بحث


لماذا تحتوي المساجد على قبة في الأعلى

رُبما لا يوجد مسجد في عصرنا الحالي لا يحتوي على قبة في الأعلى، ولا يعلم الكثيريين سبب وجود هذه القبة بالرغم من انتشارها، حيث تقريبًا لا يوجد أي مسجد في العالم الآن لا يحتوي على قبة في الأعلى.

والقبة عبارة عن نصف كرة مجوفة تقف على أعمدة أو جدران ومصنوعة من مواد مختلفة، وفي هذا المقال نقدم لكم أسباب احتواء جميع المساجد على قبة في الأعلى حتى ترسخ في ذهننا ضرورة وجود قبة في أي مسجد حتى يكتمل بناءه، حتى أن هُناك مساجد سُميت على اسم القبة مثل مسجد قبة الصخر الشهير في القدس.

لماذا تحتوي المساجد على قبة في الأعلى؟

عُرفت القباب بشكلها البدائي قبل الإسلام فكانت إما صغيرة وتتكون من قطعة واحدة أو مبنية بعدة طبقات مركبة، أما بعد الإسلام فبدأ استخدام القبب الحقيقية ذات الهيكل الداخلي المتصل والموحد، وإليكم أسباب استخدامها.

أولًا: تُستخدم القباب للزينة

لا يوجد أي سبب ديني لاستخدام القباب في المساجد، والسبب الأول التي تُستخدم القباب له هو الزينة وأغراض الديكور، فالقباب جعلت للمساجد طابع خاص وأكسبتها رونقها الخاص الذي يدل على الحضارة والعمارة الإسلامية.

ثانيًا: القباب مأخوذة من النمط التركي

يُعتقد أن المباني التي يوجد بها قبة تم نقلها عن الأتراك خلال الفترة التي كانت فيها الإمبراطورية العثمانية تسيطر على العديد من مناطق الشرق الأوسط، ثم بعد ذلك أصبحت القبة أسلوب بناء يشتهر به المساجد.

ثالثًا: يعتقد بعض الناس أنَّها مأخوذة من البيزنطيين

بعض الناس يقترحون أن الأتراك اقترضوا أسلوب بناء القبة من البيزنطيين الذين كان لديهم العديد من تلك القباب في كاتدرائياتهم.

رابعًا: لمعرفة أماكن تواجد المساجد من مسافة بعيدة

يتم بناء المساجد في بعض الأحيان مع أسلوب فريد من نوعه من أجل مساعدة الناس على التعرف عليها من مسافة بعيدة. إذا أراد مسلم أن يصلي في مسجد، فيمكن له بسهولة تحديد موقع المسجد بسبب شكله المميز.



مقالات قد تُعجبك

المساجد القبة
تعليق عن طريق الفيس بوك