مال وأعمال

4 دروس في ريادة الأعمال لا تريد أن تتعلمها بالطريقة الصعبة

4 دروس في ريادة الأعمال لا تريد أن تتعلمها بالطريقة الصعبة

هناك دروس في الحياة نتعلمها كل يوم، منها ما نتعلمه بعد تجارب قاسية، و منها ما نتعلمه من خلال الأخذ بالنصيحة وعدم تضييع الوقت في تجربتها، ومنها الدروس التالية:

4 دروس في ريادة الأعمال لا تريد أن تتعلمها بالطريقة الصعبة

الدرس الأول: لا يمكنك أن تقوم بكل شيء بمفردك

تشكيل فريق للعمل معك أمر أساسي لكي تستمر و تتطور، لأنه مهما بلغ تفانيك في العمل، فأنت لا تملك الا ساعات محدودة في اليوم، و ذلك اذا فرضنا أنك شخص أعزب و ليس لديك الكثير من الارتباطات، و لكن هذه الفرضية و ان وُجدت قد لا تستمر طويلا، فسرعان ما سيصبح لديك عائلة، و سيتحتم عليك تخصيص جزء من وقتك لها. ولكن في المقابل عليك اختيار فريق بحذر شديد، لانه سيكون بمثابة عائلتك الثانية.

الدرس الثاني: لا تظن أن منتجك جيد الا اذا قال زبائنك ذلك

عليك الاستماع جيدا لزبائنك، فرأيك ليس بالضرورة هو الأفضل، قد يحتاج منك الأمر الى طرح مجموعة من المنتجات في السوق قبل أن تنال احداها على اعجاب الجمهور، حينها فقط تكون قد التقطت طرف الحبل فقط، ويجب عليك العمل بجد من أجل تحسين و تطوير هذا المنتج و لكن أيضا بما يفضل زبائنك.

الدرس الثالث: حاول أن تبرع في شيء واحد فقط

يحاول العديد من رواد الأعمال، أن يقدموا حلا واحدا لجميع المشاكل، و هذا أمر صعب جدا، و خطأ كبير من الناحية التجارية، فالناس عندما تمرض تفضل الذهاب الى طبيب مختص، و ليس الى طبيب عام.

الدرس الرابع: احصل على نقودك قبل تسليم منتجك أو خدمتك للزبون

و هذا الأمر مهم جدا، خصوصا اذا كنت تقدم خدمات لزبائنك، فبمجرد أن  تقوم بتسليم الخدمة الى الزبون (تصاميم معينة أو موقع الكتروني) تكون قد فقدت جزء كبير من قدرتك على المفاوضة، على سبيل المثال اذا كنت تبيع تصاميم ما الى زبائنك، فبدلا من تسليم أعمالك للزبائن، يمكنك تسليمهم اياها مختومة بعلامة مائية في المنتصف بحيث يمكنهم فقط الاطلاع على شكل المنتج النهائي دون استخدامه، و على كل رائد أعمال أن يبتكر طرقه الخاصة في حماية أعماله.


ريادة الأعمال درس في ريادة الأعمال