بحث


قصة القناصة الصغيرة آني

للوهلة الأولى قد تظن أن في الصورة امرأة تصور شيئا، بعد وهلة سوف تنتبه إلى أن المرأة تحمل بندقية بشكل عكسي، بحيث توجه فوهتها إلى خلف ظهرها، بينما تضع مرآة فوق البندقية لتستطيع رؤية ما خلفها، كان التصويب الخلفي مجرد واحدة من المهارات المذهلة لآني أوكلي التي أبهرت قارتين.

قصة القناصة الصغيرة آني

كانت آني في الثامنة من عمرها فقط حين اصطادت أولى طرائدها لإطعام عائلتها الفقيرة، رأت سنجابا بالقرب من المنزل فسحبت بندقية من البيت، كانت البندقية في طول آني تقريبا لكنها صوبتها بإحكام وأطلقت الرصاص وأصطادت السنجاب من طلقة واحدة، كانت تلك بداية المهارة التي سوف تنقذ عائلة آني التي توفي عائلها قبل عامين بالتهاب رئوي، بعد أن أنجب تسعة أطفال كانت آني السادسة بينهم.

بعد صيدها الأول جربت الصغيرة آني مهارتها لصيد طرائد آخرى من الطيور والحيوانات، كان نجاحها كبيرا رغم سنها الصغيرة، صارت أصغر من يبيع الطرائد المصطادة إلى مطاعم وفنادق مدينة غرينفل في ولاية أوهايو الأمريكية، رغم نشاطها الجيد في البيع لم تكن العوائد تكفي لإطعام عائلتها الكبيرة، دفعتها العائلة إلى العمل كراعية لطفل رضيع لأسرة محلية، كانت الأسرة تريد في الأصل شخصا أكبر لضخ الماء وطهي الطعام، عاشت آني عامين لدى الأسرة في شبه عبودية، تعرضت للتعذيب البدني والعقلي، تركت مرة بغير حذاء في البرد لارتكابها أحد الأخطاء الصغيرة، في سيرتها الذاتية، وصفت آني تلك الأسرة التي عملت لديها بـ الذئاب".

لكن في العام 1875، حين كانت آني في الخامسة عشر من عمرها، شهدت حياتها تغيرا كبيرا، حين أقيمت مسابقة للتصويب والصيد يوم عيد الشكر في سينسيناتي، كان بطل المسابقة مدرب إطلاق النار فرانك بتلر، هزم بتلر منافسيه جميعا، لكن كان آخر منافسيه هو فتاة صغيرة اسمها آني، في الخامسة عشر من عمرها، انتصرت آني على المدرب النجم بتلر، وفازت بالمسابقة وبجائزتها التي بلغت 100 دولار، لم يخسر بتلر المسابقة فقط أمام آمي، بل خسر قلبه أيضا ووقع في حبها، وتزوجها بعد ذلك بسنوات وعاشا معا إلى النهاية.

كان بتلر ماهرا لكن آني كانت مذهلة، جابت شهرتها الآفاق وأظهرت مهارات لا تصدق، قدمت عروضا في مختلف أنحاء الولايات المتحدة ولم تخذل الجمهور مرة واحدة، كانت تطلق النار على كروت اللعب فتقسمها وعلى السجائر في فم زوجها فتصيبها، كانت تصيب الأهداف من أية زاوية، من الخلف ومن الأمام، الثابتة والمتحركة، في رحلاتها الاروبية أبهرت ملوك انجلترا ورؤساء إيطاليا وفرنسا وقيصر ألمانيا. شجعت آني خدمة النساء في الجيش الأمريكي وعرضت تدريبهن، لكن في 1901، تعرضت لحادث قطار خطير.

بعد شلل مؤقت و5 عمليات في العمود الفقري، تعافت آني، لكنها توجهت إلى التدريب، تقول التقديرات إنها دربت ما يصل إلى 15 ألف امرأة أمريكية على استخدام السلاح، لكي يستطعن الدفاع عن أنفسهن.

في الثالث من نوفمبر 1926، توفيت آني أوكلي، (منحت نفسها لقب أوكلي نسبة إلى اسم رجل دفع لها تذكرة قطار حين كانت فقيرة)، كانت في السادسة والستين حين توفيت، بعد أقل من ثلاثة أسابيعـ، توفي فرانك بتلر، زوجها وعاشقها وأول من خسر أمامها.



مقالات قد تُعجبك

آني قناصة
تعليق عن طريق الفيس بوك