مال وأعمال

كيف تكتب رسالة مبيعات فعالة

كيف تكتب رسالة مبيعات فعالة

أن يتعلم العاملين في مجال المبيعات كيفية كتابة رسالة وإرسال بريد إلكتروني للمبيعات تساعدك في الوصول إلى مجموعة متنوعة من الناس، كتابة رسائل المبيعات لا يجب أن تكون مقصورة على البريد المباشر فقط. يمكنك إرسال بريد إلكتروني للمبيعات على موقعك على الإنترنت، وإلى البريد الإلكتروني في قائمتك للعملاء وغيرها من الإتصالات التسويقية. الخطوة الأولى هي تعلم مكونات خطاب المبيعات الفعال.

التأكد من توافق الرسالة مع احتياجات الجمهور المستهدف

هل ما تعرضه من المنتجات و/ أو الخدمات تتطابق مع احتياجات المتلقي؟ لا توجه رسالتك لرئيس الشركة إذا كانت رسالتك في إختصاص موظفي التسويق. عليك أن تعرف بالضبط من هو جمهورك المستهدف قبل أن تكتب رسالتك للمبيعات. ومن هو الشخص المناسب لتخاطبه. ضع قائمة من هؤلاء للتعرف على العملاء المحتملين. إذا كنت لا تعرف من الذي تبيع لهم، لن تعرف كيف وماذا تبيع لهم. إعرف من الذي يشتري منتجك، وقم بإرسال رسالتك للمبيعات مباشرة لهم.

خاطب عميلك بإسمه

تأكد من كتابة الزبائن بالإسم على السطح الخارجي للغلاف وفي رسالة المبيعات أيضا. الخطاب الذي يقرأ، “عزيزتي السيدة ليلى”، يقول الكثير لعميلك المتوقع ويأتي بنتيجة أفضل بدلا من رسالة تبدأ، “أيها العملاء المحتملين”، أو “عزيزي العميل”.

عنوان قوي جاذب

عنوان مكتوب بشكل جيد يمهد الطريق لخطاب مبيعات فعال. يمكنك إبرازه من خلال وضعه في منتصف الصفحة، وبخط كبير، ويفضل لون مختلف. فقط تأكد من اختيار الكلمات المناسبة لجذب إنتباه العملاء من البداية. إحرص على الشكل الجمالي والتنسيق الجيد، وإلا سوف يتوقف العملاء المحتملين عن القراءة ولن يكملوه.

التواصل مع العملاء

التواصل مع العملاء المحتملين باستخدام لهجة ودية شخصية. استخدم هذه النغمة نفسها في جميع رسائلك للمبيعات. تماشى مع مشكلة العميل ووفر له الحل. من خلال كتابة الرسالة كما لو كان العميل هو صديقك، يكون لرسالة المبيعات تأثير أكثر من أي بريد إلكتروني يشعر من خلاله أنك فقط تحاول الحصول على العملاء لشراء شيء ما. نظرا لسرعة تغير المعلومات يجب أن تضع أحدث البيانات الحالية، لا يوجد أي مبرر لإرسال رسائل جاهزة نموذجية. يجب إضفاء الطابع الشخصي على كل حرف ترسله في حملتك بالبريد المباشر. من حيث أسلوب الكتابة، يجب أن تكتب فقط وكأنك تتحدث -وتأكد أن رسالتك وديه، وترسل نداء حقيقي للقارئ.

أدخل مباشرة في الموضوع

إذا كنت تبدأ رسالتك بمعلومات ضبابية عامة -هناك خطر فقدان القارئ. من المهم جدا عرض وجهة نظرك في الأسطر القليلة الأولى.

كن واضحا ومختصرا

الوضوح في تناول الموضوع والمباشرة والإختصار تسهل فهم رسالتك ولا تجعل المتلقي يتخلص من رسالتك. يجب الكتابة بأسلوب يسهل قرائته على أي قارئ. تجنب الكلمات المعقدة أو الغير شائعة لجعل رسالتك يسهل فهمها. يمكنك أن تكون فني إذا اخترت، ولكن بسط اللغة إلى أقصى حد ممكن للمصطلحات التي تستعملها.

أذكر الفوائد، وليس الخواص

العديد من العاملين في المبيعات تحب أن تضع قائمة بخواص وميزات المنتج. ومع ذلك، العملاء المحتملين يريدوا أن يعرفوا كيف سيستفيدوا من استخدام المنتج الذي تقدمه لهم. لا مانع أن تنشئ قائمة للميزات، ولكنها يجب أن تشمل أيضا الفوائد للمستخدم النهائي.

استخدم الرسائل لتوليد القبول- لا المبيعات

الهدف من رسالة البريد المباشر هو توليد إستجابة، وليس بيع -سواء كانت هذه الإستجابة تأتي في بطاقة للرد إلكترونية، فاكس، البريد الإلكتروني، أو مكالمة هاتفية. الغرض من ذلك هو فتح الأبواب- البيع هو الخطوة القادمة ولكنها منفصلة ومتميزة في هذه العملية. أذكر ميزات المنتج والفوائد مرة أخرى… ومرة أخرى.

لقد طرحت المشكلة وأعطيت العميل الحل. لا تتوقف الآن. أذكر فوائد وميزات المنتج مرة أخرى. إذا لم تحافظ على استمرار الزخم الآن، رسالتك ستفقد قوتها ولن تساعد على تحريك العملاء إلى نهاية رسالة المبيعات. تكلم عن لماذا منتجك أفضل؟ كيف سيقدم مساعدة مباشرة للعميل؟

الخاتمة هي معاونك!

وتشير الدراسات أن عين المتلقي تتحرك إلى أسفل الصفحة للملاحظات في خاتمة الرسالة، قبل أن تقرأ أي شيء في الرسالة! حاول أن تكرر الإقتراح الخاص بك في الخاتمة. بوضوح لكن في نقاط واضحة.

استخدم المساحة البيضاء

غالبا ما يمل القراء بالكتل الكبيرة من النص. حاول استخدام فقرات قصيرة، نقاط مجسمة و/ أو قوائم مرقمة. هذا يعطي القارئ فرصة لالتقاط الأنفاس!

حافظ على صفحة واحدة مقسمة لفقرات

معظم الرؤساء، ومديري المشتريات، المهندس المسؤل، وغيرهم من صناع القرار، دائما مشغولين جدا. وضح وجهة نظرك، وبيع المنافع، واجعل من السهل قراءة الرسالة -في صفحة واحدة حتى تتأكد أنها ستٌقرأ. الأهم أن تقسمها لفقرات قصيرة تحتوي كل واحدة منها على نقطة من الموضوع لزيادة الوضوح.

قدم العرض بدون مخاطرة على العميل

قدم شيء للمتلقي -واجعله مجانا. تقديم معلومات مجانية، مقال، بعض النصائح للصناعة، أو برنامج تعليمي مجاني، أو عينة من المنتج أو نسخة تجريبية مجانية، أو هدية خاصة. هذا ليس سوى بعض من الحوافز التي يمكن إستخدامها لتوليد الإهتمام في منتجك. إستخدام الحافز يعطي رسالتك للمبيعات المزيد من الدعم لدى العملاء لأنك تقدم لهم شيئا كمجموعة مختارة من العملاء والأهم مجانا.

وضع موعد محدد

ما إذا كان هناك بالفعل موعد نهائي حقيقي أو واحد أنت وضعته يجب إخبار العملاء به في رسالتك. عادة، الموعد النهائي يزيد من معدل الإستجابات بسبب كمية الوقت المحدودة للعرض. الموعد النهائي يعطي دافع للإستعجال لدى العميل المحتمل.

التحفيز والدعوة إلى العمل!

استخدم أسلوب التشويق والتحفيز لتجعل العميل يفكر في الخطوة التالية التي تنتظرها. إتصل الآن! عجل قبل أن ينتهي هذا العرض! هذا العرض غير متوفر في المتاجر. إسأل وستتلقى ما تريد… لماذا لا تسأل عن هذا الأمر ونحن نقدم الوسيلة؟ “اتصل على الرقم المجاني، 800-555 للبيع، للحصول على استشارة مجانية”. إستخدم دعوتك إلى العمل على توجيه العملاء إلى الخطوة التالية، وإتخاذ خطوة أقرب إلى إتمام البيع.

أذكر الضمان الذي تمنحه الشركة

إذا كانت الشركة تقدم ضمان أذكره أذكر تفاصيله ومدته -سواء كان لديك نظام متابعة، أو تسهيلات في التسليم، أو تسهيلات في الدفع، أو ميزة في خدمة العملاء، أو التسعير -إفعل ذلك. من خلال تقديم ضمان، يمكنك تقديم النزاهة والمصداقية لمنتجاتك أو خدماتك.

إرفاق شهادات من العملاء

لا شيء يتحدث بصوت أعلى لمنتجك أو الخدمات من المستخدم النهائي الراضي بما تبيعه. ومع ذلك، إذا كنت تستخدم أسماء أشخاص وشركات، تأكد من أنك حصلت على إذن منهم وتوقيع منهم. العميل عادة يفضل أن يسمع عن جودة المنتج أو الخدمة من أشخاص جربوه بالفعل مما يعطي مصداقيه عالية.


رسالة مبيعات