تنمية ذاتية

10 طرق لتكتشف هدفك في الحياة

10 طرق لتكتشف هدفك في الحياة

هل تريد أن تكتشف وتعرف هدفك في الحياة؟ بالتأكيد إجابتك هي نعم، فأن تعيش حياتك مع هدف رئيسي هو عنصر أساسي للوصول إلى مفتاح السعادة، الكثير من الناس في العالم بأسره يدركون أنهم غير قادرين على المسايرة دون أهداف في هذه الحياة، فالعمل وحده لا يساعد على إغناء وإشباع الروح البشرية.

نحقق الكثير أيضًا عندما نعطي أفضل ما نملك، عندما نحب ما نحن بصدد فعله أو عندما نكون موهوبين وجيدين فيما نفعله، من هنا يظهر لنا هدفنا في الحياة! إنه شيء جميل أن تشعر بأنك قادر على جعل هذا العالم مكانًا أفضل.

تخيل معي عالمًا يعيش فيه كل شخص أحلامه، ويطارد أهدافه واحدًا يلوا الآخر وذلك بفعل كل ما يحب، في نظرك إلى أي حد، وبأي سريعة يمكن للأشياء أن تتغير إلى الأفضل؟ إذًا إليكم بعض الاقتراحات للبدء، وفي هذه المقالة سنتعّرف على 10 طرق ليكتشف كل واحدًا منا أهدافه في الحياة.

1. فكر في أفضل ما تريده

غالبًا، لا تكون لنا الاستطاعة على عيش حياة ولو ميكانيكية دون أن نتوقف برهة للتفكير فيما قد يرضينا فعله أو لا! فيما قد يجعل منا أناس سعداء أم لا! إذًا من الضروري أن تثيرنا مثل هذه الأسئلة قبل كل شيء، إذًا فليأخذ كل واحدًا منا وقته الكافي في التفكير، ثم فلنكتب كل الأشياء التي تلهمنا والتي لا تقلقنا بشأن معرفتنا بعلاقة كل هذا بهدفنا الحالي.

فور كتابتك لكل ما سبق و ذكرناه، ارمي نظرة على اللائحة التي أتممتها لأهدافك، هل لاحظت موضوع ما أو طريقة ما أو نموذج ما؟

إذا كان الجواب بالإيجاب أو لا، فالحياة العملية دائمًا ما تكون متعددة الأوجه، لماذا لا تكون مدرب ركوب الأمواج وكوتش هذه الحياة؟ هذه الفكرة تسمعني صوت رنانًا كلما قلتها.

كنت أقول دائما لنفسي :

كلما عشت هدفي في هذه الحياة فإننا أحسني أزدهر، أما وأنا بعيد عنها، أراني أموت.

لذا فإني أعلم علم اليقين أن قيمة وجودي تنبتي على الجي بي إس في اتجاه هدفي.

2. احذر من الطريقة التي تستغل بها وقتك الحر والفارغ

ماذا تفعل عندما تكون غير مراقب من أحدهم؟ لا تقل ”أشاهد التلفاز” بل فكر في الطريقة التي تستغل بها وقتك وما الذي ترغب في فعله في وقت فراغك خارج التزامات ما؟ هل الرسم، الكتابة، تحميل فيديوهات على اليوتوب أو مشاهدتها؟ هل أنت لاعب أو تحب اللعب؟ احذر واعتن بهذه الأشياء، لأنها إشارات دقيقة تساهم في توضيح الطريق وتقريب الهدف منك.

الكثير من الناس هنا من أجل إبداع فني ما، أو من أجل تشجيع الناس بطرق غالبًا ما تكون سهلة وبسيطة جدًا، الممارسات تصبح عادات، وهذه العادات إما أن تساعدك للوصول إلى هدفك، أو أن تتخللك دون أي فائدة بل وأن تلهيك عنما تصبو إليه.

هدفك في الحياة: أن تجد هدفك وأن تكون في تحقيقه جسدًا وروحًا.

3. فكر فيما كنت تحب فعله وأنت طفل صغير

في الأصل، الأطفال هم أشخاص حكماء، يفعلون أي شيء بذكاء دون إدعاءات مسبقة. عندما كنت صغيرًا، أراهن أنه كان لك نشاطات معينة مسلية تحب أن تمارسها، عندما كنت صغير ماذا كنت تلعب وأي نوع من الألعاب؟ مع من كنت تقضي وقتك؟ بأي ألعاب كنت تحب اللعب؟ ماذا كنت تفضل فعله؟ إعادة زيارة الطفل الكامن داخلك هو من أفضل الطرق لاكتشاف الهدف في الحياة، فمجموعة من الأسرار تعيش في أرواحنا الطفولية البريئة.

4. اطلب العون في أحلامك

هي أداة كثير ما يغفل عنه الناس وهم يبحثون عن المساعدة، لكن على وجه التحديد فيما يتعلق بالغرض من الأهداف في حياتك، يمكنك أن تعبر عنه قبل الولوج إلى النوم، شيئًا من هذا القبيل مثلا: ”عزيزي دليل أحلامي، أنا أطلب منك أن تكشف وأن تهديني إلى هدفي في هذه الحياة في أحلامي الليلة“، عندما تستيقظ، تأكد من أن تتذكر أفكارك وأن تقوم بكتابتها! إنه اتصال بالذات، إنه أداة قوية جدًا.

5. حاول أن تكون لك قائمة من الأشياء التي تريد فعلها واشغل نفسك

أكبر تحدي مشترك بين الكل والذي لاحظت مع من اشتغلت معهم، هو أنهم يهملون دائمًا أهدافهم في الحياة وبعد ذلك يشعرون أن الاخرين غير مهتمين بهم، أو هم أنفسهم لا يهتمون بأنفسهم؛ لذلك حاول تبسيط الأمور، رتب حساباتك، وحاول فعل ما تريد فعله مع تخطيط مسبق بكتابة قائمة تخص ما سبق ذكره، أنهي كل ذلك وابدء على الفور.

فكر في الأشياء التي تريد فعلها، والتي تسعى من خلالها إلى مساعدة الآخرين، لأنها تكون دافعًا لفعل أشياء أكبر وأكثر إثارة وإفادة منها.

6. اعط اهتماما للأشياء الصغيرة في الحياة، ولا تعتبرها عادية وغير جاري العمل بها

عندما تفكر في أهدافك، فأنت تفكر في من يمكن أن يكون ”ريتشارد برانسون” الجديد و”أوبرا” جديدة أخرى، كونوا طبعيين وتصرفوا عفويًا مع الأشياء من حولكم وسينبعث طعم الحياة منها، هناك أبطال مجهولين يصنعون المعجزات كل يوم، ونحن في حاجة ماسة إلى المزيد والمزيد أكثر من أي وقت مضى، حاول تحقيق أهدافك دون أن تؤذي الآخرين.

فالأشياء الجميلة والجيدة لا تتخذ طريقًا إلا إلى أؤلئك الذين يفعلون ويقدمون على فعل كل جميل وجيد.

7. لا تتخلى ولا تسمح لشيء بإحباطك وأنت في درب اكتشاف العالم

استمر، من فضلك! الخساة هي دروس تشكل تحديات قد تكون صعبة، إذا كان مسارك غير واضح، ركز على ما هو واضح لك في اللحظة الراهنة واسلكه، فهذا ما عليك القيام به، فالناس الذين يحققون أهدافهم في هذا العالم هم أولئك الذين على استعداد للذهاب أبعد قليلا وراء جانب من جدار ”الإحباط” لأن هناك جانب آخر يمثل ”التقدم”.

8. استمع الى حدسك

أنت حكيم، تحرك في العالم مع غريزتك وأنت تستمع إلى حدسك، في الحقيقة، أسرع طريقة لاكتشاف هدفك في الحياة، هي لحظة استماع للذات، هذا كل ما يتطلبه الأمر.

9. احذر مما يقول أصدقاؤك عنك

أصدقاؤك يعرفون معلومات قيمة عنك، الأصدقاء لديهم رأي عنكم لكنه يكون مختلفًا عن الطريقة التي يرونك بها، وهذه الأخيرة مرتبطة بالطريقة التي نرى بها أنفسنا، اطلب من أصدقائك أن يعترفوا لك بما يرونه عنك، وما يعتقدونه حقًا عنك، وما الذي يمكنك أن تفعله في حياتك، يمكنك أن تفاجئ من الاستفادة الهائلة من إجاباتهم.

10. هل تعلم أن الهدف في الحياة هو دائمًا يظهر لك على شكل معين؟

في مرة من المرات قال لي حكيم "أتعلم ما كان هدفي في الحياة؟ إنه كان شيئًا كنت أمارسه بشكل طبيعي ودون قصد أهملته لسنوات عدة".

إنه مضحك كيف أن الأشياء الأكثر وضوحًا وبساطة يمكن أن تكون بعيدة المنال بالنسبة لنا، وأنا أعدكم إلى حد ما أن هدفكم في الحياة تعيشونه الان، لكن لا دراية لكم بما تفعلونه، كن واعيًا وعلى علم، كن سخي واتخذ خطوات جدية كل يوم جيدة بقدر أنك تستطيع من خلالها أن تساعد كافة الناس بفعل ما تحب، واعلم أنك في الأخير ستحصل على هدية وحياة رغدة دون قيد أو شرط، هذا هو القانون الإلهي.

كانت هذه بعض النصائح التي من شئنها أن تساعدك في الوصول إلى هدفك في الحياة نتمنى لك الاستفادة وتذكر أنه كلما كان هدفك كبيرًا كلما كان من الممتع الوصول إليه.


هدفك هدف الحياة أهدافك