أفلام

أشياء يعلمنا إياها فيلم Interstellar

في هذه المقالة نقدم إليكم بعض النقاط التي يُمكن أن نتعلمها من فيلم Interstellar

أشياء يعلمنا إياها فيلم Interstellar

أولا ما يمكن تعلمه من عناوين أفلام كريستوفر نولان – و هو مخرج هذا الفلم- أن عناوين أفلامه صعبة الترجمة، وجدت في الانترنت من ترجم عنوان هذا الفلم إلى” في جانب النجوم” تيمنا بأسطورة جانب النجوم التي وردت في قصص ما وراء الطبيعة الممتعة لأحمد خالد توفيق الكاتب المصري، هذه ترجمة مميزة أحببتها لولا أنه لا يوجد اتفاق عليها كعادتنا نحن العرب في الترجمة و السبب الآخر هو أنه في قصص أحمد خالد توفيق جانب النجوم هو مكان ميتافيزيقي تخرج منه كل شرور العالم، وللدلالة على صعوبة ترجمة عناوين أفلام كريستوفر نولان نذكر أن فلم نولان الآخر inception  تُرجم بـ:

  •  ازدراع.
  •  استهلال.
  •  بداية.

وهو ما توقفت عليه الترجمة الآن في  الويكيبديا، لأننا لا ندري إلى ما ستتغير لاحقاً.

أشياء يعلمنا إياها فيلم Interstellar

إليكم أهم النقاط التي يمكن الاستفادة منها بمشاهدتك هذا الفيلم:

  • أفلام نولان عادة تبدأ بالمشكلة، وأحيانا تعاني بل دوما ستعاني صعوبة فهم عما يتحدثون في أول الأمر إن لم تطالع مختصراً عن الفيلم والأفضل ألا تفعل،  كي لا تحرق الأحداث (والمقال هنا للذين شاهدوا الفيلم أو من ينون إعادته)، لهذا أفلام نولان تجبرك على اعادتها، ودوما إعادتها – في رأيي- تكون أكثر متعة من مشاهدتك الأولى لها، وتوضح لك مدى أهمية وعمق الفيلم، أكثر من المرة الاولى.
  • النهاية مفتوحة، يعني يمكن أن تفسرها أما بنهاية سعيدة أو غير سعيدة، لكني أفضل التفسير السعيد لها في هذا الفيلم “بين النجوم”، وكذلك لفيلم “بداية” من قبل.
  • يستعمل الفيلم العلاقة بين أب وابنته والمحبة بينهما لصنع حبكة مثيرة للفيلم وهي حبكة ناجحة جدًا.
  • يستعمل الفيلم أيضا حبكة الحب، وأنه هو المسير لعواطف الناجحين وأنهم يتبعون قلوبهم. في حبكة الفيلم يتبع كوبر وهو الأب حبه لولديه لعودته للأرض، بدل إنقاذ العالم، وابنته في وقت لاحق تنقذ العالم.
  • أفلام كريستوفر نولان في المجمل كبيرة الحجم وعميقة ودسمة وفوق الساعتين. وعادة يتعامل مع الموسيقي هانز زيمر الذي اشتهر على نطاق واسع جراء تأليفه الموسيقى لفيلم المجالد Gladiator.
  • مسحة الغموض في أفلام نولان عالية، فهو لم يتحدث بتفصيل عن الآفة التي أصابت المحاصيل والحيوانات وأدت إلى إنقراضها الذي تسبب في الانخفاض الحاد في أعداد البشر، وصعوبة الحياة فاستحالتها على كوكب الأرض، وضرورة بداية البحث عن بديل لأن العالم هناك، أعني الكون: شاسع جدا لدرجة أنه من الصعوبة بمكان من ناحية منطقية عقلية تصوره يخلو من الحياة سوى الحياة البشرية.

تعمل أفلام نولان دوما على تلخيص شديد للثقافة العلمية السائدة وتبسيطها وقد تطرق هذا الفيلم للآتي:

  1. قانون مورفي، وقوانين مورفي لم تكن معروفة للثقافة العربية بشكل واسع إلى أن ترجمها الكاتب أحمد خالد توفيق في مقال له. المُلاحظ أن بنت كوبر بطل الفيلم اسمها مورفي.
  2. الفيلم يتكلم ويلّخص العديد من القضايا المهمة في غضون توالي الأحداث منها قضية التعليم فقد جادل كوبر المدرسين في أنه يجب على ابنه أن يتعلم تعليما جامعيا، بدل أن يكون مزارعا فرُفض طلبه لعدم حاجة العالم لمهندسين بعد الآن فالتكنولوجيا متوفرة الغذاء هو الذي يعاني الندرة.
  3. عندما وصل كوبر للمدرسة كي يتناقش مع المدرسين حول مسار ابنته وابنه في المدرسة، وجد أن المُدرّسة قد استدعته هو لأن ابنته تنشر كتبا خاطئة حول حقيقة صعود الأمريكيين للقمر، وتحدثت على أنها كانت مجرد دعاية للتغلب على الروس وحسب، رد كوبر بسخرية كبيرة على الأمر، وأعطته المدرسة كتابا آخر يحوي تصحيحها لهذه الحقيقة أنهم لم يصعدوا للقمر أبدا وهكذا يقرر كوبر فصل ابنته نهائيا من هذه المدرسة فكرة تصحيح الكتب المدرسية بمجرد تبدل وضعيات الدول ومفاهيمها تذكرنا بشدة بـرواية جورج أورويل 1984.
  4. قضية الجيل الانتقالي، أو المجتمع الانتقالي، كوبر وأبوه يجلسان للتحاور وقتها ويقول والد كوبر بطل الفيلم الطيار والمهندس السابق في ناسا في الفيلم، أن كوبر أي ولده يعيش في مجتمع انتقالي، وعليه التكيف والتخلي عن أحلامه في ريادة الفضاء، يجادل كوبر أنه ليس من المفترض به أن يدفع الثمن، هذا يدلنا على أنه بين مرحلتين زمنيتن فاصلتين في مجتمع ما، الجيل الذي يعيش المرحلتين يعاني من مشاعر مضطربة وتحديات تجعله فعلا يحضّر للمرحلة الانتقالية الثانية.
  5. رغم أن الفيلم يتكلم عن المستقبل القريب، فإن نولان لم يركز على التكنولوجيا العالية أو العامل البصري لابهار المشاهدين، بل ركّز على الجانب الإنساني في الفيلم ككل، و هذا ما أعطاه بعدا انسانيا عاطفيا كبيرا ومنح الفيلم شحنة علمية عقلية قوية. يجدر بالذكر أن الفيلم كتبه أخوه وليس كريستوفر نولان نفسه.
  6. يجادل البعض أن أفلام نولان مقتبسة بالكامل من أفلام أخرى وهذا خطأ، الأفكار موجودة لمن يطالع ويبحث ويقرأ دوما، المشكلة الأساسية في (كيفية التقديم السليم والممتع للفكرة) وهذا ما فعله نولان، ففكرة استيطان كواكب أخرى قديمة وفكرة أن يرافقهم روبوت عالي الذكاء قديمة فعلا، لكن فكرة الجدالات بين كوبر والروبوت وحس الفكاهة (القابل للتعديل) لدى الروبوت هي قضايا محورية مهمة في وقتنا الحالي، وأيضا المواضيع المهمة والمحورية التي تمت في الفيلم، الاقتباسات والكلام الدقيق المذكور والتركيز على البعد الانساني، فكرة الأبعاد الخماسية والرباعية وغيرها وتبسيطها رغم تعقيدها الرياضي الشديد، كُلها قُدّمت بشكل جديد ورائع، تحدثت بعض التدوينات العربية عن أخطاء كبيرة في النظريات التي قدمها الفيلم على أساس أنها فيزياء والحقيقة أنها ليست مخطئة بشكل كامل، لأن النظرية التي توفق بين الكوانتم الكم وبين النسبية لم تصل إلى نهاية الطريق بعد، ولم نزل لم نكتشفها هناك مسودات حالية لها الآن لكنها ما زالت في طور التجريب، فلا يمكن الحكم بعد.
  7. طرح الفيلم موضوع إيجاد المعادلة التي توفق بين نظرية الكم –الكوانتم – ونظرية النسبية. يجدر الاشارة إلى أن نظرية النسبية لأنشتاين قد وفقت من قبل بين الفيزياء الحديثة وقوانين نيوتن مع أنها خالفتها في مواضع معروفة.
  8. موضوع اتباع القلب أو العقل، لما وصل كوبر وفريقه في المهمة إلى المجرة الأخرى التي تحتوي شمسا، و ثلاث كواكب يحتمل أن تكون صالحة للحياة، كوكب كان فيه ادموند وهو حبيب براند، وكوكب فيه الدكتور مان وكوكب فيه ميلر وقد سميت على أسمائهم لأنهم روادها الأوائل. يتناقش الطاقم الذي فيه براند وكوبر وزميل لهم لأي الكواكب يذهبون أولا، ترجح براند كوكب ادموندز وتعترف أن هذا الخيار كان لأنها تحبه ولم تره منذ من طويل، إضافة إلى أن مقوّمات الحياة متوفرة على الكوكب حسب ما أرسل ادموند، كوبر يرفض لأنه خيار قلبي عاطفي وليس عقلانيا، ويختار كوكب مان لأنه الأجدر علميّا، لاحقا يعترف كوبر بخطأه. قبل هذه الأحداث كلها تخطأ براند في مسألة أخرى والمهم والقضية العامة التي تثيرها هذه الأحداث هي هل يجدر بنا اتباع العقل أم القلب، وماذا لو كان القلب محقا في تلك المسألة بالتحديد هل يمكن التخلي عن الموضوعية وقتها؟ وهو موضوع مهم جدا للإنسانية ككل.

تبقى الخلاصة أنه فيلم متميز آخر من مكتبة المبدع نولان كريستوفر يجدر بنا متابعته وتغذية أفكارنا وعقولنا بما يستثيره من مواضيع وأسئلة حيوية لواقعنا المعاصر.


Interstellar