الصحة العامة

التداوي الذاتي: خطورته والمسموح به.. اسأل مجرب ولا تسأل طبيب

التداوي الذاتي: خطورته والمسموح به.. اسأل مجرب ولا تسأل طبيب

جميعنا يعرف المثل الشعبي الشهير القائل اسأل مجرب ولا تسأل طبيب، أي أن العديد من الأشخاص عندما يمرضون يسألون أشخاص آخرين جربوا المرض ويأخذون نفس أدويتهم، فما خطورة هذا الموقف، وما المسموح به؟

لماذا الحذر من التداوي الذاتي؟

إننا هنا لا نشكك في نية الطرف الناصح في مساعدة الشخص المريض، أو نريد أن نشجع الناس على استشارة الطبيب أو الاستماع إلى نصائح الصيدلاني لغاية نفعية أو شخصية؛ بل لوجود أسباب موضوعية تجعل التداوي أو العلاج الذاتي (self medication) أو تبادل الوصفات الطبية أمرا خطيرا، والنتائج قد تكون كارثية. ومن أهم هذه الأسباب:

  • إصابة شخصين مختلفين بأعراض سريرية متشابهة أو بنفس الأعراض، لا يعني بالضرورة أنهما مصابان بنفس المرض، وبالتالي يحتاجان إلى نفس الأدوية.
  • الإصابة بنفس المرض لا يعني تلقائيا أن العلاج واحد.لأن الوصفات العلاجية للطبيب لا تأخذ بعين الاعتبار نوع المرض فقط، بل أيضا معطيات شخصية أخرى كالسن والوزن والأمراض الأخرى التي يعاني منها المريض أو الأدوية التي يتناولها. وغالبا ما يغفل المريض عن مثل هذه العوامل أثناء استعماله لدواء اشتراه دون استشارة الطبيب.
  • تناول الدواء بدون استشارة طبية قد يؤدي إلى تأخر تشخيص المرض (عند عدم فعالية الدواء) بفعل مرور الوقت وإمكانية اختفاء بعض العلامات السريرية أو البيولوجية؛ مما يؤدي إلى تفاقمه واستفحاله، الشيء الذي قد يُصَعِّبُ العلاج أو يجعله في بعض الحالات غير ممكنا.
  • معظم المرضى يرتكبون أخطاء كثيرة فيما يخص قياس الجرعات، ويتجاهلون التأثيرات الجانبية المحتملة، والتأثيرات البينية بين الأدوية، كما أنهم قد لا يعيرون اهتماما لتاريخ صلاحية الدواء أو للوريقة المتواجدة داخل العلبة أو لظروف تخزين الدواء.
  • أغلب الناس يجهلون أن لكل دواء عتبتين (thresholds): عتبة الكفاءة وهو مقدار الدواء الذي يلزم تناوله - على الأقل - ليكون فعالا. وعتبة السمية وهو مقدار الدواء الذي لا يلزم تجاوزه حتى لا يتعرض المريض للتسمم. في بعض الأدوية يكون الهامش بين العتبتين صغيرا جدا ويلزم القيام بحسابات دقيقة حتى نضمن نجاعة الدواء.

متى يكون التداوي الذاتي مسموحا به؟

لا شك في أن بعض الأدوية تصلح للتداوي الذاتي دون الحاجة إلى استشارة الطبيب أو الصيدلاني، كونها ملائمة للاحتياجات الصحية الأساسية والبسيطة وخطورتها جد محدودة. لكن هناك شروط يجب أن يتقيد بها المستعمل حتى يتفادى المشاكل الصحية التي يمكن أن يتسبب فيها الدواء. ومن أهم هذه الشروط:

  • أن تكون الأعراض بسيطة وغير متعددة.
  • أن يكون العلاج قصير المدى؛
  • أن يتأكد المستعمل من تاريخ صلاحية الدواء وظروف تخزينه والمقدار الذي يلزم تناوله؛
  • أن لا يكون المستعمل مصابا بأمراض متعددة أو مزمنة أو خطيرة؛
  • أن لا يكون المستعمل طفلا صغيرا أو شيخا أو امرأة حاملا.

كل هذا يجعلنا ندعو إلى اتخاذ الكثير من الحذر عند استعمال الدواء دون استشارة طبية مسبقة، كما ننصح الحكواتيين باستبدال مقولة "سال المجرب لا تسال الطبيب"إلى" اسأل الطبيب ولا تسأل -أبدا- المجرب".


التداوي الذاتي اسأل مجرب