بحث


فوائد وأضرار التبرع بالدم للكبار وللأطفال وللصغار

يحتاج العديد من الناس للتبرع بدمهم تحت أي ظرف من الظروف، والتبرع بالدم هو ضرورة إنسانية يحتاج إليها كثير من الناس في أي وقت من الأوقات، وقد أفتى أغلب العلماء بجوازها من حيث الشرع، وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد وأضرار التبرع بالدم للكبار وللأطفال وللصغار.

كمية الدم التي يتم التبرع بها سنويًا

أظهرت بعض الدراسات في الدول الغربية أن هُناك حوالي ثمانية ملايين مُتبرع بالدم سنويًا، وفي الولايات المتحدة الأمريكية، تم التبرع بحوالي 15 مليون وحدة من الدم سنة 2001 فقط.

ويُمكن تعريف وحدة الدم المتبرع بها بخمسائة ميلليتر من الدم الكامل، ويُمكن فصل هذه الوحدة من الدم الى مكونات عديدة منها :

  • خلايا دم حمراء.
  • مصل الدم.
  • صفائح دموية.
  • وغير ذلك من مكونات الدم.

وتُنقل كل واحدة منها إلى من يحتاجها من المرضى أو المصابين.

من هم الأشخاص الذين يحتاجون إلى التبرع بالدم لهم؟

الحاجة للتبرع بالدم كبيرة جدًا وفي أغلب الأحوال وعاجلة جداً في أحوال كثيرة، وقد بينت إحدى الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية أنّه في كل عام تقريبًا هُناك حاجة إلى حوالي 38000 وحدة من خلايا الدم الحمراء.

الأشخاص المحتاجون لتلقي أو استقبال الدم هم:

  • ضحايا الحوادث المرورية والحرائق.
  • المرضى الذين يخضعون لعمليات جراحية كبرى كعمليات القلب المفتوح، ونقل الأعضاء، وغيرها من العمليات المصحوبة بنزف شديد.
  • الأشخاص الذين يعانون من سرطان الدم أو غيره من الأورام.
  • الأشخاص المصابون بفقر الدم المنجلي أو الثلاسيميا.

من هم الأشخاص الذين يمكنهم التبرع بالدم؟

للتبرع بالدم بعض الشروط لا بد من توافرها في المتبرع، كأن يكون ذا صحة جيدة، قد تجاوز السابعة عشر من عمره، ولا يقل وزنه عن خمسين كيلوغرام، وأن يخضع لفحص طبي يبين خلوه من بعض الأمراض.

بينت الإحصائيات أن قليلاً جداً من الاشخاص الذين يمكنهم التبرع بالدم يتبرعون به فعلاً، وأن أكثر المتبرعين هم من الرجال المثقفين ذوي الدخل الجيد والذين تتراوح أعمارهم ما بين الثلاثين إلى الخمسين.

يعوّض الجسم السوائل المتبَرّع بها خلال أربع وعشرين ساعة، أما بالنسبة لخلايا الدم فتأخذ وقتاً أطول ليتم تعويضها، فالخلايا الحمراء مثلاً لا تُعوّض تماماً إلا بعد مرور ثمانية أسابيع عل عملية التبرع؛ ولذلك لا يُنصح بإعادة التبرع بالدم إلا بعد مرور شهرين من التبرع الأول.

الأشخاص الذين لا يمكنهم التبرع بالدم

هناك بعض الاشخاص لا يمكنهم التبرع بالدم إما بشكل مؤقت أو بصفة دائمة، وذلك كما يلي:

أولاً : الموانع المؤقتة للتبرع بالدم : 

  1. الأشخاص الذين سبقت لهم الإصابة بذبحة صدرية خلال سنة من التبرع بالدم.
  2. الذين أصيبوا بمرض الملاريا خلال السنوات الثلاث الماضية.
  3. الأشخاص الذين زاروا منطقة موبوءة بالملاريا خلال السنة الماضية.
  4. من تم نقل دم إليه أو أخذ أحد مكونات الدم خلال السنة الماضية.
  5. من أجريت له عملية وشم خلال السنة الماضية.
  6. من تعرض لعملية جراحية في القلب خلال السنة الماضية.
  7. من تعرض لمصاب بالتهاب الكبد خلال السنة الماضية.
  8. الشخص المصاب بوعكة صحية أو ارتفاع في درجة الحرارة يوم التبرع.
  9. من تناول مضاداً حيوياً قبل يوم الى ثلاثة أيام من التبرع.
  10. السيدات الحوامل أو اللاتي تعرضن لإجهاض خلال الأسابيع الستة الماضية.

ثانياً : الموانع الدائمة للتبرع بالدم :

  1. الأشخاص الذين سبق لهم استخدام المخدرات عن طريق الوريد.
  2. الأشخاص الذين يمارسون اللواط أو العلاقات المحرمة.
  3. الأشخاص الذين سبق لهم استقبال حقن مركزة لعوامل تخثر الدم.
  4. الذين وُجد أثناء إجراء الاختبارات المعملية أن لديهم فحصاً إيجابياً لتحليل التهاب الكبد من النوعين ( ب و ج ) وتحليل ( h i v ) أي الإيدز.

أين يمكن أنّ تتم عملية التبرع بالدم؟

يوجد مراكز متعددة للتبرع بالدم، في المستشفيات الكبرى، في المختبرات، إضافة إلى حملات التبرع بالدم العديدة التي تقام في الجامعات والدوائر الحكومية والوزارات.

 

فصائل الدم

يمكن تقسيم الدم إلى فصائل ثمانية حسب الأحرف ( a و b ) وحسب وجود عامل ريسوس أو عدمه :

  1. A+
  2. A-
  3. B+
  4. B-
  5. O+
  6. O-
  7. Ab+
  8. Ab-

يمكن في الحالات الطارئة لأي مصاب أن يستقبل خلايا دم حمراء من فصيلة (o )، وبالنسبة للأشخاص من ذوي فصيلة الدم ( ab )، فهؤلاء يمكنهم استقبال الدم من أي فصيلة اخرى، وبالتالي فإن الاشخاص من فصيلة دم ( o ) يسمون معطون عامون، والأشخاص من فصيلة دم ( ab ) يسمون مستقبلون عامّون.

التحاليل المخبرية التي تجرى على الدم المتبرع به

  • فصيلة الدم ونوعه بالنسبة لعامل ريسوس.
  • البحث عن وجود أجسام مضادة التي يمكن أن تسبب مشكلة للشخص المتلقي.
  • تحاليل لالتهاب الكبد من نوعيه ( ب و ج ).
  • تحاليل لمرض نقص المناعة المكتسب ( الإيدز ).
  • تحاليل لبعض الامراض التناسلية التي تنتقل عن طريق العلاقات الية كالزهري.
  • بالإضافة إلى بعض التحاليل الأخرى.

تخزين الدم بعد التبرع:

يتم فصل كل وحدة من الدم بعد التبرع إلى مكونات عديدة تحفظ مستقلة عن المكونات الأخرى، وذلك كالتالي:

  • خلايا الدم الحمراء: ويمكن أن تُحفظ مبردة لمدة لا تزيد عن ستة أسابيع، أو تجمد لمدة تصل إلى عشر سنوات. تحمل خلايا الدم الحمراء الأكسجين وتستعمل لعلاج فقر الدم الحاد.
  • الصفائح الدموية: وهي ذات أهمية كبرى في التحكم بالنزيف الحاد وتستعمل لعلاج مرضى سرطان الدم وغيره من الأورام. تُحفظ الصفائح الدموية في درجة حرارة الغرفة ويمكن أن تبقى صالحة لمدة خمسة أيام.
  • مصل الدم: والذي يحفظ مجمداً لمدة سنة تقريباً، يستعمل مصل الدم لعلاج النزف الحاصل بسبب نقص بعض عوامل.
  • خلايا الدم البيضاء: وتستعمل أحياناً لعلاج بعض الالتهابات على الرغم من أن فعاليتها ليست أكيدة، ولابد من استخدامها في خلال 24ساعة من التبرع.
  • بعض مكونات الدم كالألبومين والأميونوجلوبيولين التي تستعمل في علاج بعض الأمراض.

عملية التبرع بالدم

 

  • يُطلب من المتبرع الإجابة على بعض الأسئلة المتعلقة بتاريخه الطبي .
  • يخضع المتبرع لفحص سريري شامل، يتضمن قياس العلامات الحيوية كالنبض والحرارة وضغط الدم.
  • تُجرى بعض التحاليل المخبرية الضرورية كمستوى الخضاب ( الهيموجلوبين )، وبعض التحاليل للتأكد من سلامة الدم.
  • يشعر المتبرع ببعض الألم أثناء إدخال الإبرة، مماثل لألم الوخز والحقن.
  • يستمر التبرع حوالي 10-15 دقيقة يكون المتبرع مستلقياً فيها على سرير مريح.
  • يُنصح المتبرع بالاستمرار بالاسترخاء لمدة دقائق بعد انتهاء التبرع، وبعدها يتناول كوبًاً من العصير وبعض البسكويت.
  • من الطبيعي الشعور بالتوتر والقلق قبل التبرع وخاصة للمتبرع للمرة الاولى، ويمكن التخلص من هذه المشاعر بالسؤال والاستفسار عن التبرع من الطبيب المسؤول أو غيره من الفريق الطبي.
  • يُنصح بالإكثار من شرب السوائل خلال الساعات الأربع والعشرين بعد التبرع.
  • لا بأس من التبرع بالدم أثناء الدورة الشهرية.
  • يُنصح بعدم إعادة التبرع قبل مضي شهرين من التبرع الأول.


مقالات قد تُعجبك

التبرع بالدم فوائد التبرع بالدم أضرار التبرع بالدم
تعليق عن طريق الفيس بوك