أفلام

أكثر 5 أفلام واقعية عن الفضاء

في هذه المقالة سنتحدث عن أكثر 5 أفلام تناولت الفضاء بشكل واقعي وغير خيالي

أكثر 5 أفلام واقعية عن الفضاء

هل تسائلت يومًا عن أكثر الأفلام واقعية وتتحدث عن الفضاء؟ في السينما العالمية وتحديدًا في هوليوود تكون معظم الأفلام التي تتحدث عن الفضاء غير واقعية بشكل كبير، فالانفجارات التي تحدث في الفضاء بالإضافة إلى سفن الفضاء والقنابل التي تسقط من المركبات الفضائية عبر الفضاء الخالي من الجاذبية على المركبات الفضائية الأخرى كلها أشياء غير واقعية ولا يمكن أنّ تحدث في الواقع، ودائمًا ما نرى هذه الأشياء في السينما قديمًا وحديثًا، ومع ذلك هناك العديد من الأفلام التي حاولت تقديم الفضاء بصورة أكثر واقعية وتسعى جاهدة من أجل الدقة العلمية في كل ما يقدم على الشاشة، وفي هذه المقالة سنتحدث عن أكثر الأفلام التي تحدثت عن الفضاء بصورة واقعية.

1. فيلم Apollo 13 (1995)

1. فيلم Apollo 13 (1995)

فيلم أبولو 13 هو فيلم دراما وثائقية من إخراج رون هوارد ويتناول الفيلم رحلة أبولو 13 إلى القمر والتي حدثت في عام 1970 وما صاحبها من كوارث، ويحكي الفيلم رحلة النجوم توم هانكس وكيفن بيكون وبيل باكستون بصفتهم رواد الفضاء في طريقهم إلى القمر من أجل مهمة الهبوط على القمر الثالثة للبشرية وعندها تقع كارثة ويتعين على رواد الفضاء الثلاثة الشروع في مهمة محفوفة بالمخاطر للعودة إلى الأرض.

مع فريق النجوم هذا فقد حقق الفيلم نجاحًا كبيرًا وانتهى به المطاف بالترشح لـ 9 جوائز أوسكار - وقد فاز بجائزة أفضل مونتاج للفيلم وأفضل صوت. بينما حقق نجاحًا تجاريًا أيضًا، وقد تمكن Apollo 13 أيضًا من تصوير أحداث الحياة الواقعية في الفضاء بدقة.

2. فيلم Gravity (2013)

2. فيلم Gravity (2013)

حقق فيلم Gravity نجاحًا تجاريًا كبيرًا وتمكن من حصد 7 جوائز أوسكار بالإضافة إلى 6 جوائز BAFTA، وقد شارك في الفيلم النجوم ساندرا بولوك وجورج كلوني كرائد فضاء وهما يحاولان شق طريقهما إلى بر الأمان بعد تدمير مكوكهما الفضائي.

وقد صرح كاتب ومنتج ومخرج الفيلم، ألفونسو كوارون، أنه لم يكن من المفترض أن يتم تصوير Gravity كفيلم وثائقي، وأنه في بعض الأحيان يتم العبث بالدقة العلمية للحبكة لإفساح المجال لجعل الفيلم مثير أكثر للاهتمام.

ومع ذلك ، فقد تم الإشادة بالفيلم بشكل عام بسبب واقعيته والطريقة التي يلتزم بها بالمبادئ المادية العامة للتواجد في الفضاء، وقد لاحظ رائد فضاء ناسا، مايكل ج. ماسيمينو، كيف أن نوعًا خاصًا من قاطع الأسلاك المستخدم في الفيلم هو نفسه الذي استخدمه خلال إحدى رحلاته في الفضاء.

كما نال الفيلم أعلى إشادة من رائد الفضاء باز ألدرين، الذي وصف التأثيرات المرئية للفضاء بالفيلم بأنها "رائعة" وأنه "تأثر بشدة بتصوير واقع انعدام الجاذبية".

على الرغم من حدوث بعض الأخطاء العلمية في جميع أنحاء الفيلم، فإن الطريقة التي تم تصوير بها Gravity من جوهر التواجد داخل الفضاء وبيئة انعدام الجاذبية قد أكسبته ثناء العلماء ورواد الفضاء السابقين على حد سواء.

3. فيلم The Martian (2015)

3. فيلم The Martian (2015)

يحكي الفيلم عن رائد فضاء وجد نفسه وحيدًا ومحاصرًا على كوكب المريخ، ويكافح من أجل البقاء على قيد الحياة أثناء انتظار قدوم شخص ما لينقذه، حيث تدور أحداث الفيلم عام 2035، والفيلم من إخراج ريدلي سكوت ومن بطولة مات ديمون وهو مأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم للكاتب آندي وير.

الفيلم تدور أحداثه على الكوكب الأحمر كوكب المريخ وذلك أثناء مهمة بشرية على الكوكب حيث يتم اعتبار رائد الفضاء مارك واتني الذي يقوم بشخصيته مات ديمون في عداد الموتى، بعد عاصفة رهيبة دفعت طاقمه للتخلي عنه، لكن (واتني) ينجو ليجد نفسه تقطعت به السبل وحيدًا في كوكب ذي بيئة معادية، وبإمدادات هزيلة يجب عليه الاعتماد على ما لديه من براعة وذكاء وشجاعة من أجل البقاء على قيد الحياة.

4. فيلم Moon (2009)

4. فيلم Moon (2009)

فيلم Moon أو (قمر) الذي تم إنتاجه وصدوره في عام 2009 هو فيلم دراما وخيال علمي من إنتاج المملكة المتحدة، وهو من بطولة سام روكويل وكيفين سبيسي وكايا سكوديلاريو ومن إخراج دنكان جونز وقد شارك المخرج في كتابته أيضا.

ويحكي الفيلم عن رائد الفضاء سام بيل الذي يؤدي دوره سام روكويل حيث  يواجه نهاية غير متوقعة لعقده الممتد لثلاث سنوات للعمل على سطح القمر في الجانب البعيد منه، حيث يعمل جنبا إلى جنب مع الروبوت "جيرتي" (يؤدي صوته: كيفين سبيسي) الذي يساعده في أداء مهامه من إجل إرسال طرود من الموارد إلى الأرض تساعد في تقليل مشاكل الطاقة في الكوكب.

في عام 2013 ، قام فريق مؤلف من 2800 باحث في العلوم المعرفية ممن كانوا هواة السينما بتحليل أكثر من 10000 فيلم مختلف وكان هدفهم هو العثور على أفضل الأفلام التي قامت بتصوير علوم الدماغ بدقة، وذات الصلة بالعلوم المعرفية.

احتل Moon المرتبة الخامسة في قائمة أكثر الأفلام المعرفية جودة، والمرتبة التاسعة على قائمة أكثر الأفلام من حيث الدقة كما لقي الفيلم استحسانًا كبيرًا من قبل وكالة ناسا، التي قدمت عرضًا للفيلم مع المخرج دنكان جونز جنبًا إلى جنب مع سؤال وجواب بعد ذلك.

5. فيلم Interstellar (2014)

5. فيلم Interstellar (2014)

فيلم Interstellar هو أحد أفضل أفلام الفضاء دون أدنى شك وهو فيلم خيال علمي من إخراج كريستوفر نولان وبطولة ماثيو ماكونهي وآن هاثاواي وجيسيكا شاستاين وإلين بورستين ومايكل كين، وقد حقق الفيلم نجاحًا كبيرًا في جميع أنحاء العالم من قبل الجماهير والنقاد على حد سواء.

يروي هذا الفيلم قصة مجموعة من رواد الفضاء يسافرون عبر ثقب دودي بالقرب من زحل بحثًا عن كوكب جديد مناسب للبشرية لاستعماره بعد آفة نهاية العالم.

إذاً بالنسبة لفيلم خيال علمي عن الثقوب الدودية والثقوب السوداء، ما مدى دقة Interstellar؟ حسنًا، الجواب بسيط: دقيق بجنون. طوال فترة إنتاج الفيلم، كان مستوى التفاصيل التي تم تناولها للحفاظ على الدقة العلمية من الدرجة الأولى. فأثناء كتابتهم للنص، استأجرت عائلة نولان عالِمًا في الفيزياء النظرية يُدعى كيب ثورن ليعمل كمستشار علمي ومنتج تنفيذي للفيلم.

ذكر ثورن أنه "عمل على المعادلات التي من شأنها أن تتيح تتبع أشعة الضوء أثناء انتقالها عبر ثقب دودي أو حول ثقب أسود" - لذا فإن كل العلوم المتعلقة بالثقوب السوداء والثقوب الدودية داخل الفيلم تستند إلى معادلات النسبية العامة لأينشتاين.

وضع ثورن أيضًا قاعدتين أساسيتين عند كتابة السيناريو: لا شيء ينتهك القوانين الفيزيائية المعمول بها، وكل التكهنات الجامحة في الفيلم ستنبثق من العلم وليس من أذهان كتاب السيناريو.

حصل الفيلم على الكثير من الثناء من المجتمع العلمي، حيث قال عالم الفيزياء الفلكية نيل ديغراس تايسون أن العلم وراء نهاية الفيلم، حيث يمكن لشخصية ماكونوغي كوبر أن تتفاعل مع ماضيه، هو أمر ممكن نظريًا - قائلاً كيف "نحن لا أعرف حقًا ما يوجد في الثقب الأسود، لذا خذها واركض معها".

قال فيزيائي نظري آخر، ميشيو كاكو، أن Interstellar "يمكن أن يضع المعيار الذهبي لأفلام الخيال العلمي لسنوات قادمة"، بينما قال مهندس برامج سابق في وكالة ناسا "إن محاسبة Thorne and Nolan للثقوب السوداء والدودية واستخدام الجاذبية ممتاز. "

عنصر آخر عالي الدقة داخل Interstellar هو الطريقة التي يتم بها تصوير الثقوب السوداء والثقوب الدودية بصريًا.

تعاون Thorne مع فريق مكون من أكثر من 30 شخصًا في Double Negative VFX Studios، الذين تم تزويدهم بصفحات وصفحات من المعادلات النظرية ذات المصادر العميقة حول حركة الثقوب السوداء.

قام مهندسو VFX بعد ذلك بكتابة برنامج عرض CGI جديد تمامًا استنادًا إلى هذه المعادلات لإنشاء محاكاة بصرية دقيقة للعدسة الثقالية التي تسببها هذه الظواهر.

كانت بعض الإطارات الفردية التي تتميز بالثقب الأسود مفصلة للغاية بحيث استغرق عرضها ما يصل إلى 100 ساعة - بإجمالي أكثر من 800 تيرابايت من البيانات لكل إطار!


أفلام واقعية أفلام عن الفضاء أفلام واقعية عن الفضاء