ثقافة عامة

هل حوريات البحر حقيقية؟

هل حوريات البحر حقيقية؟

تعتبر حوريات البحر من أشهر المخلوقات في العديد من الثقافات الشعبية حول العالم، ويؤمن الكثير من الناس بوجودها، ولكن هل هي حقيقية أو كانت موجودة في الماضي قبل ذلك؟

حوريات البحر تشتهر أنها من المخلوقات التي تتميز بالجمال الطبيعي وتعيش في المحيطات الواسعة مثل ما هو مكتوب في الكتب ونشاهده في الأفلام منذ مئات السنين، فهل هذا لأنها كانت حقيقية مثل الديناصورات، أم أنها مجرد مخلوق خيالي؟ وفي هذه المقالة سنلقي نظرة على تاريخ حوريات البحر ونحدد ما إذا كانت حقيقية أم لا.

ما هي حوريات البحر؟

حوريات البحر مخلوقات جميلة وحريات البحر تكون مزيج بين امرأة وسمكة حيث يكون الجزء العلوي من جسم حورية البحر جسم مرأة متصل بذيل سمكة جميل بدلًا من الأقدام، وقد ظهرت حوريات البحر في الكتب والأقاويل الشعبية لمئات السنين.

وظهرت حوريات البحر في العديد من الثقافات في جميع أنحاء أوروبا وآسيا وأفريقيا، وتأتي أساطير حوريات البحر من حكايات ميرفولك والميرفولك هم كائنات أسطورية تشبه الإنسان تعيش في الماء، وحوريات البحر هم نساء الميرفولك.

 

لا يوجد دليل على أنها حقيقية، حيث دائمًا ما كانت تظهر في الفولكلور والأساطير الشعبية، ولكن من الممكن أن تكون هذه الكائنات موجودة فعلا، ولكن ليس كما نتصورها اليوم.

ما الذي يميز حورية البحر؟

تم تمثيل حوريات البحر بطرق متنوعة في جميع أنحاء العالم، حيث ظهرت كمخلوقات بحر شريرة وأيضًا مغرية وأيضًا نساء جميلات وأنيقات.

وبشكل عام يتم تمثيل حوريات البحر في صورتين، الصورة الأولى أنهم مغريات شريرة تجذب البحارة إلى البحر بأغانيهم المغرية ومظهرهم الجذاب، والثانية أنها نساء البحر لديهم شكل جميل وأنيق ولديهن أسلوب جميل وأنيق، ودائما ما يريدون تكوين صداقات وعلاقات مع البشر بسبب وحدتهم.

متى كان أول توثيق لحورية البحر؟

تأتي واحدة من أولى وثائق ميرفولك من نص صيني مكتوب في القرن الرابع قبل الميلاد.

Shanhaijing هو نص صيني كلاسيكي يتحدث عن الوحوش الأسطورية والجبال والجغرافيا العظيمة للمنطقة، وفي الصين تُترجم كلمة "jiāorén" إلى أسماك القرش وتُكتب على نطاق واسع في نصوص القرون الوسطى.

كان أول ظهور لتوثيق حوريات البحر في نص "سجل الأشياء الغريبة" المكتوب في أوائل القرن السادس الميلادي.

تظهر حوريات البحر في ملحمة هوميروس التي كُتبت حوالي 675-725 قبل الميلاد حيث غناؤها المغري كان قاتل للرجال في البحر، وهذا هو أول نص أدبي يصف أغانيهم المغرية التي تغري البحارة، لكن في هذه القصيدة، تمكنوا من الهروب دون أن يصابوا بأذى.

ظهرت حوريات البحر أيضًا في آشور في حوالي عام 1000 قبل الميلاد، وتحكي الأسطورة عن الإلهة أتارجاتيس وتحولها إلى حورية البحر بعد أن قفزت في بحيرة بعد أن شعرت بالخجل من قتل عشيقها.

لم تكن قادرة على اتخاذ شكل سمكة كاملة ولكنها تحولت بدلاً من ذلك إلى حورية البحر بسبب جمالها، وهي معروفة بالإلهة ديركيتو في الأساطير اليونانية.

متى كانت أول مشاهدة لحورية البحر؟

أشهر مشاهدة موثقة لحورية البحر كانت عن طريق كريستوفر كولومبوس في 9 يناير عام 1493، حيث كتب في سجله أنه شاهد شيئًا سحريًا ولم يسبق له مثيل من قبل قبالة سواحل إفريقيا، وقد شاهد كولومبوس ارتفاع ثلاث حوريات فوق سطح البحر.

وصفهم بطريقة مختلفة تمامًا عن حكايات الفولكلور لم تكن جميلة وساحرة ولكنها أبسط وشبيهة بالسمك مع الوجوه البشرية، يقال إنه كان مخطئًا ورأى بالفعل خراف البحر أو مخلوقات بحرية أخرى يمكن الخلط بينها وبين حوريات البحر إذا شوهدت من مسافة بعيدة.

من هي حورية البحر الصغيرة؟

حورية البحر الصغيرة أو المشهورة باسم The Little Mermaid هي واحدة من أشهر قصص حورية البحر في التاريخ، وذلك بعد أن أنتجتها شركة ديزني في عام 1989.

القصة، التي كتبها هانز كريستيان أندرسن في الأصل عام 1837، تحكي قصة حورية بحر وحيدة كانت على استعداد للتخلي عن حياتها في المحيط من أجل روح بشرية حقيقية.

وكانت هذه القصة واحدة من أولى القصص المأساوية لحورية البحر التي تحولت إلى قصة بنهاية سعيدة، وربما تكون أشهر حكاية حورية البحر في جميع أنحاء العالم.

كانت هذه إحدى القصص الأولى التي أظهرت أن حورية البحر ساذجة وبريئة، على عكس معظم الصور الأخرى التي كان يتصورها البشر حولهم أنهم مغريات.

يوجد تمثال حورية البحر في كوبنهاغن، الدنمارك، حيث كتبت القصة، وهو نصب تذكاري شهير للسائحين لزيارته.

الملخص

ليس هناك شك في أن سحر حوريات البحر سيستمر في التوارث من جيل إلى جيل، لكن مسألة وجودها غير معروفة وتشير إلى أنه ربما كانت هناك مشاهد أو نصوص تصفها، ولكن ليس هناك دليل قوي يشير إلى وجودها.

نظرية أخرى هي أن Merfolk يمكن أن تكون موجودة عبر الفولكلور، ولكن لمجرد أنهم عاشوا بجوار البحر لا يعني أنهم كانوا يشبهون مخلوقًا نصفه سمكة ونصف بشري.

على الرغم من أنهم يعيشون في حكايات الفولكلور، إلا أنه لا توجد أدلة قوية كافية تشير إلى وجودهم في الحياة الحقيقية أو على الأقل حتى الآن.

مصادر


حوريات البحر