بحث


كيف تصبح شخصًا ناجحًا: الأسباب الحقيقية التي لا يحدثك عنها أحد

قد تسمع العديد من النصائح حول النجاح مثل اعمل بجد أكثر، لا تنم كثيرًا وابذل المزيد من الجهد، وأيضًا لا تشتكي أبدًا من العمل، وغيرها من النصائح التي نسمعها دائمًا.

كل هذه النصائح الرهيبة القاسية التي يقولها لك العديد من الناس قد لا تأتي لك بأي شيء ولا تجعلك تتقدم خطوة إلى الأمام، فقد قام أحد الأشخاص بتجربتها ويقول أنّه كان يعمل لمدة 16 ساعة في اليوم، في محاولة منه لنمو عمله، وفي نهاية اليوم كان إنجازه الوحيد هو الإرهاق ولا شيء غير الإرهاق.

ثم حدث شيء اكتشف سر حقيقي للنجاح، ولا أحد يتحدث عنه مطلقًا بل ربما يضحكون عليه، ومع ذلك ساعده على التحول من اليأس والقلق إلى شخص ناجح وسعيد، بل أنه انتشله هذا السر من دوامة الإفلاس التي كانت تلاحقه.

وفي هذا المقال سنقدم لكم الأسباب الحقيقية للنجاح التي لن يُخبرك عنها أحد كما ذكرها موقع dumblittleman.

حياتك عبارة عن سباق للسيارات

حياتك عبارة عن سباق للسيارات

هل سبق لك وشاهدت إحدى سباقات السيارات؟ إذا كنت قد صادفت إحداها فرُبما تكون لاحظت أن هذه السيارات صاحبة الأداء العالي والسرعة الفائقة تحتاج إلى التوقف عدة مرات على مدى السباق ليتم تزويدها بالوقود واستبدال عجلاتها.

فهذه السيارات تُعتبر واحدة من أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في عالم السيارات وأكثرها دقة بالطبع، ومع ذلك يذطرون إلى التوقف عشرات المرات للتزويد بالوقود وتغيير إطاراتهم.

هذه النظرية واضحة بالنسبة لمعظم الناس، ولكن عند تطبيقها في الحياة العملية، فإن معظم الناس يفعلون الآتي:-

  • لا ينام إلا عندما يشعر بالنوم فقط بل وعندما يكون مرهق بشكل غير طبيعي.
  • الحياة هي للأطفال فقط ولا مجال لأخذ راحة ويجب العمل ثم العمل ثم العمل.

إذا كنت من هؤلاء الناس فأقرأ الكلمات التالية بعناية لأنّها تهمك.

إذا كنت ترغب في عمل أداء جيد حقًا في عملك، فأنت مثل السيارة تحتاج إلى الحصول على الراحة وتزويد نفسك بالوقود تمامًا مثل السيارة، أسأل أي لاعب كمال الاجسام، فسيخبرك أن التغذية السليمة (الوقود) هي مهمة بنفس القدر من رفع الأثقال (العمل) إن لم تكن التغذية أكثر أهمية.

إذًا كيف يُمكنك تطبيق سر تزويد نفسك بالوقود الازم في حياتك؟ حسنًا في الواقع فهو شيء بسيط جدًا عليك الإهتمام بثلاثة أشياء هما صحتك البدنية والنفسية والعقلية.

الخطوة الأولى: كيفية تزويد نفسك بالوقود جسديًا

الخطوة الأولى: كيفية تزويد نفسك بالوقود جسديًا

الجزء الأول من المعادلة الثلاثية التي تحدثنا عنها هي تزويد نفسك بالوقود جسديًا، وهو أيضًا الأكثر شيوعًا، وهو الوقود المادي الملموس، فجميعنا نحتاج يوميًا إلى الطعام والشراب والنوم حتى إن لم نكن نرغب بها، فهي شرط أساسي من شروط الاستمرار في العيش، ومع ذلك تفشل معظم الناس في القيام به أو يقومون به بصورة خاطئة، في الشهر المُقبل أُريدك أنَّ تتحدى نفسك للقيام بهذه الأشياء البسيطة.

أولًا: النوم بشكل أفضل

الحرمان من النوم يُمكن أن يقتل، فإن كنت تريد أن تقوم بأداء عالي في عملك عليك التفكير جديًا في طريقة نومك، وفيما يلي قائمة ببعض الأشياء التي سوف تُساعد على النوم بصورة أفضل في الليل.

  • توقف عن شرب القهوة أو أيًا من المنبهات بحلول الساعة الثانية بعد الظهر.
  • قم بإغلاق جميع الأضواء من حولك.
  • اعمل على ضبط حرارة الغرفة سواء بالتدفئة إذا كان الجو بارد أو بالتبريد إذا كان الجو حار.
  • خذ حمامًا باردًا أو ساخنًا قبل ساعة واحدة من النوم.
  • شرب كوب واحد من شاي البابونج مع ملعقتين من خل التفاح و 1 ملعقة كبيرة من العسل.

إذا قمت بهذه النصائح فسوف تنام بصورة أفضل مما قد تظن.

طريقة تحضير شاي البابونج

المكونات

  • 2/3 معلقة من شاي ازهار البانونج المجفف لكل كوب ( يمكنك إستخدام البانونج الألماني) .
  • ماء ساخن

خطوات التحضير

  • وضع أزهار البانونج المجففة في كل كوب .
  • صب الماء الساخن .
  • تركه حتي يتم نقعه لمدة 3 دقائق .
  • تصفية الشاي في كوب اخر بإستخدام مصفأة الشاي .
  • وضع ملعقتين من خل التفاح و 1 ملعقة كبيرة من العسل.

ملاحظة: لا ينصح بتناول شاي البانونج للمرأة الحامل نظرًا للأضرار التي قد تنتج عنه.

ثانيًا: كل المزيد من الخضروات والقليل من اللحوم

الكثير منكم قد يكرهونني لقولي هذا (وأنا أفهم) ولكن عليك أنّ تعلم أن أكثر التغييرات التي سوف يكون لها تأثير إيجابي على صحتك هو الحد من تناول اللحوم (اللحوم الحمراء على وجه التحديد) وزيادة تناول الفاكهة والخضروات.

وأنا لا أقول لك هُنا أن تصبح شخصًا نباتيًا، ما أقوله هو أنَّ أسرع طريقة لتعزيز الطاقة لديك والحد من التعب هو تناول المزيد من الفواكه والخضروات وتقليل اللحوم ومنتجات الألبان والأطعمة التي تتناولها من الخارج بصفة عامة.

ثالثًا: ممارسة الرعاية الذاتية ببدنك أسبوعيًا

"إن لربك عليك حقًا، وإن لبدنك عليك حقًا" في الحقيقة لا أعلم مدى صحة الحديث الشريف، ولكن عليك أن تعلم أهمية الإهتمام ببدنك ولو يوم واحد في الأسبوع.

أنا أعلم أنَّه من الصعب علينا جميعًا الذهاب إلى غرفة التدليك أسبوعيًا أو الذهاب إليها في الأساس، ولكن يُمكنك الاهتمام بنفسك بصورة أخرى.

يُمكنك على سبيل المثال الذهاب إلى غرفة البخار أو الساونا "موجودة في الكثير من الصالات الرياضية" لمدة 30 دقيقة أو أخذ قيلولة طويلة، أو أي شيء يُشعر جسدك بالراحة.

الخطوة الثانية: تزويد نفسك بالوقود نفسيًا

الخطوة الثانية: تزويد نفسك بالوقود نفسيًا

في حين أنه يستطيع العديد من الناس تزويد أنفسهم بالوقود جسديًا، إلا أنهم لا يزالون يشعرون بالضيق وعدم الإستقرار نفسيًا، لأنهم لا يهتمون حقًا بصحتهم النفسية، فعقلك له حق عليك، وإليك بعض النصائح للتغلب على عدم التركيز وإعادة الصحة النفسية لك ولعقلك.

أولًا: اعمل في 48 دقيقة

على الرغم من أن العديد من الخبراء تشير إلى العمل في 50 دقيقة، لقد وجدت أنني أكثر إنتاجية عندما أعمل فقط لمدة 48 دقيقة.

أولًا اكتب أولويتك الأولى خلال ال 42 دقيقة القادمة، ثم استخدم موقع http://e.ggtimer.com/ واضبط التايمر لمدة 42 دقيقة، وضع رأسك إلى أسفل واعمل بجد ما تستطيع وبعد ذلك، عندما تسمر إنذار انتهاء المؤقت، والوصول إلى الهدف الذي قد وضعته لتحقيقه في ال 48 دقيقة يُمكنك بعد ذلك أخذ  استراحة لمدة 18 دقيقة.

ثانيًا: تَعَّلم شيئًا جديدًا يوميًا

من المفارقات، فلقد وجدت أنَّ بعض الأنشطة النفسية الأكثر تجديدًا هي أيضًا الأكثر تحديًا، على سبيل المثال، إذا كنت أجلس أمام التلفزيون ومشاهدته لمدة ساعتين بدون هدف، كنت أشعر باستنزاف عقلي ببطئ.

ومع ذلك، إذا استخدمت نفس الساعتين لقراءة كتاب جيد مثلًا، أو ممارسة لغة جديدة، أو تعلم شيء جديد فسوف تجد نشاط ملحوظ في عقلك.

التزم بممارسة شيء جديد يوميًا وأعدكم أنه بعد، 365 يوما من الآن، سوف تبدو حياتك مختلفة تمامًا.

ثالثًا: اعمل على تفريغ دماغك صباحًا ومسائًا

واحدة من أبسط الأساليب وأكثرها فاعلية لتفريغ دماغك وإزالة الضباب عن عقلك وتزويدك بالوقود النفسي الازم هو تفريغ عقلك صباحًا ومساءً.

هذه الممارسة بسيطة ولكنها فعَّالة: خذ قلم ومُفكرة، واجلس على الأريكة، وقم بوضع مؤقت "تايمر" لمدة 10 دقائق، ومن ثم كتابة كل ما يأتي إلى رأسك.

سواءً كان ذلك تأليف لائحة من البنود التي تفكر بها، أو مشاعر غاضبة عن معركة مؤخرًا مع زوجتك، أو الإحباط الداخلي حول الوضع في العمل، اخراج كل ذلك من رأسك.

الخطوة الثالثة: كيفية تزود نفسك بالوقود شخصيًا (أو "روحيًا")

لقد استخدمت هنا مصطلح روحيًا ليس لأنني أقتصر هنا على فئة دينية معينة بل أقصد هنا الارتقاء بالذات وإليكم ما أعنيه.

أولًا: اخرج من 30 إلى 60 دقيقة يوميًا

هذه العادة بسيطة ولكن لديها القدرة على الحد بشكل كبير من التوتر وتجديد عقلك وجسمك بطرق ربما لا يمكنك تخيلها، بالأخص إذا استطعت الخروج في مكان في وسط الطبيعة.

فعالمنا سريع الخطى، ونحن غالبًا ما ننسى هذا ونقي أيام، وأسابيع، أو حتى سنوات دون إعادة ربط جذورنا والاستمتاع بالهواء الطلق العظيم، وجعله أولوية من أولوياتنا والاستمتاع بالهواء الطلق لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميًا.

ثانيًا: افعل شيء واحد فقط

من أكثر الأشياء فعالية هو التركيز على شيء واحد فقط فيمكنك مثلا أن تجلس في الصباح وتتناول فنجان القهوة الخاص بك دون التفكير في شيء آخر، تعلم التركيز في شيء واحد فقط وسوف تعيش حياة أكثر إشباعًا.

ثالثًا: الصلاة

الصلاة هي غذاء الروح الأول فأيًا كانت ديانتك فستشعر براحة نفسية كبيرة بعد الصلاة والتقرب والالتزام الديني.

رابعًا: التطوع وقضاء بعض الوقت مع أشخاص آخرين

الطريقة الأخيرة لإعادة شحن نفسك روحيًا هو قضاء بعض الوقت كل شهر في خدمة الآخرين، مثل التطوع في المؤسسات الخيرية أو أي شيء من هذا القبيل بمعنى أن تفعل شيء يساعدك على الشعور بالمتنان أيًا كان هذا الشيء ولو بسيط مثل زيارة أحد أقاربك الذي يتنظر زيارة من أحد.



مقالات قد تُعجبك

أسرار النجاح تحقيق النجاح النجاح كيفية النجاح
تعليق عن طريق الفيس بوك