تنمية ذاتية

كيف تصبح محاضرًا تحفيزيًا

11 نوفمبر 2018   محمود سامي
كيف تصبح محاضرًا تحفيزيًا

يسعى الكثير من الناس لكي يُصبح محاضرًا تحفيزيًا، ويستطيع التأثير في الناس من خلال محاضراته، سواء كانت هذه المحاضرة أمام جمع كبير من الناس أو حتى في التلفاز وعلى شبكة الأنترنت.

وفي هذا المقال سوف نتحدث عن أفضل الطرق التي تجعلك محاضرًا تحفيزيًا جيد تستطيع التأثير في ملايين من الناس.

1. اختر موضوعك بعناية

هذا يبدو واضحًا، أليس كذلك؟ بالطبع هو كذلك ولكنه ليس بالأمر السهل دائمًا كا تتخيل فعلى سبيل المثال، يقول أحد الأشخاص أنّه حاصل على درجة الدكتوراه في التواصل، ولكن عندما يتعلق الأمر بتحدثه عن التواصل بتعمق لا يستطيع ذلك.

المقصد هُنا هو اختيار موضوع تستطيع التحدث عنه باستفاضة ولديك خبرة كافية فيه، وإن لم تكن كذلك عليك أنّ تكون مُحبًا له.

2. اعرف رسالتك الأساسية من الموضوع

الآن بعد أن اخترت موضوعك، كيف ستضيق نطاقه؟

على سبيل المثال، لنقل أنّك سوف تتحدث عن المشكلات البيئية وأنت شغوف بتلك المشكلة، حسنًا هذا الموضوع واسع جدًا، لذلك عليك بالتفكير عن الشيء الأكثر أهمية في هذه المشكلة لكي تخبر الناس به.

3. حدد الهدف النهائي من خطابك

عليك أن تسأل نفسك ما الذي تريد أن يفعله أو يعتقده الجمهور كنتيجة لخطابك؟ هل تريد منهم اتخاذ بعض الإجراءات لتحسين حياتهم؟ هل ترغب في تغيير بعض من معتقداتهم الشخصية؟ وكيف سيجعل خطابك بعض الأشخاص أفضل ممن كانوا عليه سابقًا؟

4. اعرف جمهورك

الآن بعد أن عرفت ما تريد أنّ يفعله جمهورك أو يُفكر فيه بعد خطابك، عليك بمعرفة من الذي تتحدث إليه بالضبط؟ تستطيع تحديد ذلك بسهولة عن طريق معرفة اهتمامات جمهورك.

ومع ذلك، فهناك بعض المواضيع تكون ذات الصلة وتهم جميع الأشخاص في العالم، على عكس موضوع ترغب فيه بالتأثير على الآباء فقط، لذلك من المهم معرفة الجمهور الذي تتحدث إليه جيدًا.

5. شاهد نفسك وأنت تتحدث على شريط فيديو

من الواضح أنه لا يوجد أحد قادر على الخروج من جسامه ورؤية نفسه وهو يتحدث، لذلك من الجيد تصوير نفسك بالفيديو ومشاهدة نفسك وأنت تتحدث فبهذه الطريقة تستطيع تحسين مهاراتك في التحدث أمام الجمهور، وستعرف تحديدًا ما تحتاج إلى تحسينه في طريقة إلقائك للخطاب.

6. اعرف ما يحتاجه جمهورك

قبل صقل مهاراتك في التاحدث أمام العامة، من الضروري أنّ تعرف تمامًا ماذا يحتاج جمهورك، فأنت لا تريد إخبارهم بشيء هم يعرفونه مسبقًا، لذلك عليك تذكر نفسك أن هؤلاء الأشخاص جاءوا للاستماع إليك لاأنهم يريدون شيئًا ما. 

وعلى الرغم من أنك أنت الشخص الذي يتحدث، يجب أن تضع في اعتبارك أنك لست مركز الأشياء. يجب أن تفكر في جمهورك ومعرفة الأفكار التي لديك لنقلها إليهم.

التركيز على الجمهور بدلًا من التفكير في نفسك سيساعد أيضًا على التقليل من مخاوفك وسيخفف الضغط عنك.

7. لا تنسى أهمية لغة الجسد

عندما نأتي للتحدث أمام الجمهور، فليس فقط العقل والفم الذي يجب أن يعملوا. فلغة الجسد ضرورية أيضًا لربط مستمعيك بما تريد قوله. فسوف تساعدك الجوانب غير اللفظية في حديثك في التفاعل مع جمهورك ولفت انتباههم إليك.

على سبيل المثال، فأنت تستطيع إيصال رسالة معينة عن طريق تعبيرات وجهك، ونغمة صوتك، وإيماءاتك، كما أن استخدامك للأشخاص الحاضرين والتكنولوجيا هي أيضًا عوامل مهمة لتصبح متحدثًا ممتازًا أمام جمهورك.


محاضر تحفيزي كيف تصبح محفز تحفيز الناس كيفية تحفيز الناس تحفيز مخاطبة الناس