حيل حياتية

فن الاتيكت في الخروج من المواقف المحرجة

فن الاتيكت في الخروج من المواقف المحرجة

فن الاتيكت في الخروج من المواقف المحرجة فهناك كثيرًا من المواقف المحرجة التي نتعرض لها ولا نستطيع الخروج منها ليس لأنها مواقف صعبه أو ليس لها حل بل لأننا نفتقر إلي الخبرة في العلاقات الاجتماعية التعامل مع تلك المواقف لعدم معرفتنا بأسس ومبادئ فن الإتيكيت.

فن الإتيكيت في الخروج من المواقف المحرجة

القيام بكسر شيء في منزل صديقة:

إن التصرف اللائق في هذا الموقف هو الأعتذار فورًا مرة أو مرتين فقط ومرة أخري عند الإنصراف ولكن إذا كنتِ في منزل شخص غريب عليكي شراء شيء مماثل وترسليه في اليوم التالي أما إذا كان بيتًا مصريًا فانتظري مناسبة لصاحب المنزل وأشتري هدية مماثله للشيء المكسور مع كارت به عبارات لطيفة.

القيام بسكب مشروب علي كرسي أو سجادة في بيت صديقة:

لابد أن تعتذري وتظهري اهتمامك وحاولي المساعدة في تنظيف المكان لأنها ستخجل من التنظيف أمامك فيجب أن تبادري بالتنظيف.

إذا قابلتي أحد أصدقائك ولا تتذكرين اسمه:

تصرفي بشكل عادى واستخدمي كلمات عامه مثل صديقتي أو حبيبتي أو أي ألقاب أخري وحاولي التركيز أثناء الحديث لمحاولة تذكر الاسم.

إذا تعرضتي للوقوع في الشارع:

فعليكِ أن تقفي بثقة حتى لا تلفتي الانتباه من حولك وحاولي إخفاء الإحراج بداخلك فهذا يزيد من قوة شخصيتك في عين الاخرين.

إذا طلبت صديقتك منك أن تعطيها رأيك في زي ترديه وهو لا يناسبها:

فـ الإتيكيت لا يعني أن نكون منافقين وغير صادقين ولكن علينا أن نقول رأينا بطريقة إيجابية ولطيفه فيمكنك أن تعطي رأيك بقول أنه لا يتناسب مع لونها أو ليس استايلها وهكذا تكوني حصلتي علي الود من صديقتك وظهرتي رايك بكل صراحة.

إذا قابلتي شخص تعرفيه وأردتي إلقاء التحية ولكنكِ غير متأكدة إن كان يذكرك أم لا:

يهتم علم وفن الإتيكيت بلغة الجسد جدًا حيث أنها تعبر أكثر عن الكلام فحين تقابلين شخص وكنتِ غير متأكدة من أنه سيتذكرك فعليكِ أن تنظري إليه مباشرة وإذا أظهر لكِ أنه يعرفك فقومي بالإبتسام وأنتظري أن يلقي عليكِ التحية.

إذا اضطررت إلي حضور حفل زفاف لكنكِ اكتشفتِ إنكِ لا تعرفين أحدًا بالقاعة:

قومي بالترحيب بالجالسين بالقرب منكِ وعرفي عن نفسك وبعدها سيقوموا بتعريف أنفسهم لكِ وتحادثوا ولا تخجلي من إنشاء علاقات اجتماعية مع الآخرين.

إذا تعرضتي للقاء أحد أصدقائك الذين لا تردين علي مكالماتهم الهاتفية بالصدفة:

في هذا الموقف علينا عدم التوتر وأن لا نظهر أرتباكنا لكي لا يفهم أننا مخطئين أو نخفي أمرًا ما عنه وأن نقول بكل ثقة عفوًا كن مشغولًا أو أي امر لائق آخر.

إذا كنتِ مضطره لتقديم شخص لا تذكرين أسمه لأشخاص آخرين:

لا تخجلي فجميعنا معرضين للوقوع في تلك المواقف وعليكِ في هذا الموقف أن تقدمي الطرف الذي تذكرين أسمه أولًا أملا في أن يعرف الشخص الآخر عن نفسه أو قولي للطرفين سأترككم للتعارف وتظاهري بأنك مشغولة بشيء هام لدقائق ثم عودي إليهم لتكملي الترحيب بهم.


المواقف المحرجة الخروج من المواقف المحرجة