شخصيات تاريخية

من هو بينيتو موسوليني

من هو بينيتو موسوليني، السيرة الذاتية لبينيتو موسوليني، نبذة عن بينيتو موسوليني، ما لاتعرفه عن بينيتو موسوليني

من هو بينيتو موسوليني

موسوليني الزعيم الفاشى ظل رئيس وزراء إيطاليا لمدة واحد وعشرون عاما اى منذ عام 1922 حتى 1943، يعتبر شخصية محورية في زمن الفاشية وكان اكبر حليف لأدولف هتلر النازى فى ذلك الوقت، وفي عام 1943 تم استبدال موسوليني كرئيس للوزراء، وشغل منصب رئيس الجمهورية الإيطالية الإشتراكية حتى تم إعدامه من قبل محاربين ايطاليين في عام 1945.

معلومات بينيتو موسوليني الشخصية

الاسم بالكامل

بينيتو أندريا موسوليني

الوظيفة

زعيم

الجنسية

إيطالي

تاريخ الميلاد

29 يوليو عام 1883

الوفاة

28 أبريل عام 1945

البرج

الأسد

السيرة الذاتية لموسوليني

يسمى بينيتو موسوليني وولد في بريدابيو، في 29 يوليو 1883، وبريدابيو عبارة قرية صغيرة فوق فيرانو دي كوستا بشمال إيطاليا، وكان والده يدعى إليساندرو، وكان يعمل حدادًا وكان اشتراكى صميم محتكر ومتهكم على الدين، أما والدته اسمها روزا كانت تعمل مدرسة في مدرسة ابتدائية كاثوليكية، و كان لموسوليني أخ يسمى أرنالدو وأخت تسمى أدفيدج، وخلال نشأته كان موسوليني طفلًا شقيًا عاصيًا لأوامر أبيه، وكان سريع الغضب؛ لذا تم طرده مرتين من المدرسة لإعتدائه على زملائه الطلاب.

دور موسوليني في الحرب العالمية الأولى

عندما أعلنت إيطاليا الحرب على النمسا فى عام 1915، وانضمت رسميا للحرب العالمية الأولى وقتها تم استدعاء موسولينى للخدمة في ميلان وأثناء خدمته كانت وحدته العسكرية تقوم بتجربة سلاح حربي وانفجر وأدي لإصابته إصابات بالغة، ولكنه تعافي منها سريعًا.

موسوليني والفاشية

وبعد الحرب العالمية الأولى أصبح موسوليني معادى للاشتراكية، وبدأ الدعوة إلى حكومة قوية في إيطاليا ودعي أيضًا لضرورة وجود دكتاتور لقيادة الحكومة ولم يكن موسوليني الوحيد الذي أراد التغيير فالكثيرون أرادوا التغيير، لأنه بعد الحرب العالمية الأولى أصبحت إيطاليا في حالة فوضى وكان الناس يبحثون عن وسيلة لجعل إيطاليا قوية، فبدأت موجة القومية تجتاح إيطاليا وبدأ الكثير من الناس في تشكيل مجموعات محلية صغيرة قومية، وقام موسوليني في مارس 1919 ميلاديًا بتجميع هذه الجماعات في منظمة وطنية تحت قيادته أطلق على مجموعته اسم الحزب الفاشي.

إعدام موسولينى

وفي 27 أبريل 1945 عندما كانت إيطاليا والمانيا على حافة الهزيمة، حاول موسوليني الزعيم الفاشي الفرار إلى إسبانيا وبينما كان في طريقه إلى سويسرا لركوب الطائرة، تم القبض عليه مع عشيقته كلارا بيتاتشى، من خلال محاربين إيطاليين، وتم إطلاق النار عليهم وإعدامهم رميًا بالرصاص، تم توصيل جثثهم إلى ساحة لوريتو في إيطاليا فى يوم 29 أبريل 1945، وتم إلقاء جثته في الطريق وأهل الحي مثلوا بجثته في وقت لاحق، حيث علقت جثث موسوليني وبيتاتشي رأسا على عقب جنبًا إلى جنب أمام محطة وقود، ودفن موسوليني في البداية كمجهول في مقبرة في ميلان، وبعد ذلك سمحت الحكومة بإعادة دفن بقايا جثته في سرداب الأسرة بقرب فيرانو دي كوستا في 31 اغسطس 1957.


موسوليني بينيتو موسوليني