تنمية ذاتية

التفكير المنطقي لحل المشكلات

التفكير المنطقي لحل المشكلات

مقولة جين دي لا بروير ” الحياة مأساة بالنسبة لأولئك الذين يشعرون و كوميديا لأولئك الذين يفكرون” قد تبدو سطحية و لكن وفقا لعلم النفس المعرفي ما تفكر فيه هو ما تشعر به.

يعتقد كثيرون أن المشاعر هي التي تسبق و أنها مستقلة عن التفكير و لكن الحقيقة هي أن ما نشعر به هو نتيجة لأفكارنا.

هذا المنطق شاق و مُحرِّر في نفس الوقت . شاق لانه يجعلنا المسؤولين عن كل المواقف و محرر لأنه يمنحنا القدرة على اختيار مزاجنا و أفكارنا.

عندما ندرك أننا نستطيع اختيار و توجيه تفكيرنا،  ندرك أن لدينا القدرة على التحكم بشكل أفضل في ظروف حياتنا، و نُحسِن اتخاذ القرارات و عموما نعيش حياةً أكثر إنتاجية.

هذا بأي حال يوحي بأننا بحاجة التقليل من المشاعر والعواطف التي نتمتع بها كبشر، انها طريقة بسيطة لإدارة وإحداث التوازن بينها و بين  القدرات المعرفية لدينا.

أسس حل المشكلات بعقلانية

نحن نفكر بشكل منطقي و نحل مشاكلنا بطرق عقلية عند:

  1. الاعتماد على العقل  والأسباب وليس العاطفة.
  2. تقييم  وجهات النظر.
  3. الحفاظ على العقل مفتوحا  لتفسيرات بديلة.
  4. استعراض أدلة وتفسيرات و استنتاجات.
  5. الإستعداد لإعادة تقييم المعلومات.
  6. وضع التحيزات الشخصية جانبا.
  7. النظر في جميع الاحتمالات المعقولة.
  8. تجنب الأحكام المتسرعة.

ومثل أي مهارة أخرى، تعلم التفكير بشكل منطقي نقدي أو حل مشكلة يستغرق وقتا طويلا و يعتمد على المثابرة والممارسة. معرفة  الخطوات التي يجب اتخاذها وكيفية تطبيقها يساعدنا على ذلك.

خطوات للتفكير المنطقي لحل المشكلة:

1- التعرف على المشكلة:

المهمة الأولى هي تحديد وجود مشكلة. أحيانا عندما تفكر في هذه النقطة قد تتوصل إلى استنتاج أنه في الحقيقة ليست هناك مشكلة إنما مجرد سوء تفاهم.

إذا كان هذا هو الحال فلا بأس. إن لم يكن، وحددت أن هناك بالفعل مشكلة، فأنت تحتاج إلى تحديد بالضبط ماهية المشكلة.

وفقا لباري لوبتكين، باحث في علم النفس السريري بنيويورك، منهجيا، محاولة الشخص أن يزن إيجابيات وسلبيات مشكلة ما وكيف يمكن للشخص أن يحدد المشكلة هو بحد ذاته إشارة إلى درجة عالية من التطور العقلي.

2- تحليل المشكلة:

انظر إليها من زوايا مختلفة. بمجرد تحديد المشكلة قم بتحليلها من خلال مجموعة متنوعة من وجهات النظر. هل هي قابلة للحل؟ هل هي حقيقية أو متصورة؟ هل يمكنك حلها وحدك أو تحتاج إلى مساعدة؟ في بعض الأحيان من خلال النظر إليها من زوايا عديدة يمكنك الخروج بحل لها على الفور وأيضا قد تكشف عن وجود تحيز أو وجهة نظر ضيقة خاصة بك في تفكيرك لا بد لها من توسيع.

3- طرح الأفكار والتوصل إلى عدة حلول ممكنة:

يمكن حل المشاكل بطرق عديدة، طرح قائمة من عدة حلول ممكنة، ضع أي شيء يتبادر إلى الذهن أولًا ثم اذهب وابحث عن أفضل الاحتمالات وأنسب الحلول. وجود عدة خيارات قابلة للتطبيق يؤدي إلى الحصول على أفضل النتائج.

4- قرر أي حل يناسب الوضع بشكل أفضل:

اذهب إلى قائمة الحلول الممكنة، تذكر أن المواقف المختلفة تستدعي حلولا مختلفة حتى وإن كانت لنفس المشكلة، في كثير من الأحيان ما يصلح في حالة ما، لا يصلح في أخرى مماثلة، خذ وقتا لتحديد ما سوف تعمل بشكل أفضل لهذه المشكلة وعادةً حل واحد قد لا يناسب الجميع.

5- افعل، نفّذ الحل:

كل مشكلة -مبدئيًا- لها حل. حتى وإن كان الحل الوحيد هو أن تقبل الوضع الحالي وتنتقل إلى مرحلة أخرى، بدلا من البقاء في المشاكل والتحديات التي لا يمكن التغلب عليها، يمكنك جعلها حافزا لصقل تفكيرك ومهاراتك في حل المشاكل الحرجة.

في كل مشكلة نحن قادرون على زيادة الثقة بالنفس وتقدير الذات، التفكير النقدي لا يساعدنا على التعامل مع التحديات المستقبلية بمهارة فقط، إنما يوسّع أيضا لدينا تجربة الحياة ويساعدنا على اكتساب منظور خاص بنا والتعرف على وجهات النظر المختلفة.


التفكير التفكير المنطقي حل المشكلات