تنمية ذاتية

علاج نقص الثقة بالذات

علاج نقص الثقة بالذات

كيف نحلل نقص الثقة بالذات؟ (كيف نحللها نفسيا؟) وكيف نوضح أهمية قوة الشخصية وقوة الثقة بالذات؟ ما هو التحليل النفسي لموضوع نقص الثقة بالذات؟

كثير من الناس يعانون من نقص الثقة بالذات او الرهاب الاجتماعي، وكثير من الناس يشعرون بالخجل الاجتماعي او بالتوتر أثناء التعامل مع الاخرين، ولا يعرفون كيف يدبرون انفسهم أثناء اللقاأت والمواقف، لذلك من الأهمية ان نحلل ونوضح ثلاتة مفاهيم مهمة جدا لكل انسان يعاني من الرهاب الاجتماعي او نقص الثقة بالذات:

أول مفهوم وهو تعريف نقص الثقة بالذات.

نقص الثقة بالذات يعني تدني صورة ذاتي والعلو من صورة الاخرين او من شأن الاخرين، كأنني أعيش في سجن، فأنا السجين وأنا السجّان. إذا هذه الدائرة المغلقة أنا الذي حبست نفسي فيها ومكثت فيها سنوات ضمن هذا التفكير السجين.

المفهوم الثاني وهو مفهوم دائرة الأمان.

دائرة الامان بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من نقص الثقة بالذات هي الدائرة التي تمثل نقص الثقة بالنفس والرهاب الجتماعي التي يحبس فيها الشخص نفسه، ويريد ان يخرج من هذه الدائرة لكنه لا يعرف كيف، وكل ما يمنعه من الخروج هو خوفه من انتقادات الناس، وكلامهم، ونظرات الازدراء ، والخوف من توقع الفشل ومن ان يخطأ او ان لا ينجح. فخروج الشخص من هذه الدائرة السلبية لا يكون الا بالعلاج المعرفي والعلاج السلوكي.

لنفترض أنني خضعت لتجارب او لجلسات علاج سلوكية ومعرفية لهذه النقطة وتعالجت من الرهاب الاجتماعي ونقص الثقة بالذات وانطلقت الى دائرة أمان جديدة وهي الدائرة العالية التي هي قوة الشخصية والثقة بالنفس؛ لو قلنا لك ما رأيك أن تنزل الى الاسفل وتعود الى هذه الدائرة القديمة، ستقول مستحيل ان ارجع لها، لأن دائرتي الجديدة هي الثقة بالنفس أصبحت لي هي دائرة الأمان الجديدة الخاصة بي.

لن استطيع ان اخرج من دائرة الأمان القديمة التي هو نقص الثقة بالنفس والرهاب الاجتماعي الا اذا كان عندي إرادة قوية وعزيمة شديدة تنبع من داخلي تدفعني إلى التغيير.

التعريف الثالث هو تعريف الثقة بالنفس. فما معنى الثقة بالنفس؟

الثقة بالنفس هو شعور بالرضا عن الذات وحب الذات، والقناعة بذاتي لينعكس ذلك على سلوكياتي وتصرفاتي مع الاخرين ومع نفسي ايضا وعلى تحكمي وقوة تفاعلي وإدارتي لذاتي وللاخرين.

إذا فالثقة بالنفس عبارة عن حب النفس والاقتناع بالذات حتى استطيع ان انطلق وأتطور.

إذا انطلقت من قاعدة عدم الاقتناع بالذات فلن أتغير ولن استطيع معالجة نفسي من الرهاب او نقص الثقة بالنفس.

اذا فالخطوات المتبعة هي:

  1. أن اقتنع بذاتي.
  2. أقبل نفسي كما أنا.
  3. أمدح نفسي، وانظر للجانب المشرق من شخصيتي والى إيجابياتي.
  4. ثم انطلق لتغيير ذاتي مع الأيام القادمة، وهذا سينعكس إيجابا على نفسيتي.

الثقة بالذات