مال وأعمال

أبرز العبارات الخاطئة التي تقولها أثناء مقابلات العمل

05 مارس 2019   محمود سامي
أبرز العبارات الخاطئة التي تقولها أثناء مقابلات العمل

يُعتبر العمل من الأمور الحياتية المهمة التي لابد على كل إنسان قادر على العمل أن يُمارسها، وهناك العديد من الأشخاص يشعررون بالخوف والقلق تجاه مقابلات العمل، والشيء الإيجابي انه أمر طبيعي الى حد ما، بشرط أن لا تخرج عن المألوف، حيث أن اللقاء الأول هو ما يترك انطباعاً كبيراً لدى أرباب العمل.

وكما نعرف فالانطباع الأول ذات أهمية كبيرة ويؤثر بشكل مهم على القرار النهائي حول توظيفك، لذلك في كل مرة تُجري فيها مقابلة عمل، عليك توخي الحذر من وقوعك في بعض الأخطاء التي قد يفسرها مسؤولوا العمل بشكل يختلف عما تظنه أنت.

فقولك بعض العبارات التي تدل على معانٍ سلبية، وتؤدي في نهاية المطاف الى استبعادك من قائمة المرشحين المحتملين للوظيفة.

وفي هذا المقال سوف نستعرض مجموعة من العبارات التي عادةً ما تكون خاطئة في مقابلات التوظيف والتي تؤثر بشكل سلبي على فرصة المُرشح، ويجب عليك تجنب قول هذه العبارات حتى تترك إنطباع جيد من اللقاء الأول.

عبارات خاطئة عليك تجنبها خلال مقابلات العمل

إليك 20 عبارة خاطئة تجنب أنّ تقولها إطلاقًا أثناء مقابلات العمل.

لا تعتذر عن التأخير إطلاقًا

بعض الأشخاص أول جملة يقولها أثناء دخوله مقابلات العمل هي أعتذر عن التأخير بسبب كذا.. نصيحتي لك هُنا أنّ لا تتأخر إطلاقًا، هذا هو لقاؤك الأول وبالطبع لا تُريد أنّ يأخذ أرباب عملك انطباع خاطئ عنك من البداية، لذلك عليك أنّ تحضر مبكرًا دائمًا قبل موعد اللقاء بوقت مقبول.

لا تتسرع في تقديم نفسك

تجنب عبارة دعوني أُقدم نفسي فلا تتسرع في تقديم نفسك، مخاطبك يعلم مسبقًا من أنت فهو سبق وأنّ اطلع على سيرتك الذاتية، من المهم أيضًا أنّ تثق بنفسك، وتدع المخاطب أن يتولى زمام الأمور ويُبادرك الحديث.

لا تسأل عن مُدة المقابلة

تجنب أنّ تطرح سؤال ما مدة المقابلة؟ فهذا يُعطي انطباع عنك أنّك شخص غير صبور، وقد يعطي انطباع بعدم اهتتمامك بالمقابلة من الأساس وتُريد أنّ تنتهي منها سريعًا، لذلك اجلس بأريحية واعطي انطباعًا أنّك تشعر بالراحة، وتخصص هذا اليوم للمقابلة فقط.

لا تنتقد مجال دراستك

حتى وإنّ كنت لا تُحب مجال دراستك ابتعد عن جملة لم أكن أحب مجال دراستي حتى وإن كُنت لا تُحبها في الواقع، فهذه الجُملة تُعطي انطباع أنّك لا تهتم بمجالك، وقد تترك انطباع أنك عنصرًا غير فعّال وليست لديك الجرأة الكافية لتثبت اختياراتك وتحقيق ما تطمح إليه.

لا تذهب وأنت جاهل بالوظيفة

ينبغي أن يكون لديك بعض التفاصيل عن الوظيفة، فلا ينبغي أنّ تقول أثناء المقابلة لم أجد الوقت الكافي لمعرفة تفاصيل الوظيفة فلا تصرح أبدًا بذلك، فمن الواجب أن تبحث عن هذه التفاصيل تعرف ولو القليل عن الوظيفة التي تتقدم إليها إن كانت فعلا تهمك.

لا تسأل عن نشاط الشركة

ما هي نشاطات شركتكم؟ هذه الجملة مرتبطة تماما بالنقطة السابقة، إذ لا يجب عليك أنّ تطرح هذا السؤال أبدًا، حتى وإن فتح مخاطبك المجال أمامك بعد الانتهاء من المقابلة بطرح أي سؤال، فهذا لا يعني أنّ تطرح هذا السؤال بعشوائية وبلا تحديد مسبق.

لا تصرح بطردك من العمل

لا تقل أبدا لقد تم طردي من العمل فلا تتحدث بطريقة سلبية عن منصبك السابق فهذا يدل على ميولك للشعور بالملل، وأنك لم تكن قيمة مضافة في عملك السابق حتى طردت منه، لذلك عليك تجنب الحديث عن الأمر بتفاصيل قد تكون سببًا في فشلك في مقابلة العمل، لا سيما إذا كان هذا العمل في نفس المجال الذي كنت فيه سابقا.

لا تنتقد مديرك السابق

بعض الناس يقولون رئيسي السابق لم يكن كفء من الخطأ جدًا أنّ تتحدث عن مديرك السابق بسوء، مهما حدث فانتقاد مديرك السابق سيؤثر عليك سلبًا بطريقة مباشرة، كما أنّه سيضر سمعة شركتك السابقة، إذ أن الأمر يدل على انك إنسان غير موضوعي ولا يمكنك التكيف مع بيئة العمل وكذا لا يمكنك أن تنسجم في أمور العمل مع رئيسك مهما كان وضعه.

لا تلح عليهم ليوظفوك

أنا في أمس الحاجة لهذا العمل ابتعد كليا عن هذه الجمل التي لن تفيد أبدا في أي شيء، بل ستضعك فقط في موقف ضعف لا أكثر، كما أنها ستكون نقطة غير جيدة لك في حالة تمت الموافقة على توظيفك، إذ سيتم استغلالها لإجبارك على الخضوع لشروط قاسية في عقد العمل، ونفس الأمر ينطبق على جملة سأوافق على كافة شروطكم للحصول على هذا العمل وهي جملة يجب الابتعاد عنها وعدم استعمالها.

لا تصرح بتوترك

أعتذر فأنا متوتر لا يمكن أنّ تفيدك أيضا هذه الجملة في شيء، لا سيما أن مخاطبك سيشعر بذلك من خلال كلامك وطريقة حوارك، فلا داعي لإثارة بعض الشفقة، كون هذا الشيء سينقلب ضدك ولن يفيدك أبدا، إذ أنه سيوضح ضعف ثقتك بنفسك.

ضعف خبرتك ليس في صالحك

أعلم أني لا امتلك الخبرة المطلوبة لكن، تجنب هذه الجملة التي لا مكان لها في المقابلة، فلطالما تم اختيارك لاجتياز المقابلة إلا وقد وجدوا فيك المؤهلات التي يبحثون عنها لتكون شخصا مناسب للمنصب، والتي تجعلك تنافس غيرك عليه، فلا تحتقر نفسك وتقلل منها أبدا، وابرز ثقتك بنفسك وبمكتسباتك الدراسية والعملية أيضًا.

كنْ منتبهًا دائمًا

ها، هل يمكنك إعادة طرح السؤال فلم أنتبه هذه جملة غير مقبولة، فالقاعدة الذهبية التي يجب عليك إلا تنساها هي ” اسمع وسجل ” وأصغي جيدا لمخاطبك ولا تفقد التركيز أبدا، رغم أنه عليك الحديث والإجابة إلا أن هذا لا يعفيك من أن تصغي جيدا وتنتبه لمن أمامك بإمعان وتركيز.

كنْ موضوعيًا

إن هذا يذكرني بموقف حصل عندما ابتعد كليا عن هذه الحوارات التي تجعلك تتخلى عن الموضوعية والعملية في المقابلة، فالاحترام وترك مسافة وقار بينك وبين مخاطبك، من الأمور الضرورية جدا في المقابلة الخاصة بالتوظيف.

لا تجادل مخاطبك

لقد أوضحت لك في سيرتي الذاتية مخاطبك يعرف انك أوضحت ذلك في سيرتك الذاتية، فالسؤال يكون عادة عن شيء أوضحته سابقا في سيرتك الذاتية، أو في الطلب الخطي الذي أرفقته معها، فقط عليك الإجابة على السؤال، الذي طرح عليك إذ لربما لم ينتبه المحاور لهذه النقطة، أو هي طريقة يعتمدها للحديث في الموضوع ، مما يتطلب منك أن تجيب باقتضاب على ما طرح عليك، دون أن تنسى إضافة بعض المعلومات المفيدة والمهمة التي لم تذكرها في الأوراق المقدمة للوظيفة.

كنْ شخص عملي

أنا الأفضل أو أنا أعمل كثيرًا لا تفكر حتى في ذكر هذه الجملة، فليس من العملي قول مثلها أبدا، فقط اجعل مخاطبك يكتشف مميزاتك بدل أن تقولها له، خاصة أن الأفعال ما تثبت مكانة الفرد وقدرته على العطاء والعمل، وليس الأقوال.

لا تسأل عن الراتب بصورة مباشرة

ما قيمة الراتب الشهري؟ هذا السؤال لا يجب عليك إلا تطرحه أبدًا بهذا الطريقة المباشرة، خاصة في لقاءك الأول، إذ يمكنك أن تسأل عن الراتب الشهري بطريقة أكثر ملائمة، مثلا أن تقول فيما يخص تحدد الأجور، أيمكنك رجاء أن تصف لي الظروف العامة لذلك؟

لا تتحدث عن احتياجاتك

أحتاج إلى تجنب قول هذه الجمل، إذ أن لقاءات التوظيف ليست الفرصة التي تتاح أمامك لتعبر عن احتياجاتك بل هي فرصة لتعبر عن قدراتك وإمكانياتك للحصول على الوظيفة، مما يتطلب منك الحديث أكثر عن رغباتك وطموحاتك والأهداف وكافة التوقعات وغيرها من الأمور الخاصة بالعمل.

كنْ لبقًا

لا أريد الإجابة على هذا السؤال أو لست هنا لأتحدث عن هذا الموضوع وهنا قد يكون الأمر متعلقا بالأمور الشخصية، التي غالبا ما لا يتم تناولها في لقاءات العمل ، إلا لاعتمادها في قياس ردة فعل المترشح، وفي حال أردت تفادي الإجابة عن السؤال يمكنك القيام بذلك بطريقة لبقة ، وحسنة.

كنْ ذكيًا في الإجابة عن الأسئلة

اممم لا أتذكر ذلك إذا لم تتذكر الإجابة عن سؤال ما قل لا تحضرني حاليا الإجابة الدقيقة، ولكن إذ تستطيع هنا أن تحوم حول الموضوع المطروح أو تطرح محالا تقريبيا إذا كان الجواب عبارة عن رقم ما.

أظهر أنّك تهتم بالوظيفة

ليس لدي أي سؤال في الغالب تجنب هذه الجملة لا سيما عندما يطلب منك مخاطبك طرح سؤال في نهاية اللقاء، إلا أن تجنبك لطرح سؤال قد يوحي له أنك غير مهتم ولا مكترث لهذا العمل، لذلك يجب عليك أن تكون حريصًا في طرح سؤال ولو كان بسيطًا، مثلا يمكنك أن تسأل عن امتيازات المنصب أو أوقات العمل.

 


مقابلات العمل عبارات خاطئة