تنمية ذاتية

كيف تصبح إيجابيًا برغم ما يحيط بك؟

كيف تصبح إيجابيًا برغم ما يحيط بك؟

من الشائع ان يسمع الواحد منا عبارة"كن ايجابيا"أو "فكر بإيجابية" عندما نرى شخصا محبطا، وللأسف لا يأخذ هذا الشخص المحبط هذه الكلمات بجدية لأنه لا يعرف ما الذي تعنيه بالضبط، أو بالأحرى لا يراها عبارات فعالة ومجدية. لهذا نقترح عليكم بعضا من استراتيجيات الدكتور شارما (طبيب نفسي ومرافق سيكولوجي) في كيف تصبح شخصا ايجابيا وتقنع غيرك بالإيجابية.

كيف تصبح إيجابيًا برغم ما يحيط بك؟

  1. توفر على الرغبة: لكي تصبح شخصا إيجابيًا، عليك أولا أن تتوفر على رغبة قوية لتكون كذلك. ولن تأتيك هذه الرغبة إلا إذا اقتنعت كل الاقتناع بأن الإيجابية ستحسن وتعزز نوعية حياتك. الإيجابية شبيهة بالهالة، عندما يبدأ الناس بوضع ثقتهم فيك، عندما يحترمك الناس بشكل عشوائي ويزداد تهذبهم معك فجأة، عندما يبدأ زملاؤك في العمل بترئيسك مهمات رسمية …حينها اعلم انك صرت شخصا إيجابيا.
  2. كن واقعيا: لا تحاول أن تكون قديسا. كونك شخص إيجابي لا يعني أبدا أنك لن تحس بتاتا بمشاعر سلبية أو أنك لن تواجه أي حالات متشائمة…إذا حدث وحصل معك ذلك لا تتورط في الفشل ولا تواصل الإحساس بخيبات الأمل، بل كن واقعيا وابحث عن مخرج من أوضاعك الصعبة.
  3. الحديث ولغة الجسد: حاول أن تضفي على حديثك اليومي رونق الإيجابية، واعمل على جعل حركاتك ولغة جسدك الخاصة بك في قالب ودي، ودود ومسلي عندما يكون هناك شيء يثير التسلية، اضحك عندما يكون هناك شيء مضحك، هنئ عندما يشترى أصدقاؤك شيئا جديدا، واعط للآخرين فرصة ليروين جانبهم من القصة. لا تعتقد ابدا انك الوحيد المثير للاهتمام.
  4. الرفقة الصالحة: من بين الطرق الناجحة والفعالة القادرة على جعلك إيجابيا سعيك لربط علاقات صداقة مع أشخاص إيجابيين. فإذا كنت تقضي معظم وقتك مع ناس سلبيين ومتشائمين، ستجد نفسك لا محالة مثلهم وسينعكس طباعهم وشعورهم على شخصيتك بطريقة غير مباشرة ودون قصد.فمن أجل غرس الإيجابية فيك لا بد من أن يكون لك صديق إيجابي وحيوي. وستجد نفسك لاشعوريا تحمل نفس الإيجابية في كل مكان تذهب
  5. ممارسة الأنشطة: لا تبقى خاملا أو منعزلا. تناول الأنشطة الإيجابية مع الآخرين، تبادل مزحة معهم، اروي لهم حادثة لطيفة، شارك في أنشطة رياضية، انخرط في الأعمال الخيرية، وستجد نفسك محتدما بالطاقة الإيجابية لا تعقد الأمور: الحياة مليئة بالصدمات والعقبات. كن مستعدا لتقليل تأثيرهاته الصدمات وتجاهلها. عند قبولك حقيقة أن بعض الأشياء لا يمكن تغييرها، حينها ستكون أكثر سهولة مع نفسك ومع المحيطين بك أيضا.
  6. الحفاظ على مذكرات: بدلا من سرد جميع أحداثك اليومية، قم بتصفية ما هو إيجابي فيها وسجلها واحفظها كمذكرات. يمكن أن يكون أي شيء تافه كقدوم الحافلة في الوقت المحدد، أو إعداد أمك فطورا لذيذا، أو تذكرك دفع الفواتير في الوقت الأنسب… فعندما ننظر للإيجابية في الأشياء الصغيرة نجعل حياتنا جديرة بالاهتمام، ونترك السلبية جانبا "حاول ممارسة هذه التقنية بوعي لمدة 10 أيام، وعند نهاية اليوم العاشر اقرأ مذكراتك، حينها سيكون لك ذكريات جميلة مع جميع الأشياء الجيدة التي حدتث معك فقط"
  7. قل "شكرا": اشكر لله، أشكرا والديك، أشكر أصدقاءك، واشكر نفسك على كل عمل شاق فعلته وحققته. يقول الدكتور شارما: "قول شكرا يجعلك شخص متواضع، والشخص المتواضع نادرا ما يسخر" جرب هذه الطرق، وستفاجأ عندما يلاحظ الآخرين التغيير الايجابي الذي اعتراك.

كانت هذه بعض النصائح التي قد تساعدك في أن تصبح شخصًا إيجابيًا.


إيجابي شخص إيجابي كيف تصبح إيجابي أن تصبح شخص إيجابي