تنمية ذاتية

كيف تحسن مهارات التواصل مع الآخرين؟

كيف تحسن مهارات التواصل مع الآخرين؟

جميع الناجحين لديهم قدرة على التواصل مع الاخرين بامتياز. أثبتت الدراسات في جامعة هارفارد على أنواع الذكاء المتعددة، أن الذكاء الاجتماعي (القدرة على التواصل الجيد مع الاخرين) هو الاعلى أجرا والاكثر احتراما في مجتمعنا، إذن، كيف تتواصل بشكل فعال مع الاخرين؟

كيف تحسن مهاراتك في التواصل مع الآخرين؟

كملتي المفضلة في عملية التواصل في الوضوح، أغلب مشاكلنا في الحياة تحدث بسبب عدم الوضوح، حيث نقول أشياء ولكن بطريقة غير واضحة، إذًا، لكي تكون واضحا، أولا: توقف، فكر ثم أكمل بهدوء، من ضمن الكلمات الرائعة الاخرى هي ان تعيد صياغة او تكرار الشيء، لفترض أنك قلت شيئا وبدا الطرف الاخر أنه لم يستوعبه، فأعد صياغته وقله مرة اخرى، إذا لم يفهمه، أعد صياغته وقله مرة اخرى، الى ان يقول الآن فهمت.

إذًا التواصل الجيد يبدأ عندما يتضح الشيء الذي تريد ان تقوله في ذهنك أولا، ثم من خلال قولك إياه بوضوح تام وتمهل وتأني مع التأكد ان الطرف الآخر يسمع الرسالة التي ترسلها، تخيل أثناء عملية التواصل أنك تقف في مكان ما وتريد ان تتواصل مع شخص آخر، ترسل رسالة، غالبا كالرسالة التي ترسلها من خلال الهاتف او بواسطة الحمام الزاجل، ثم ترسل رسالة ما في الهواء في شكل كلمات، هذه الكلمات يستقبلها الطرف الآخر ويفسرها في ذهنه بناء على أفكاره وشعوره ودرجة انتباهه وغير ذلك، بعدها يصغ او يعيد صياغة رد ثم يعيد رسالة اخرى، فيها تستقبل الرد وتترجمه الى معنى ومغزى ثم ترسله مرة اخرى، بين هاتين الاستجابتين، يولد ما يسمى بالضوضاء، والضوضاء قد تكون مسموعة في محيطك كصوت الاليات والشاحنات وغيرها، وقد تكون ضوضاء داخلية، كأن يكون الشخص جائعا او متشتت الانتباه، وقد تكون ضوضاء عاطفية كأن يكون الشخص حزينا او متحمسا للغاية، ربما تكون هناك ضوضاء اخرى تجعل الشخص يفسر ما نقول بطريقة مختلفة، فكر في الآتي: تتطلب عملية التواصل إرسال سرالة واستقبالها ثم التحقق منها مع التقدم بهدوء، إذًا من الافضل ان نتأكد خلال كل مرحلة في عملية التواصل ان الارسال والاستقبال يتم بوضوح شديد.

إليكم السؤال المفضل عندي من بين كل الاسئلة: عندما يقول شخص ما شيئا لست متأكدا حقا منه، قل له: ماذا تعني؟ أو ماذا تعني بالتحديد؟ ودائما سيتوسع فيما قال ليجعله واضحا سهل الفهم ومن تم تستجيب على نحو فعال.


التواصل مع الآخرين