أمومة

النظام الغذائي الصحيح للأم المرضعة

النظام الغذائي الصحيح للأم المرضعة

عندما ترزق المرأة بطفلها فيجب عليها أن تحرص على منحه التغذية الضرورية سواء أكانت ‏ترضعه طبيعيا أم صناعيا وفي حالة الرضاعة الطبيعية فهي تحتاج إلى تناول أغذية معينة ‏تعمل على إدرار اللبن في ثدييها.

الأم المرضعة والنظام الغذائي الصحيح

النظام الغذائي للأم المرضعة: ‏

لكن النصائح تتضارب في كثير من الأحيان حول ما يجب على الأم أن تتناوله وما يجب ‏عليها ألا تقربه لأن هناك العديد من الأطعمة التي قد تعمل على إصابتك وطفلك بمشكلات ‏صحية منها المغص والإسهال والإمساك وغيرها.

الأم المرضعة والمشروبات:

الجسم يعمل بشكل تلقائي على تنظيم مخزون اللبن اللازم لرضاعة الطفل فالسوائل لا تؤثر في ‏كمية اللبن في ثدييك ولذلك فإن شربه بكميات تفوق عن قدرتك على الاحتمال ليس له داع ‏فجسمك لن يختزنه بل سيأخذ ما يحتاجه ويخرج البقية بوسائل الإخراج الطبيعية لكن شرب ‏الماء بالطبع له أهمية قصوى لك ولصحتك كما أنك عندما ترضعين طفلك فإن الجسم يفرز ‏بشكل تلقائي هرمون الأوكسيتوسين الذي يشعرك بالعطش وفي حالة شعورك بأنك لا تحصلين ‏على الكمية الكافية من السوائل يمكنك اكتشاف ذلك من لون البول فإذا كان شاحبا فإن هذا يدل ‏على أنك تشربين كثيرا منها وإن كان مصفرا قاتما أو رائحته نفاذة فهذا معناه أن جسمك ‏يعاني من الجفاف وإن كان رائقا فهذا معناه أنك تحصلين على الكمية التي يحتاجها جسمك. ‏

الأم المرضعة والسعرات الحرارية:

تناول السعرات الحرارية بكثرة ليس له داع لأن الجسم ينتج اللبن بشكل كاف بالفعل ولذلك ‏عندما تشعرين بالجوع تناول الأغذية الصحية وليست الحلويات والكمية التي تحتاجينها من ‏السعرات الحرارية في اليوم الواحد تعتمد على وزن جسمك ومقدار الأنشطة التي تقومين بها ‏و على كمية الطعام التي تتناولينها.

الأم المرضعة والشهية المفتوحة:

الرضاعة الطبيعية تجعل شهيتك مفتوحة وترغبين معها في تناول الكثير من الأطعمة فلا ‏تستلمي لذلك الأمر فقد تكونين محتاجة لدعم عاطفي أكثر ولذلك احصلي عليه من زوجك و‏من المحيطين بك وإذا كانت شهيتك مسدودة فتحدثي مع الطبيب المختص حول هذا الأمر.

الأم المرضعة وإنقاص وزن الجسم:

في فترة الحمل تكتسب المرأة وزنا زائدا وهذا الوزن يمكنك أن تفقديه مرة أخرى بعد الولادة ‏بعدة طرق منها الرضاعة الطبيعية التي تساهم في هذا الأمر بقدر كبير فهي تجعلك تفقدين كيلو ‏غرام واحد كل أسبوع على الأقل ويجب عليك أن تبتعدي عن الحميات الغذائية القاسية لأنها ‏ستحرمك وتحرم طفلك من التغذية التي تحتاجات إليها والأفضل أن تتحدثي مع طبيبك حول ‏النظام الغذائي المناسب وأن تمارسي التمرينات الرياضية الخفيفة بعد الولادة بستة أسابيع على ‏الأقل.

الأم المرضعة ومحظورات الأطعمة:

ليست هناك أطعمة معينة محظورة فيمكنك أن تتناولي كل شيء لكن بشكل معتدل وأن تقللي ‏من الأطعمة المقلية والوجبات السريعة والجاهزة أو تبتعدي عنها حتى تتمي إرضاع طفلك.

وإذا شعرت بأن طفلك ليس على ما يرام أو أن اللبن الذي ينتجه جسمك غير كاف فتحدثي مع الطبيب ‏على الفور فقد يكون النظام الغذائي الذي تتبعينه هو السبب أو قد يكون الأمر نتيجة بعض العوامل ‏النفسية. ‏


الأم المرضغة نظام غذائي طعام الأم المرضعة