الحياة الزوجية

نصائح لزيادة فرص الحمل لدى الزوجين

نصائح لزيادة فرص الحمل لدى الزوجين

هل تريد زيادة فرص الحمل لديك؟ الرغبة في الحمل والانجاب حلم كل امرأة ورجل يسعوا إلى الوصول إليه، لهذا ينصح كل زوجين يرغبون في حدوث عملية الحمل، اتباع مجموعة من الخطوات التي من خلالها تسهل حدوث الحمل، لهذا نقدم في هذا المقال شرح لكيفية حدوث الحمل، وذلك من خلال مجموعة من الخطوات التي تم توضيحها بشكل مبسط وواضح.

نعرض لكم مجموعة من الخطوات التي يجب اتباعها بدقة لزيادة فرصة حدوث الحمل، ويمكن التعرف على هذه الخدوات بشكل واضح ومفصل من خلال ما يلي:

أولاً: معرفة موعد الإباضة

يقصد بموعد الإباضة هي تلك الفترة التي تصبح فيها البويضة ناضجة، حيث تنطلق البويضة من المبيض حتى تكون في وضع الاستعداد لعملية الإخصاب، لهذا ينصح بزيارة الطبيب المختص لمعرفة موعد الإباضة لإقامة العلاقة الزوجية في تلك الفترة، حتى يزيد من احتمالية حدوث الحمل، وتكون فترة الإباضة عند السيدات مرة واحدة كل ثلاثين يوماً تقريباً، ويسهل تحديد موعد الإباضة إذا كانت الدورة الشهرية منتظمة، وتكون الدورة الشهرية المنتظمة ما بين من أربع وعشرين يوماً إلى ثلاثين يوماً تقريباً، أما إذا كانت غير منتظمة فيصعب في تلك الحالة تحديد موعد الإباضة، وبالتالي يصعب حدوث الحمل.

ثانياً: القيام بالعلاقة الزوجية في الوقت المناسب

عند تحديد وقت الإباضة، يجب على الزوجين القيام بالعلاقة الحميمية خلال هذه الفترة، وما قبلها بيومين إلى أربع أيام تقريباً، ويمكن للحيوان المنوي العيش بداخل المرأة فترة تتراوح ما بين من ثلاث إلى ست أيام تقريباً، إلا أن البويضة تكون على قيد الحياة لمدة أربع وعشرين ساعة، لهذا لا ينصح بالقيام بالعلاقة الحميمية كل يوم أثناء فترة الإباضة، بل يفضل الفصل بين الأيام للحفاظ على وجود الحيوان المنوي للقيام بعملية تخصيب البويضة فور خروجها من المبيض، لأن عدم الفصل بين الأيام أو بمعنى أوضح ممارسة العلاقة الحميمية كل يوم يقلل من احتمالية حدوث الحمل.

ثالثاً: الحفاظ على الوزن الطبيعي

الحفاظ على الوزن الطبيعي للمرأة يعد احد أهم الأسباب لحدوث الحمل، حيث أثبتت العديد من الدراسات العلمية الحديثة أن زيادة الوزن عند المرأة، وتراكم الدهون بمناطق الجسم المختلفة، وخاصة بمنطقة البطن، يقلل من فرصة حدوث الحمل، كما تتسبب النحافة الزائدة في تقليل فرصة حدوث الحمل، نتيجة ضعف الجسم وعدم قدرته على القيام بعملية حمل الجنين، لهذا ينصح بالحفاظ على الوزن الطبيعي لإمكانية حدوث الحمل الطبيعي بسهولة دون أي مشاكل.

رابعاً: نمط الحياة الصحي

اتباع نمط الحياة الصحي يعد أحد الأسباب الهامة التي تزيد من احتمالية حدوث الحمل، والمقصود بنمط الحياة الصحي، اتباع العادات الصحية السليمة في حياتنا اليومية، ومن أهم العادات الصحية السليمة التي يجب اتباعها لزيادة احتمالية حدوث الحمل ما يلي:

  • تناول الطعام الصحي السليم، الغني بالفيتامينات، والمعادن، والعناصر الغذائية الهامة والمفيدة لجسم المرأة، لزيادة إمكانية حدوث الحمل، وامكانية نمو الجنين بشكل سليم.
  • ينصح بالإكثار من تناول الخضار الطازج، والفاكهة الطازجة، وكافة أنواع الحبوب، والألبان بجميع منتاجتها، والبروتينات.
  • ينصح بالابتعاد عن جميع المشروبات الغنية بالكافيين، مثل: القهوة، النسكافيه، الشاي، المياه الغازية، ... إلخ.
  • الامتناع عن التدخين، والابتعاد عن شرب الكحولات.
  • ينصح المرأة أخذ حبوب حمض الفوليك عند استعدادها لحدوث عملية الحمل، وذلك بجرعة أربعمائة ميكرو جرام بشكل يومي، وذلك للحفاظ على الجنين ضد أي تشوهات خلقية.
  • النوم المنتظم الهادئ لعدد ساعات تتراوح ما بين من سبع إلى تسع ساعات.

خامساً: الابتعاد عن استعمال المزلقات المهبلية

استعمال المزلقات المهبلية يقلل من فرصة حدوث الحمل، حيث يعتقد الكثير أن استعمال المزلقات الطبيعية يزيد من قدرة وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ تماماً، فقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية الحديثة أن استعمال المزلقات المهبلية لتسهيل العملية الحميمة تؤدي إلى صعوبة وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة الناضجة، وهذا بدوره يؤدي إلى صعوبة حدوث عملية الحمل، لهذا ينصح بالابتعاد عنها تماماً، وفي حالة الضرورة، ينصح باستشارة الطبيب عن نوع جيد لا يؤدي إلى صعوبة وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة.

سادساً: تحديد موعد الإباضة

وكما تم التوضيح من قبل، من المهم تحديد موعد الإباضة، لتنظيم العلاقة الحميمية بين الرجل والمرأة أثناء تلك الفترة، لزيادة احتمالية حدوث الحمل، ويكون موعد الإباضة غالباً قبل ميعاد الدورة باثنى عشر إلى ست عشر يوم تقريباً، وذلك في حالة انتظام الدورة الشهرية، أما في حالة عدم انتظامها، فيصعب تحديد موعد الإباضة، وينصح في تلك الحالة بزيارة الطبيب المختص للمساعدة في تنظيمها.

سابعاً: الحفاظ على خصوبة الرجل

من أهم طرق حدوث الحمل هي الحفاظ على خصوبة الرجل، ويقصد بخصوبة الرجل أن تكون الحيوانات المنوية وفيرة وبصحة جيدة، ومن أهم الوسائل التي تساعد على خصوبة الرجل، ما يلي:

  • الابتعاد عن تناول الكحوليات بجميع أنواعها، لأنها تقلل من كفاءة الحيوانات المنوية.
  • الابتعاد عن التدخين تماماً، وتجنب تناول المواد المخدرة، حيث أنها تتسبب في ضعف الحيوانات المنوية، وتقلل من خصوبة الرجل.
  • المحافظة على الوزن الطبيعي للرجل.
  • تناول الطعام الصحي الغني بالفيتامينات، الزنك، الكالسيوم، العناصر الغذائية الهامة التي تزيد من خصوبة الرجل.
  • الابتعاد عن القيام بعمل الساونا، والحمامات ذات درجة الحرارة المرتفعة، وذلك لأن الحيوان النتوي يحتاج إلى درجة حرارة منخفضة للعيش، لهذا فأن درجات الحرارة المرتفعة تتسبب في قتله. 

ثامناً: طلب مساعدة الطبيب

يتساءل الكثير عن موعد اللجوء للطبيب لطلب المساعدة في حالة عدم حدوث الحمل، حيث يتوقف ذلك على سن المرأة، حيث تنخفض الخصوبة عند المرأة مع تقدم عمرها، فعند بلوغ المرأة سن الأربعين أو أكثر، يجب أن تلجأ إلى الطبيب مباشرة، أما إذا كان عمرها يتراوح ما بين من خمس وثلاثين إلى أربعين عاماً، فيمكنها طلب مساعدة الطبيب بعد مرور 6 أشهر من وقت المحاولة، أما إذا كان عمرها أقل من الخمس وثلاثين، فيمكنها الانتظار لمدة اثنى عشر.


الحمل زيادة فرص الحمل فرص الحمل الحمل لدى الزوجين