مال وأعمال

كيفية تنفيذ الاستراتيجية الجديدة لأي شركة بنجاح؟

كيفية تنفيذ الاستراتيجية الجديدة لأي شركة بنجاح؟

يخطئ العديد من المدراء التنفيذيون اليوم بعدم متابعة تنفيذ الاستراتيجية الجديدة للشركة بأدق تفاصيلها و من القمة الى القاع، على الرغم من أنها من صميم عملهم. حيث أن أي مدير تنفيذي ناجح يجب أن يعمل على التالي

  1. اعادة هيكلة الفريق القيادي للشركة
  2. مشاركة الخطة الاستراتيجية
  3. انشاء نظام لقياس أداء الخطة الاستراتيجية

أولا: اعادة هيكلة الفريق القيادي للشركة

تشكيل فريق قيادة موحد حول الخطة الاستراتيجية الجديدة للشركة و موافق عليها بالاجماع، و وضع المدراء المناسبين في الاماكن المناسبة هما من أهم العوامل التي ستؤدي  الى تنفيذ الخطة الاستراتيجية الجديده بنجاح. لأنها تحتاج الى تظافر و تكامل جميع أقسام الشركة للعمل بنغمة موحدة، و على المدير التنفيذي وحده أن يتخذ بعض الاجراءات القاسية في اقصاء بعض المدراء من الفريق القيادي للشركة في حال شعر بعدم موافقتهم على الخطة الجديده أو عدم التزامهم الكامل بها.

ثانيا: مشاركة الخطة الاستراتيجية

أحد أسباب الفشل في تنفيذ الخطة الاستراتيجية للشركة هو بقاء هذه الخطة بيد الفريق القيادي للشركة كأحد أسرار الشركة، و هذا شيء فيه الكثير من الخطأ، و واحدة من مهام المدير التنفيذي هي أن يقوم بنشر تفاصيل الخطة الاستراتيجية على كافة المستويات في الشركة (خاصة الحيوية منها) مما يجعل مساهمة الأفراد في المستويات المختلفة أكبر و أكثر توجيها. و يبرز دور المدير التنفيذي في ترجمة الخطة الاستراتيجية الى مجموعات و حزم من الأهداف القابلة للقياس و توزيعها على أقسام الشركة كل حسب اختصاصه.

ثالثا: انشاء نظام لقياس أداء الخطة الاستراتيجية

بمجرد وضع الخطة الاستراتيجية و إعادة هيكلة فريق القيادة و نشرها بنجاح في أوساط الشركة، يجب وضع نظام لتتبع نجاح تنفيذ الخطة الاستراتيجية عبر كامل الشركة، و يفضل وجود من 15 الى 20 مقياس للأداء كحد أقصى لتعكس مدى تطبيق الخطة الاستراتيجية و فعالية الخطة نفسها مع امكانية تعديلها و تحديثها كلما لزم الأمر.


استراتيجية استراتيجيات الشركات