أمومة

كيف تتحدثي مع طفلك الرضيع؟

كيف تتحدثي مع طفلك الرضيع؟

كيف تتحدثي مع طفلك الرضيع وتفهمي أسلوب صراخه، فعادة ما تعاني كل الأمهات التي تنجب لأول مرة من مشكلة عدم فهم بكاء طفلها الرضيع، فتعمل محاولات لإسكات الرضيع لكن يستمر في البكاء، فليس بالضرورة أن يكون بكاء الطفل يدل على الجوع، حيث إن بكاء الطفل له علامات تميز أسباب هذا البكاء وعليكي أن تفهمي سبب بكاءه، إذا كنت تعاني من هذه المشكلة، سنقدم إليكِ بعض النصائح والعلامات التي تساعدك في فهم بكاء رضيعك.

التحدث من الطفل الرضيع

كيف تعرفين أن طفلك يصرخ من ألم الجوع؟

في حالة شعور الطفل بالجوع يبدأ بصراخ ضعيف ومتقطع ثم يزيد صراخه ببطء، ويظهر بعدها على الطفل حالة عصبية تتمثل في حركات اليد عنده، وهي بأن بقوم بإغلاق يده ويخبطها في أي شيء أمامه، محاولآ التعبير على حالة الغضب من جوعه.

فافهمي كيف يعبر الطفل عن حالة غضبه من الجوع وتجاوبي مع تلك الحالة بطريقتك الخاصة.

كيف تعرفين أن طفلك يصرخ متالمًا؟

من الصرخات السهلة والمفهومة والتي بإمكانك تمييزها هي صرخة الطفل من الالم، وهي الصرخة المفاجئة للطفل، وتكون صرخته طويلة وعالية، وبعد ذلك يصمت للحظات وبعدها يصرخ نفس الصرخة الطويلة، ويعاود السكوت مرة أخرى وبعدها يصرخ بقوة أعلى، عندما يحدث هذا أعلمي أن طفلك يتالم ويجب عمل اللازم معه.

كيف تعرفين أن طفلك يصرخ متوترًا؟

توتر الأطفال ليس من الأشياء الغريبة، قد يكون توتر الطفل بسبب ارتفاع حرارة الجو التي تعرق جسمه، وكما أن أحد الأسباب هي إطالة مدة الحفاضة التي تسبب له البلل، ومن أسباب توتره أيضًا نوعية ملابسه لأن أحيانًا ينزعج الطفل من الملابس الخشنة على جسمه مثل النايلون أو الصوفية.

ولكن في جميع هذه الحالات يكون بكاء الطفل شبيه لبكاء الملل أو الضجر، وهي عبارة عن خروج أنين منه يبدأ ضعيف ويشتد ثم يضعف مرة أخرى، وبعد ذلك يعود ليشتد، وتتميز حركة الطفل بأنه يحرك رأسه يمينًا ويسارًا.

كيف تعرفين أن طفلك يعاني من المغص؟

الأطفال الرضع يعاني أكثرهم من المغص، أوضحت دراسة بأن أحد أنواع المغص يصيب الأطفال الرضع، ويظهر معهم في سن صغير جدًا قبل تكملة عمر الاسبوعين، ويظل المغص عند الرضيع إلى سن الثلاثة أشهر، والذي يميز بكاء المغص عن أي بكاء آخر هو ظهور علامات التالم عند الطفل، ويستمر هذا المغص إلى عمر الثلاثة أشهر، ما يميز بكاء المغص أنّ علامات اللالم تظهر جليّة على الطفل، والتي تتمثل في قبضته الشديدة على يده، أو قبضه لرجله بقوة، وفي بعض الأحيان يشد الطفل الرّضيع على كل جسده، كما يصاحب بكاؤه إحمرار للوجه.

صراخ الطفل في حالة المغص يكون طويلًا، ويبدأ بصورة مفاجئة ويستمر دون انقطاع، مما يجعله أسوأ أنواع البكاء التي لا تطيقها الأم إن لاحظت على طفلك علامات المغص المذكورة أعلاه، قومي بالتّخفيف عنه وذلك بتمريج بطنه بيدان خفيفتان باستخدام زيت الزيتون الدافئ.

بهذه النصائح الموضحة أعلاه لن تعاني بعد اليوم من صراخ طفلك الغير مفهوم، وستكون استجابتك لمطلبه من الصراخ سريعة وإيجابية، كما سينعم طفلك بالراحة ونوم طويل وهادئ ومريح.


الطفل الرضيع فهم الطفل الرضيع