مال وأعمال

ما الفرق بين القائد والمدير؟

ما الفرق بين القائد والمدير؟

هل تسائلت يومًا ما عن الفرق بين القائد والمدير؟ هناك فرق جوهري بين المصطلحين فالقائد دائمًا ما يكون محبوبًا أكثر، ويؤدي إلى النجاح الحتمي، ودعنا نكون متفقين أن الفرق بين الأثنين لم نتعلمه في أي كتاب أو أي مدرسة من مدارس الإدارة، وفي هذه المقالة سنتعرف على الفرق بين القائد والمدير.

الفرق بين القائد والمدير

دعني أوضح الأمر من خلال مثال بسيط، لنفترض أنه تم تكليف أحد المدراء بصناعة سفينة، هذا الشخص في الوضع المثالي سوف ينجح بالتأكيد في صناعة هذه السفينة و اخراجها الى النور في الوقت المحدد و ضمن الميزانية المخصصة لذلك، مع مراعات جميع معايير الجودة و الامان و غيرها، سوف يعمل على صناعة السفينة بطريقة مثالية جدا بناءا على المخططات التصميمية للسفينة المعدة سابقا، و ذلك بالعمل على التنسيق بين جميع جهات العمل على اختلاف تخصصاتهم، دون أن يلم بجميع تفاصيل بناء السفن. حيث ينصب تركيزه على الصورة الكبيرة و هي بناء السفينة و اخراجها للنور بتسخير كل الامكانيات المتوفرة لديه (و هذا العمل في حد ذاته فن، أو ما يعرف بفن الادارة).

أما القيادة، فالأمر مختلف قليلا، فانه عند تكليف أحد القادة ببناء نفس السفينة، فانه ببساطة شديدة استنادا لأحلامه و رؤيته فانه سيعرض على الادارة العليا بناء سفينة طائرة ! و الأهم في الأمر أنه سيقوم باقناع كل من في الشركة بامكانية تطبيق ذلك من الناحية العملية لإلمامه الواسع بأدق تفاصيل بناء السفن (حتى و ان كان الجميع يعلم باستحالة تطبيق ذلك ضمن الميزانية أو الوقت، دونما المعايير لانه سيكون قد قلب جميع المعايير)، ستجد هذا القائد عند بدء العمل يعمل مع كامل فريقه (مع ممارسة تأثيره الساحر على الفريق) ابتداءا من تصميم الشكل الجديد للسفينة (بما في ذلك الديكور و الألوان و الخامات و حتى شكل الاجنحة) الى غرفة المحركات و فرض رأيه على جميع المهندسين بامكانية فعل كذا و كذا، وصولا الى أخر قارب نجاة في السفينة دون اغفال شكله و لونه و أدق تفاصيله.  و في نهاية المدة الزمنية (التي غالبا ما ستطول، و معها الميزانية) سيكون قد أثبت للعالم أجمع أن ما كان مستحيلا بالأمس، أصبح اليوم ببساطة ممكنا على شكل تحفة فنية.

أمثال هؤلاء القادة فرانسيس كوبولا أحد أشهر صانعي الأفلام في هوليود، و ستيف جوبز الغني عن التعريف.


القائد المدير الفرق بين القائد والمدير