أمومة

طرق للتعامل مع عادات الطفل السيئة

طرق للتعامل مع عادات الطفل السيئة

العادات السيئة للأطفال، هناك بعض الأطفال الذين يسببون الإزعاج لوالديهم في المنزل أو في المدرسة، بسبب اكتسابهم لبعض العادات السيئة، من خلال متابعة بعض البرامج التلفزيونية غير الهادفة أو تأثرهم بالبيئة المحيطة بهم، مثل الزملاء ومشاهدة الأفلام التي تحتوي على الكثير من مشاهد العنف، وتحتار الأمهات في التعامل مع هؤلاء الأطفال، وكيفية التقويم من السلوكيات الخاطئة التي يقومون بها، وسنتعرف بالسطور التالية على بعض الطرق التي يمكن من خلالها التعامل مع هذه العادات السيئة للأطفال.

من الطرق المتبعة مع العادات السيئة للأطفال

  • حرمان الطفل من الأشياء التي يفضلها ومنها الألعاب أو الحلوى المفضلة له أو منعه من الخروج لبعض الوقت.
  • معاقبته لبعض الدقائق وذلك عند القيام بنفس العادة السيئة لأكثر من مرة حتى في حالة البكاء أو الاعتراض.
  • اللائحة النقطية: وهي استخدام لوحة لوضع النقاط للطفل على الأفعال الجيدة، فكل فعل جيد يقابله نقطتان على اللوحة، ويتم إلغاء هذه النقاط في حالة الأفعال السيئة، فلو وصل لعشرة من النقاط أصبح بإمكانه الحصول على الأشياء التي يفضلها، مثل الألعاب، أو مشاهدة البرنامج المفضل في التلفاز.
  • القيام بالأعمال المنزلية: وذلك في حالة قيامه بالعادات السيئة كوسيلة للعقاب مثل تنظيف الأرض التي بعثر عليها الألعاب.
  • التعلم من الأخطاء: فعندما يقوم الطفل بالأخطاء نتركه ليتعلم منها، لأنه لو أحس بالعقاب وحرمانه منه سيتردد كثيرًا في فعلها مرة أخرى.
  • الحوار معه: ويكون ذلك من خلال التحدث مع الطفل وتركه ليشرح وجهة نظره، ثم التعقيب عليها وتعليمه الأمر الصحيح من الخطأ.
  • التجاهل: حيث إنه عندما يقوم الطفل بالبكاء للحصول على شيء معين غير مناسب يتم اللجوء لتجاهله حتى يسكت من تلقاء نفسه.
  • الحوافز: يمكن التعديل من سلوك الطفل من خلال وعده بتقديم بعض الحوافز عند قيامه بترك العادات السيئة والإتيان بالأعمال الجيدة، وقد تكون هذه الحوافز في شكل أخذه للتنزه، أو لشراء لعبته المفضلة من متجر الألعاب.
  • القدوة: عندما يرى الطفل والديه في صورة جيدة ولديهم القيم الأخلاقية، فسيقوم الطفل بالتعلم منهم لأنه يتأثر بوالديه بشكل كبير، وبالتالي يتصرف مثلهم لأنهم يمثلون القدوة الحسنة لهم.

عادات الطفل التعامل مع عادات الطفل السيئة