الصحة العامة

كم عدد ساعات النوم التي نحتاجها يوميًا؟

في هذه المقالة سنتعرف على عدد ساعات النوم التي نحتاجها يوميًا، وتأثير قلة النوم على أجسامنا، ونصائح لتنام جيدًا في الليل

كم عدد ساعات النوم التي نحتاجها يوميًا؟

هل تسائلت يومًا عن عدد ساعات النوم التي نحتاجها يوميًا؟ يعتبر النوم جزء حيوي من أسلوب عيش حياة صحية، وهذا واضح لنا جميعًا، لكن السؤال الذي لا يزال يلاحقنا هو كم عدد ساعات النوم التي نحتاجها يوميًا؟ نحن جميعًا على دراية بالقاعدة العالمية التي تنص على أن كل شخص يجب أن يحصل على نوم لمدة 8 ساعات يوميًا، ولكن هذا لا ينطبق على كل الأشخاص فالأطفال على سبيل المثال يحتاجون ساعات أكثر للنوم، وفي هذه المقالة سنتعرف على عدد الساعات المثالي للنوم لجميع الأشخاص.

مقدار النوم الذي نحتاجه يوميًا بحسب العمر

دعونا نلقي نظرة أولاً على مقدار النوم الذي تحتاجه أجسامنا يوميًا حسب أعمارنا، فقد أوصى مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة الأمريكية بعدد ساعات النوم طبقًا للعمر كما يلي:

  • 0 إلى 3 أشهر - من 14 إلى 17 ساعة نوم يوميًا
  • من 4 إلى 12 شهرًا - من 12 إلى 16 ساعة نوم يوميًا
  • من سنة إلى سنتين - من 11 إلى 14 ساعة نوم يوميًا
  • من 3 إلى 5 سنوات - من 10 إلى 13 ساعة نوم يوميًا
  • 6 إلى 12 سنة - 9 إلى 11 ساعة نوم يوميًا
  • 13 إلى 18 سنة - 8 إلى 10 ساعات نوم يوميًا
  • 18 إلى 25 سنة - 7 إلى 9 ساعات نوم يوميًا
  • 26 إلى 64 سنة - 7 إلى 9 ساعات نوم يوميًا
  • 65+ سنة - 7 إلى 8 ساعات نوم يوميًا

ووفقًا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فيعترف البالغون من جميع أنحاء العالم أنهم لا يحصلون عمومًا على ساعات النوم الموصى بها. إذا كنت أحدهم، فلا داعي للقلق لأننا سنرشدك خطوة بخطوة وستتعلم كيفية مساعدة نفسك والحصول على القدر الموصى به من النوم كل يوم.

لماذا ننام؟

عمل العلماء على إجابة هذا السؤال لسنوات عديدة، ومع ذلك، لا يزال لديهم إجابة مرضية. الشيء الوحيد الذي نعرفه على وجه اليقين هو أن النوم ضروري لبقائنا أحياء، وهناك نظريتان حول سبب حاجتنا للنوم:

  1. النظرية التصالحية: وتقول هذه النظرية أن النوم يساعدنا على استعادة ما فقدناه أثناء استيقاظنا، بمعنى أن النوم يمنح أجسادنا الفرصة لإصلاح نفسها.
  2. نظرية مرونة اللدونة: وتقول هذه النظرية أن النوم يساعد أدمغتنا بشكل أساسي على إعادة تنظيم نفسها؛ لهذا السبب عندما نكون محرومين من النوم، لا نستطيع أن نتعلم ونؤدي المهام اليومية بشكل جيد.

الآثار السلبية لقلة النوم

قلة النوم المستمرة لها أثر سلبي كبير على صحتنا العامة وأجسادنا، وفيما يلي أبرز تلك الآثار.

1. ضعف الذاكرة

وفقًا لتقرير رقمي عن مرض ألزهايمر صدر في عام 2019، يمكن أن يؤدي عدم النوم المستمر إلى تسريع الشيخوخة الإدراكية ويعرض الأشخاص لخطر الإصابة بحالات الخرف وفقدان الذاكرة.

2. زيادة الاكتئاب والقلق

توضح مجلة الطب الخلوي والجزيئي أن مشكلة اضطراب النوم أثرت على ما يقرب من ربع سكان العالم. فمن المرجح أن يواجه الأشخاص الذين يعانون من مشاكل النوم اضطرابات نفسية مثل الاضطراب ثنائي القطب واضطراب القلق العام والتفكير في الانتحار وخاصة الاكتئاب.

3. ضعف جهاز المناعة

يؤثر النوم بشكل كبير على جهازك المناعي. فالحصول على قسط كافٍ من النوم والبقاء بصحة جيدة. حسب عدد ساعات النوم التي ذكرنها هو أساس التمتع بصحة جيدة لجهازنا المناعي، فعندما لا نأخذ قسطًا كافيًا من النوم يوميًا لا تستطيع أجسامنا محاربة الالتهابات والإجهاد. ففي المتوسط، يحتاج البالغون من سبع إلى تسع ساعات نوم يوميًا لتقوية جهازهم المناعي والحفاظ عليه.

نصائح لتحسين نومك

يساعد الحصول على قدر مناسب من النوم بناءً على عمرك في منح جسمك القوة لمواصلة يومك والحفاظ على جودة الذاكرة لديك وأيضًا الحفاظ على صحتك العقلية والقدرة على محاربة الأمراض، وللحصول على عدد ساعات النوم التي يحتاجها جسمك يوميًا، إليك بعض النصائح:

  1. اصنع روتينًا صارمًا لنوم عن طريق صنع عادات قبل النوم والاستيقظ واخلد إلى النوم كل يوم في نفس الوقت.
  2. قلل من وقت جلوسك على الكمبيوتر والموبايل والتلفاز (شاشات الضوء الأزرق) قبل النوم بساعتين أو ثلاث ساعات.
  3. لا تأخذ قيلولة بعد الظهر.
  4. اضبط درجة حرارة غرفة نومك، واضبط منظم الحرارة على حوالي 70 درجة فهرنهايت، وهي درجة الحرارة المثلى لجسمك ليغفو ويبقى نائمًا طوال الليل.
  5. تأكد من أن غرفة نومك خالية من الضوضاء ومظلمة تمامًا.
  6. قلل من تناول الكافيين قبل النوم بمدة طويلة.
  7. امتنع عن التدخين قدر المستطاع.

النوم الأرق ساعات النوم ساعات النوم التي نحتاجها