ثقافة عامة

تعرف على شريحة Neuralink وكيف ستغير المستقبل

تعرف على شريحة Neuralink وكيف ستغير المستقبل

أعلن المدير التنفيذى ومالك شركة Neuralink إيلون ماسك ابتكارا جديدا سيغير مستقبل الطب فى السنوات القادمة، والمتمثل فى شريحة ذكية يمكن زرعها بداخل الدماغ، وتستطيع هذه الشريحة الدمج بين الدماغ البشرى والهاتف الذكى بشكل ثورى ولم يحدث من قبل، حيث تستطيع خياطة ما يصل إلى 1024 قطبًا كهربائيًا رفيعًا بعرض 5 ميكرون بشكل صعب للغاية داخل أدمغة البشر.

شريحة Neuralink

أطلق ماسك على الشريحة اسم V2 وحتى الآن لا يمكنها سوى استكشاف القشرة الدماغية فقط ولكن فى الفترة القادمة ستسعى الشركة إلى الدخول إلى أعماق الدماغ مما يتيح إمكانات كثيرة جدا قد تصل إلى حد مخيف.

وقال ماسك خلال المؤتمر إنه لا يستطيع أحد معرفة إذا كنت تملك هذه الشريحة أم لا، وضرب مثال على ذلك قائلًا: "أنا يمكن أن أكون مركب الشريحة الآن ولا أحد سيعرف ذلك".

وتستطيع الشريحة أن تقرأ كل شيء داخل دماغك ويمكنها أيضًا أن تؤدى بعض الوظائف بدلا عنك وتحل لك المشكلات، كما يمكنها علاج مشكلات صحية كثيرة مثل مشكلات البصر والسمع وفقدان الذاكرة والمشكلات النفسية، وحتى يمكنها معالجة الإدمان والتوحد، كما يمكنك التواصل على الشريحة من خلال الهواتف الذكية والسيارات الذكية والأجهزة الإلكترونية الأخرى، وقد يتطور الأمر مستقبلا ويصل إلى أنها تستطيع إزالة الشعور بالألم والحزن وجعلك تشعر بالسعادة.

وستمكن الشريحة البشر من تخزين ذكرياتهم على هيئة ملفات مثل الكمبيوتر والتحكم بها وأيضًا التحكم بالأحلام، وستمكنك من تشغيل الذكريات التى تكون فيها سعيدًا، وربما أيضًا التخاطر العقلى والتحكم فى الأجهزة الإلكترونية عن بعد.

وأكد ماسك أنه لا يمكن اختراق الشريحة أو اختراق بيناتك من خلالها، وسيكون هناك شيء استثنائى يسمى بـ"القدرات البشرية الخارقة" حيث ستمكن الشريحة الإنسان من تحسين حاسة البصر لديه لأشياء لا يمكن الوصول إليها الآن بالإضافة إلى تحسين حاسة السمع.

ربما يخطر ببال الكثيرين أن هذا الأمر ما زال تحت التطوير أو قد يأخذ سنوات للوصول إلينا، ولكن الأمر عكس ذلك حيث تم تصنيع الشريحة بالفعل واختبارها على الخنازير والقرود، إلا أنه لم يتم حتى الآن تجربتها على البشر.


Neuralink شريحة Neuralink