شخصيات تاريخية

من هو أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

05 مارس 2019   محمود سامي
من هو أسطورة الملاكمة محمد علي كلاي

يُعتبر الأسطورة وبطل الملاكمة المسلم محمد علي كلاي من الأيقونات والأساطير في عالم الرياضة عموماً وفي عالم الملاكمة خصوصاً , وفي هذا المقال نقدم لكم نبذة مختصرة عن حياته وإسهامته وما الذي فعله هذا الأسطورة..

بدايته

اسمه الحقيقي هو كاسيوس مارسيلس كلاي وكان مولده في 17 يناير 1942م لأسرة فقيرة من الزنوج الأمريكان، في مدينة لويزفيل بولاية كينتاكي الأمريكية.

وبدأ احترافه الملاكمة في عام 1960م، وكان عمره 18 عامًا حيث أحرز للولايات المتحدة الميدالية الذهبية في دورة روما الأوليمبية.

وفي عام 1964م صُدِمَ العالم عندما استطاع محمد علي إقصاء الملاكم سوني ليستون عن عرش الملاكمة، عن عمر يتجاوز 22 عامًا.

انتصاراته

  • 56 انتصارًا، منها 37 بالضربة القاضية.
  • فاز ببطولة العالم للوزن الثقيل ثلاث مرات على مدى عشرين عاما بفوزه على سوني ليستون (1964) وجورج فورمان (1974) وليون سبينكس (1978) .
  • وفي عام 1999 توج محمد علي كلاي بلقب "رياضي القرن".
  • وهو صاحب أسرع لكمة في العالم والتي وصلت سرعتها 900كم في الساعة و هو أشهر اسم رياضي في التاريخ .
  • اعتزل الملاكمة عام 1981 و قد كان عمره 39 عامًا .

أسلوبه في الملاكمة

كان محمد علي كلاي مشهورا ً بأسلوب "المراوغة كالفراشة, و الهجوم كالنحلة". كما أنه اشتهر خلال مشواره الاحترافى بسرعة اليد في توجيه اللكمات, و أيضا ً قدمه الراقصة و أسلوب التحويم.

سحب اللقب منه وعودته مرة أخرى

في عام 1967م وفي قمة انتصاراته في عالم الملاكمة رفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية في جيش الولايات المتحدة أثناء حرب فيتنام؛ اعتراضًا منه على الحرب كونها تعارض مع قناعة ضميره كونه يدين بالإسلام. ولكن بعد أربع سنوات ألغت المحكمة العليا قرار إدانته.

وفي عام 1970م في مباراة وُصِفَت بأنها (مباراة القرن) ضد فريزر حيث لم تُسجَّل هزيمة لأي منهما في أي مباراة من قبل، وكانت مباراة من ثلاث مباريات متفرِّقة، فاز محمد علي باثنتين منها.
وفي عام 19744م هَزَم محمد علي الملاكم القوي فورمان، ليستعيد بذلك عرش الملاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم بأسره.

إسلامه

أعلن كاسيوس كلاي إسلامه في عام 1975م، واختار لنفسه اسم محمد علي كلاي. وللملاكم محمد 
علي كلاي تسعة أبناء وبنات هم: مريم، ورشيدة، وجميلة، وهناء، وليلى، وخليلة، وميا، ومحمد جونيور، وأسعد.

مرضه وإسهاماته

أُصيب محمد علي بمرض الشلل الرعاش من جرَّاء لعبه الملاكمة، إلا أنه لا يزال رمزًا رياضيًّا محبوبًا إلى الآن، وأثناء مرضه كان صابرًا لأقصى درجة؛ حيث إنه كان دائمًا يقول: إنَّ الله ابتلاه ليقول له: إنه ليس الأعظم، بل إن الله هو الأعظم.

وفي عام 2005م أنشأ محمد علي مركزًا في مسقط رأسه لويزفيل باسم مركز محمد علي، حيث يعرض فيه حاليًا مقتنيات تذكارية، كما يعمل المركز كمنظمة غير ربحية على نشر أفكار السلام، والرخاء الاجتماعي، ومساعدة المحتاجين، والقيم النبيلة التي يؤمن بها محمد علي.

وقد كُلِّف المركز 75 مليون دولار أمريكي، ورُفِعَت عليه أعلام 141 دولة أسهم أطفالها في أعمال المركز.


محمد علي كلاي أسطورة الملاكمة