة التدريب وصاحب إنجاز بنفيكا

فترة الرئاسة: من 16 ديسمبر 1988 إلى 6 فبراير 1992

اكتسب محمد عبده صالح الوحش مكانة بارزة في تاريخ كرة القدم المصرية بصفة عامة باعتباره أحد العمالقة في مجال التدريب بعد رحلة قصيرة كلاعب في مرحلة الخمسينيات.

وحقق الوحش أحد أكبر انجازاته في بداية مشواره التدريبي عندما قاد الفريق الأول للأهلي لتحقيق مفاجأة تاريخية بالفوز الشهير علي بنفيكا بطل أوروبا في 1962.

ويُذكر للوحش أنه أخرج على يديه العديد من عمالقة التدريب في مصر كما قاد المنتخب الوطني للوصول لدورة الألعاب الأوليمبية بـ لوس أنجيليس عام 1984.

صالح سليم…المايسترو، الرمز، الأب الروحي

صالح سليم…المايسترو، الرمز، الأب الروحي

فترة الرئاسة

الأولي: من 12 ديسمبر 1980 إلى 16 ديسمبر 1988

الثانية: من 6 فبراير 1992 إلى 6 مايو 2002

محمد صالح محمد سليم أحد أهم الرموز التي أثرت بشكل مباشر في تكوين كيان الأهلي ومكانته عبر العصور، فهو الرجل الذي أفنى حياته في خدمة النادي داخل وخارج الملعب حتى آخر يوم في عمره.

وبدأت حكاية صالح مع الأهلي عندما انضم لصفوف فرق الناشئين عام 1944 قبل أن يصبح أحد أعمدة الفريق الأول في أواخر الأربعينات، ليقود جيلاً ذهبياً ساهم بقوة في بناء قاعدة بطولات النادي الأهلي بالفوز بدرع الدوري العام 9 أعوام متتالية كرقم قياسي لم يتكرر.

وسجل صالح سليم ما يقرب من 100 هدف بالفانلة الحمراء ساهمت في حصوله على حوالي 20 بطولة كلاعب حتى اعتزاله عام 1967.

وكان اعتزاله بمثابة بداية جديدة من العطاء خارج الملعب، حيث عمل صالح مديراً للكرة عامي 1971 و1972 ثم فاز بانتخابات رئاسة النادي الأهلي عام 1980.

وقاد المايسترو من كرسي الرئاسة النادي الأهلي لتحقيق العديد من الإنجازات والبطولات في فترة الثمانينات، أهمها الفوز بدوري أبطال أفريقيا للمرة الأولي عام 1982.

وانتهت فترة رئاسته الأولي بنهاية عام 1988 ولكنه سرعان ما عاد لبيته في 1992 لولاية ثانية استمرت عشر سنوات بني فيها صالح قاعدة الاستقرار التي ساهمت في زيادة حصيلة الأهلي من البطولات وارتفاع أسهمه حتى نال بجدارة لقب “نادي القرن”.

وفي السادس من مايو عام 2002، رحل صالح سليم بعد صراع مع سرطان الكبد ولكن بقيت ذكراه خالدة لما قدمه من أسس ومبادئ ألقت بظلالها علي كل من له صلة بالنادي الأهلي.

الكابتن حسن حمدي…من وزير الدفاع لرئيس نادي القرن

الكابتن حسن حمدي…من وزير الدفاع لرئيس نادي القرن

فترة الرئاسة: من 6 فبراير 2002 إلي 29 مارس 2014

يُعتبر حسن حمدي من أبناء الأهلي القلائل الذين قاموا بخدمة النادي في العديد من المراكز على مدار أكثر من 40 سنة، بدأت بانضمامه لفريق الناشئين وهو في سن الـ14 من عمره.

وارتقى حمدي ليصبح كابتن الفريق الأول للنادي الأهلي في مرحلة السبعينات، ليقود واحداً من أفضل الأجيال التي أنجبتها كرة القدم في مصر على مر العصور، حصد خلالها مع النادي ثلاث بطولات دوري عام.

واضطرته الإصابة لاعتزال مبكر وهو في الـ28 من عمره، لكنه استمر في خدمة النادي من خلال منصب مدير الكرة، ويذكر له التاريخ موقفاً خالداً عندما قرر إيقاف 15 لاعباً من نجوم الفريق الأول في أزمة 1985 الشهيرة التي نشبت بين الفريق والإدارة وانتهت بفوز تاريخي ببطولة كأس مصر كان بمثابة انتصار لمبادئ الأهلي.

ودخل حمدي بعد ذلك مجلس إدارة النادي الأهلي كعضو في رئاسة صالح سليم ثم محمد عبده صالح الوحش من بعده قبل أن يصبح نائباً للمايسترو في عام 2000.

واستلم حمدي زمام الأمور بعد وفاة المايسترو في 2002، ليقود مسيرة خالدة في تاريخ النادي الأهلي حصد فيها الفريق الأول عدداً هائلاً من البطولات المحلية والقارية وظهر لأول مرة علي الساحة العالمية من خلال كأس العالم للأندية أكد بها جدارته بلقب “نادي القرن” الإفريقي.

وبعد 14 عاماً من النجاح والاستقرار، سلم حمدي مهمة الرئاسة لمحمود طاهر في مارس 2014.

المهندس محمود طاهر

المهندس محمود طاهر

فترة الرئاسة: من 29 مارس 2014 إلى 30 نوفمبر 2017.

بدأت علاقة المهندس محمود طاهر بالنادي الأهلي في منتصف التسعينات عندما اختاره المايسترو صالح سليم لعضوية مجلس الإدارة في 1996، كما كان أيضاً ضمن أعضاء المجلس في الدورة التالية من عام 2000.

ورغم ابتعاده فترة عن النادي إلا أن طاهر عاد في 2014 ليترشح لرئاسة النادي ويفوز بها خلفاً لحسن حمدي.

واستطاع مجلس طاهر تحقيق العديد من الإنجازات في فترة وجيزة خاصة على الصعيد المالي والإنشائي، حيث نجح في الخروج بالنادي من أزمة مالية شديدة جاءت في أعقاب توقف نشاط كرة القدم في مصر لفترة تسببت في العديد من المشاكل المادية لجميع الأندية قبل عامين من انتخاب المجلس.

بالإضافة إلى تحقيق طفرة هائلة على مستوى الإنشاءات داخل فروع النادى بالجزيرة ومدينة نصر والشيخ زايد ومنتجع مرسى مطروح .

كما شهد عهد طاهر حصول فريق الأهلي لكرة القدم على بطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية لأول مرة في تاريخه، بالإضافة للفوز ببطولة الدوري العام ثلاث مرات خلال 4 مواسم والفوز بكاس السوبر المصرى مرتين.

محمود الخطيب

محمود الخطيب

فترة الرئاسة: من 1 ديسمبر 2017 إلى الآن.

لاعب الأهلي السابق الذي تولى رئاسة النادي الأهلي بدعم جماهيري كبير، وينتظر عشاق النادي الأهلي من الخطيب الكثير ويعلون عليه الكثير من الآمال لعودة المبادئ الرئيسية للنادي مرة أخرى.



مقالات قد تُعجبك

الأهلي النادي الأهلي رؤساء الأهلي
تعليق عن طريق الفيس بوك