بحث


كيف تقضي على الملل وتستمر في طريق تحقيق أهدافك

الملل الذي يظهر لك وانت في طريق تحقيق أهدافك شيء مزعج حقًا، فقد ينعدم الدافع أو يقل عن البداية وأنا أعتقد أن الجميع لديه أهداف وأحلام يريد أن يُحققها ولكن ليس الجميع يستطيع تحقيق هذه الأهداف فالبعض يشعر بالملل والبعض يسأم من المحاولة ثانيةً بعد الفشل والبعض الآخر يبدأ في تحقيق أهدافه بعزيمة كبيرة تقل مع الوقت.

هل أنت كذلك؟ إذا كان الجواب بنعم اذًا فقد حان الوقت لكسر حاجز السلبية والإجهاد تجديد الدافع والحماس من جديد والحصول على العزيمة الكافية لتحقيق مرادك.

أولًا أحضر قلم وورقة الآن وقم بكتابة مخاوفك والأشياء التي تضجر منها

قم بكتابة ما الأشياء التي تستنزف دوافعك، هل هي قلة الأموال العائدة من مشروعك أم عدم حبك للعمل أو أيًا كانت الأسباب قم بكتابتها وصارح نفسك بها.

لا تدع الخوف من الفشل أو القلق من المستقبل يغلب عليك بدلًا من ذلك، واجههم بكل شجاعة.

ومع ذلك قبل أن تقرر أن تواجهها عليك تحديدها أولًا، سيكون من الجيد كتابة مخاوفك والتحديات التي واجهتها والنكسات ولحظات الفشل التي مرر بها، يمكنك رسم دائرة وكتابة بداخلها نقاط قوتك والنجاحات التي حققتها، أما خارجها فقم بكتابة مخاوفك والمضايقات وغيرها من الأمور السلبية التي تواجهك.

فبمجرد القيام بهذه العملية، سوف تصبح على دراية كافية حول أوجه القصور والنقاط الضعيفة، وستكون قادر على معالجتها وتقليل آثارها في حياتك.

ثانيًا ابدأ خطوة بخطوة

لم يتم بناء روما في يومٍ واحد، ورغم ذلكتم إنجاز حضارة من أعظم الحضارات في التاريخ ولكن خطوة بخطوة، وهذا يعني أنك لا يجب أن تفعل كل شيء في آن واح، كل ما عليك هو السير خطوة بخطوة.

بمجرد البدء في اتخاذ خطوات صغيرة سوف تجد أن هدفك يتحقق تدريجيًا وهذه أول علامات النجاح، كما أنه سوف يقضي على الخوف والشور بانعدام الامن والقلق.

ثالثًا لا تسترح حتى تنتهي من عملك

لا تؤجل عمل اليوم الى الغد مقولة جميعنا نعرفها، وبرغم بساطة هذه المقولة الا انها مهمة جدًا لتحقيق النجاح في حياتك.

إذا عملت بهذه المقولة سوف تشعر بفارق كبير تغير في حياتك لأنك ستجد نجاحًا ملموسًا في مشروعك وسوف تشعر أنه بالفعل يتحقق تدريجيًا، فلا تسترح حتى اتمام عملك كاملًا ولا تتكاسل في العمل فهذا أول طريق الملل والفشل مستقبلًا.

رابعًا عليك أن تكون شغوفًا بما تعمل

رابعًا عليك أن تكون شغوفًا بما تعمل

هل سألت نفسك يومًا ما الفرق بين الأبطال الرياضيين والمشاهير والناس العادية؟ بالطبع هو الشغف فكلما شاهدت حديثًا لأحد مشاهير كرة القدم الناجحين إلا وقال أنا فقط أستمتع بلعب الكرة لا أنظر الى أي شيء آخر, فأعلم عزيزى القارئ إذا لم يكن لديك الشغف الكامل بما تفعله فلن تصل إلى هدفك الذى تريد في النهاية.

والشغف يأتي من حب ما تعمل قد يكون هناك مقولة تقول حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب وأنا أقول لك أعمل ما تُحب حتى تصل الى ما تُريد.

خامسًا لا تقلق إذا شعرت بالملل أو قلة التحفيز وأنت فى منتصف الطريق

الأشخاص الناجحين يشعرون بالملل مثلهم مثل الأشخاص العاديين فهذه طبيعة بشرية وليس لها دواء سحري ولكن عليك أن تعّلم أن الفرق بين الناجحين وغيرهم من الناس هو التمسك بالأهداف ومواصلة العمل حتى فى أصعب الظروف وأحلك المواقف فلن تستيقظ كل يوم بكثير من الإلهام والتحفيز وبالطبع ستجد الكثير ممن حولك يحاول أن يُحبطك عليك أن تتخطى كل هذا وتواصل العمل بدون النظر للآراء السلبية والمُحبطة.

سادسًا لا تعتقد إطلاقًا أن العمل قد يكون سهلًا

العمل على مشروع أو هدف تريد تحقيقة لن يكون سهلًا إطلاقًا فعليك العمل بجد وحماس والإيمان بقدرتك على تحقيق هدفك فجميع الناس تستَطيع أن تجتهد وتُبدع في العمل إذا كان هناك حماس فمثلًا إذا كنت ضمن فريق كرة قدم وفزت على الغريم التقليدى لفريقك, في اليوم التالى يكون لديك الكثير من الحماس في التدريب وتكون مؤمن بفرص فوز فريقك على أي فريق آخر, إذًا عليك تحميس نفسك بنفسك إذا كنت تُريد النجاح وتحقيق ما تريد من أهداف، ولا تعتقد إطلاقًا أن هذا قد يكون من السهل تحقيقه ولكن حماسك هو الفيصل.

سابعًا لا تنظر إلى النتائج فى البداية

بشكل عام الجميع يربط نجاحه بتحقيق النتائج السريعة بالطبع النجاح معتمد على تحقيق النتائج بل وإذا حققت نتائج قد تدفعك إلى الأمام لتحقيق المزيد ولكن عليك أن تعلم أنك إذا كنت تريد نتائج سريعة لمشروعك أو هدفك فلن تحقق هذا الهدف, فعليك بالصبر ومواصلة العمل وإذا نظرت إلى الأشخاص الناجحين والمميزين فى عملهم لا تجد أن تميزهم بسبب نتائج عملهم بل تميزهم بسبب أنهم مختلفين وملتزمين بواجباتهم ومهامهم اليومية حتى يصلوا إلى أهدافهم ونتائجهم المرجوة.

ثامنًا عليك أن تعشق العمل اليومي وليس الهدف النهائي

ثامنًا عليك أن تعشق العمل اليومي وليس الهدف النهائي

إذا كنت تريد النجاح عليك أن تعشق العمل اليومي الذي تقوم به لدرجة أنك لا تريد أن تتركه وإذا لم تفعله يومًا تشعر أن شيء ناقص في يومك فمثلًا إذا كنت لاعب رياضة كمال الأجسام والبناء العضلى فأنت تعرف أنه عليك التمرين بإنتظام والإهتمام بطعامك بشكل مستمر حتى تحصل على النتائج التى تُريدها فعليك أن تجعل من هذا أسلوب حياتك اليومية بدون أن تشعر بالملل من تلك الممارسات.

هذا بالضبط ما يجب أن تفعله عليك أن تنظر لعملك على أنه اسلوب حياتك اليومية وشيء طبيعي ولا تقول أنه عمل لايد من القيام به حتى تحصل على المال أو شيء من هذا القبيل ولا تقلق بشأن الهدف النهائي فهو من سيطرق بابك إذا أتخذت العمل أسلوب حياتك.

نصائح مفيدة

  • اذا شعرت بالملل فترة طويلة عليك بتفريغ رأسك وشحنها بطاقة إيجابية عن طريق أخذ عطلة أو الخروج مع الأصدقاء.
  • كُن شجاعًا لا تخاف من المواجهة لا تيأس أبدًا مهما كان الطريق صعبًا.
  • لا تفكر في الصعوبات قبل أن تأتي اليك فقد لا تأتي إطلاقًا.
  • اذا كنت في بداية مشروعك عليك بالتفكير جيدًا في الصعوبات التي قد تواجهها ووضع الدوافع لحلها ولكن كما ذكرنا لا تُفكر بها ولكن لا تجعلها أيضًا تأتي اليك.

وفي النهاية نتمنى أن نكون قدمنا لكم الإفادة حول كيفية القضاء على الملل أثناء تحقيق أهدافك ولا تنسى بمشاركتنا بمعلومات قد تُفيد القراء حول موضوع المقال.



مقالات قد تُعجبك

النجاح تحقيق النجاح النجاح في العمل كيف تنجح في عملك كيف تحقق اهدافك تحقيق الأهداف
تعليق عن طريق الفيس بوك