مصطلحات

ما هو النجاح وما هو الفشل؟

ما هو النجاح وما هو الفشل؟

إن تحديد مفهوم النجاح يؤثر على تحقيق النجاح أو عدمه، ولعل الكثيرين ممن لم يبلغوا المقصد ولم يقطفوا ثمار جهودهم سببهم في ذلك تلك المفهومات المغلوطة وغير الواقعية عن النجاح، حيث نجد بعضهم ينظر إلى النجاح على أنه الفوز بجميع الرهانات ونيل كل المتمنيات! ويرى الآخرون النجاح في أن يحبهم جميع من يعرفهم وأن يثني عليهم كل من يصاحبهم، وأن لا يرى من الآخرين شيئا يسوؤه وإلا فإنه ليس بناجح! وأساطير أخرى من هذا القبيل كبلت بعضهم ومنعتهم من الحلم والتطلع!

فما هو النجاح إذا؟

من بين التعريفات الميسرة للنجاح قولهم: “النجاح هو القدرة على العمل في جميع الظروف”، ويقول آخرون: “النجاح هو الانتقال من فشل إلى فشل من دون يأس”.

ولكنني أرى بأن النجاح مفهوم أوسع وأكبر من أن يعرف، وأنه متعدد الصور والجوانب، وأنه أعظم من أن يصهر في قوالب من ألفاظ وعبارات ضيقة، لذلك أغامر فأقول: إن النجاح لا يعرف، بل لا يحتاج إلى تعريف، وإنما الذي يعرف هو الفشل، وبمعرفته يتعين علينا تجنبه، وإذا تجنبنا الفشل – بالمفهوم الذي سنعرضه – فإننا ناجحون!

إذا فما هو الفشل؟

بلا تعقيد ولا تفلسف فإن الفشل هو الخضوع والاستسلام، والتخلي عن الطموح والأحلام، إنه تركنا وتناسينا “لأسطورتنا الشخصية” – بتعبير الخميائي – والتنصل مما خلقنا لأجله، إنه أن تكتفي بمجرد البكاء والنحيب والتشكي والتذمر.

إن سقوط الفارس في معرطة عن جواده وانهزامه في بعض الجولات لا يعد فشلاً، وانحناؤه ليحمل سيفه ويحارب من جديد دون يأس هو نجاح ساحق وظفر عظيم، أما الفشل فهو أن يركع الفارس ويستسلم ويتخلى عن أحلامه لأعدائه.

كتب إلي صديقي حسن مرة: «إن أساس النجاح في الدنيا هو الارتباط بالله عز وجل، النجاح الحقيقي هو أن تجعل نجاحك أبدياً، وذلك بإخلاص النية لله تعالى والعمل على خدمة دينه، إن العمل بمبدأ النجاح الأبدي يعطينا قوة للعمل أكثر».


الفشل النجاح تحقيق النجاح أهمية الفشل