أمراض وعلاجات

فيتامينات مفيدة لعلاج اضطراب القولون

فيتامينات مفيدة لعلاج اضطراب القولون

فيتامينات قد تحتاج إليها إذا كنت تعاني من اضطراب القولون فإن الجراحات والأدوية المستخدمة لعلاج مرض القولون واضطرابات الجهاز الهضمي غالبا ما تؤثر على قدره الجسم لامتصاصه المواد الغذائية والاستفادة منها، وعلى الرغم من أن مرضي القولون ممنوع عليهم تناول الكثير من الأطعمة ولكن باستطاعتهم الحصول على جميع ما يحتاجونه من الفيتامينات يوميا ورغم ذلك يجب على مرضي القولون متابعه نقص مخزون الفيتامينات بجسمهم.

فيتامينات يحتاجها جسمك في حاله مرض القولون واضطرابات الجهاز الهضمي:

الحديد:

إن مرض القولون من الممكن أن يسبب نزيف في الأمعاء مما يؤدي إلى فقدان الهيموجلوبين والحديد والبروتين مما يؤدي إلى نقص في خلايا الدم الحمراء وفقر في الدم الذي بدوره يؤدي إلى الشعور بالصداع والتعب والإجهاد، ويمكن الكشف عن فقر الدم أو أي مشكلات أخرى يعاني منها الجسم عن طريق تحليل الدم، ويوصي بتناول ما بين 8-27 ملغ.

فيتامين B12:

مرض القولون قد يلحق الضرر بالجزء السفلي من الأمعاء وقد يتطور الضرر مما يؤدي إلى استئصال هذا الجزء تماما، ويؤثر هذا على امتصاص فيتامين B12 فيحدث قصور في امتصاصه مما يؤدي إلى الشعور بالضعف العام والتعب ويحدث فقر في كرات الدم الحمراء وفي الحالات القصوى قد يحدث تلف أعصاب مما يؤدي إلى وخز أو خدر في أصابع اليدين والقدمين وصعوبة في المشي، في بعض الأحيان قد تكون المكملات الغذائية غير كافيه لذلك قد تحتاجي إلى حقنه مره بالشهر لتعويض فاقد الجسم لهذا الفيتامين.

حمض الفوليك:

حمض الفوليك هو نوع من أنواع فيتامين (ب) الذي يعتبر ضروري لتشكيل خلايا جديدة، ويعتبر حمض الفوليك ضروري خصوصا للنساء في فتره الحمل حيث إن نقصه يؤدي إلى حدوث تشوه في الأجنة (عيوب خلقيه)، لذلك يوصي بأخذ 1ملغ من حمض الفوليك يوميا.

الكالسيوم:

في بعض الأحيان يوجد قصور عند مرضي القولون في امتصاص الكالسيوم، حيث إن الجسم لا يستطيع امتصاص المواد الغذائية وعدم القدرة على هضم منتجات الالبان الغنية بالكالسيوم وهو أمر شائع لمرضي القولون، وعدم امتصاص الكالسيوم وقله نسبته بالجسم قد تؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام في وقت مبكر، لذلك يجب على مرضي القولون تناول الكالسيوم وفيتامين D الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم بالجسم للحفاظ على العظام قويه.

الماغنسيوم:

يعتبر الإسهال من الأعراض المشتركة لدي جميع مرضي القولون والأشخاص الذين يعانوا من الإسهال المفرط قد يفقدوا حياتهم آثر نقص البوتاسيوم والماغنسيوم، فإن الأملاح المعدنية تعتبر ذات أهمية كبيره في اتمام العمليات الحيوية للجسم مثل الحفاظ على القلب والعضلات والكلي في حاله عمل جيده، وأعراض نقص المعادن يمكن أن تشمل القلق وصعوبة النوم والغثيان والقيء.

الزنك:

يمكن للإسهال لفترة طويلة أيضا استنزاف مخزون الزنك بالجسم ونقص الزنك بالجسم يؤدي إلى زيادة الإسهال، ويعتبر هذا النوع من النقص أمر نادر الحدوث، كما أن الخطر الأكبر يهدد الأطفال حيث وجدت دراسة عام 2011 في طب الأطفال أن الأطفال الذين يعانوا من مرض القولون لديهم مستويات الزنك أقل من نظرائهم صحية، ونقص الزنك يمكن أن يؤدي إلى تباطؤ نمو، وفقدان الشهية، ويمكن أيضا أن يقوم بخرق نظام المناعة.

فيتامين (D)

لقد وجد أن 68% من المصابين بمرض القولون يكون لديهم نقص في فيتامين D وهذا الفقد يؤدي إلى آلام العظام وضعف العضلات، ويعتبر الغذاء ليس المصدر الوحيد للحصول على فيتامين D فيمكن الحصول عليه من خلال التعرض لأشعه الشمس، ويوصي الأطباء مرضي القولون بعمل فحص سنويا للتحقق من مستويات فيتامين D بالجسم واستشارة الطبيب عند وجود نقص عن الاحتياجات الطبيعية للفرد.

فيتامين (E)

مشكلة أخرى ناتجة عن مرض القولون هو إمكانية استفادة الجسم من فيتامين E والذي يعرف بخصائصه المضادة للأكسدة، وتشتمل أعراض نقص هذا الفيتامين على: وخز وتنميل في أصابع اليدين والقدمين وضعف العضلات، ويمكن الحصول على فيتامين E من المكسرات والزيوت والزيوت النباتية والخضروات الورقية والحبوب الكاملة، ولكن مرضي القولون قد يضطروا إلى اللجوء لكبسولات فيتامين E.

فيتامين (K)

يعتبر فيتامين K من الفيتامينات الضرورية لتخثر الدم وللحفاظ على عظام قويه، ولكنه مثل فيتامين EوD من الفيتامينات الذائبة في الدهون ولكن تتم عملية امتصاصه بصعوبة خصوصا عند مرضي القولون، ويمكن الحصول على فيتامين K من خلال تناول الخضراوات الورقية مثل (السبانخ واللفت والملفوف) وكذلك من السمك والكبد واللحوم والبيض.


اضطراب القولون