شخصيات رياضية

من هي رنيم الوليلي

من هي رنيم الوليلي، السيرة الذاتية لرنيم الوليلي، نبذة عن رنيم الوليلي، ما لاتعرفه عن رنيم الوليلي

من هي رنيم الوليلي

فتيات لم تعرفن طريق الفشل يومًا رغم التحديات التي تواجهن استمر لتحقيق النجاح فلم يكن الطريق ممهدًا على الإطلاق لهن ولكن لحماية حلمهن استمروا ومن بين تلك الفتيات أتت رنيم الوليلي كأول امرأة مصرية تصنف علميًا في الاسكواش بعد موجهه العديد من الصعاب، اليوم سنتعرف على قصة رنيم الوليلي.

معلومات رنيم الوليلي الشخصية

الاسم بالكامل

رنيم الوليلي

الوظيفة

لاعبة اسكواش

الجنسية

مصرية

تاريخ الميلاد

1 يناير عام 1989

البرج

الجدي

حكايتي مع الاسكواش

حيث تقول رنيم الوليلي، بطلة العالم في الاسكواش أن السبب الرئيسي في حبها للرياضة هو عائلتها المولعة بالرياضة والتي طالما دفعتني إلى ممارسة الرياضة بوجه عام كنت أمارس السباحة في بداية الأمر، ثم بعد ذلك انتقلت إلى ممارسة رياضة الاسكواش منذ السادسة من عمري، وكانت أول بطولة لي داخل مصر في عمر السابعة وفي التاسعة من عمري شاركت في بطولات خارج مصر وفي الثانية عشر من عمري شاركت في أول بطولة عالم للناشئات تحت التاسعة عشر وتلك البطولة هي السبب الرئيسي لاستمراري لأنني خسرت من أول مباراة.

دور الأسرة

وتضيف رنيم، أسرتي تحملت الكثير من العقبات ودائمًا ما دعموني، بالإضافة إلى أن المدرب الجيد هو العنصر الفاصل، وأهم من دعم موهبتي أنه كان قادرًا على استكمال الطريق معي في أحلك الظروف، وكثيرًا ما مررت باليأس خاصة في عام 2009 وشعرت أنني في حلقة مفرغة، حتى تقابلت مع الكابتن هيثم عفت والكابتن أحمد فرج الله وبدأت في الوقوف من جديد، الذين استطاعوا تفهم شخصيتي الكارهة للروتين، وقاموا بتغيير طريقة وأماكن التمرين لكسر الروتين كما أن الأمر لم يكن يقتصر على التمرين فقط بل أن جميع أنشطتي اليومية هم على علم بها.

التجاهل الإعلامي

كما أشارت رنيم إلى أن الإعلام لم يهتم باللعبة والمسئولية الوحيدة تجاه المحيطين، واهتمام الإعلام في الفترة الماضية "صدفة" فقط بعد ما وصلت، والمبلغ الذي حصلت عليه كمكافاة كان أفضل عائد مادي تحصلت عليه حتى الآن، والوزراء لم تتوانى عن دعم اللعبة وإن كنت بصدد توجيه إتهام بالقصور فإني أوجه ذلك للإعلام الذى صب وحصر اهتمامه بكرة القدم مع العلم أني لست ضد هذا لأنها اللعبة الشعبية الأولى ولكن من الممكن أيضًا أن تمنح الألعاب الفردية مثل الإسكواش مساحة لإحاطة المتابعين علما باللعبة والأمثلة في ألعاب أخرى.

لافتة أن بطولة الصين هي ما ضمنت لي البقاء كمصنفة أولى ولكنها لم تكن السبب في اعتلائي التصنيف العالمي للسيدات، مؤكدة أنها تتمنى الفوز كي تحصد اللقب ولكن في حال الخسارة كنت سأكون سعيدة بأن الإنجاز قد تحقق لبلدي.

أصعب البطولات

واستكملت رنيم، أن من أصعب البطولات هي تلك التي أقيمت في ديسمبر 2014 وهزمت في المباراة النهائية أمام نيكول ديفيد الماليزية والمصنفة الأولى على العالم حينها، الهزيمة جعلتني أقوى مما كنت عليه حيث أن سيناريو المباراة النهائية درامي بعد ما اقتربت من حسم المباراة تحولت الكفة لصالح نيكول حتى حسمت اللقب، بعد انتهاء اللقاء أثنى المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة على أدائي ووجه التحية لأسرتي وسط الحضور.

مؤكدة رنيم، اكتسبت خبرة مؤخرًا بالقدرة على حسم المباريات لصالحي وأنا في أسوأ حالاتي لم أنجح دائمًا، ولكن مع الوقت والسعي لتحويل الهزيمة إلى فوز شعرت بالرضا وأني بذلت كل ما بوسعي، التقصير يترك مردودًا سيئًا حال الهزيمة.

الزوج وإيمانه بزوجته

وأوضحت رنيم، أنا متزوجة منذ عام وفي هذا العام وصلت للتصنيف الأول، زوجي كان داعمًا لي طوال الوقت وأتمنى أن أكون على نفس القدر من القوة لدعمه حتى يصل إلى التصنيف الأول وإن لم يصل سأظل فخورة به وأود أن أقول له "شكرًا" زوجي العزيز، أكرمني الله برجل "عظيم".


رنيم الوليلي