تنمية ذاتية

تعلم فن إدارة وقتك

13 مارس 2019   محمود سامي
تعلم فن إدارة وقتك

كثيرٌ منّا تَمُرُّ عَلَيْه أَوْقَات فَراغْ لا نَجِدُ ما نَفعَلُ فِيها ومِنْهَا لَحظَة كِتَابَتِي لِهَذَا السَّطْر بالتشكيل.

أوقَات الفراغ هي أوقات علينا استثمارُها والاستفادة منها، فالراحة والاستجمام هي أيضاً أنشطة علينا عملها في أوقات الفراغ، العديد من الأشخاص يظُنّون أن العمل هُو أهم شيء يُمكِنُ عملُه متناسين أن لبدنك عليك حقّاً!

تنظيم الوقت ليس أبداً مضيعة للوقت، فتلك الدقائق التي ستقضيها في تعلُّم إدارة الوقت والتخطيط للأنشطة المستقبلية بدل التكلُّم عنه أمر ضروري سيَرفعُ من وقتك المُنتج (Productive Time) وسيَعُود عليك بالنفع الكبير إن شاء الله.

ي هذا المقال البسيط ستكتشفُ معِي أحد أبسط التقنيات التي يُمكِنُك اعتمادُها في تنظيم يومِك و بعض الطُرُق التي تعلّمتُها شخصيّاً في مجال تنظيم الوقت البيولوجي أو لنَقُل تنظيم الوقت بالفطرة.

وَقْتْ الفَرَاغْ مِنْ ذَهَبْ!

قبل وضع الأنشطة… اسأل نفسك ما هَدَفُك في الحياة؟ سمّيه ما تشاء… هدف، رؤية، أفق أو نجاح بكُل بساطة…

لكن ما عليك الانتباه له أن هناك شيء أقوى من الأهداف والرؤية وهي الرسالة أو المُهِمَّة في الحياة، فكُل واحد منّا خُلِقَ من أجل مهمة معيّنة يستطيعُ عملها بإتقان وبكُلّ حُب!

إن كانت حياتُك روتينيّة فأكيد ستشعُرُ بالملل مع الوقت.

الملل يأتي من كثرة الراحة أو كثرة العمل؛ لذلك عليك الإهتمام بخلق توازن بين الراحة والعمل في حياتك، و أن لا تجري وراء الأنشطة الغير مهمّة في حياتِك فهذا من أسباب ضياع الطاقة والإنتاجيّة.

عند تحديد رسالة في حياتِك سترى أن أهدافَك أصبَح لديها معنى، بل ستجدُ أنك أصبحتَ شخصاً أفضل وهذا من أفضل الأحاسيس وستتمكّنُ أيضاً من الحصول على الأرباح بشكل أكبر.

من يجري وراء الرسالة يحصُلُ على الشهرة والمال، من يجري وراء المال يحصُلُ على الشهرة ومن يجري وراء الشهرة لا يحصُلُ على أي شيء

عبد الله شقرون (مخترع مغربي)

فالرسالة تجعَلُ لحياتِك معنى وستجِدُ أنك بدأت فعلاً في أخذ مسألة الوقت بجديّة.

بإمكانك تحديد الرسالة بالإعتماد على مدرّب تنمية ذاتية أو قراءة كتاب حول تحديد الرسالة.

جدول الأولويّات

في هذا الجدول الذي يُطلَقُ عليه جدول الأولويّات سيَكُون بإمكانِك تقسيم الأنشطة حسب أهميّتها وبالتالي الحصول على إمكانيّة لتنظيم وقتك بشكل أفضل.

 

الأشخاص الذين لا يُنظِّمُون أوقاتهُم ما الذي يَحدُثُ لهُم ؟

هؤلاء الأشخاص تجدُهُم دائماً في خانة المهم والعاجل مع خانتيّ الغير مُهِم.

هناك عدة أنشطة كالشات على الفيسبوك واللعب دون فائدة أو هدف متوخّى تحقيقُه تضيّعُ عليك العديد من الوقت الذي لو استغللتَهُ في عمل الأنشطة المُهمّة وغير العاجلة لَكُنت في صف الناجحين.

تقسيم الأنشطة حسب الأولويّات

عندما ستُقسّمُ أنشطة يومِك حسب الأولويّات سيُصبحُ بإمكانِك تطوير مهاراتِك وقيمة وقتِك الماليّة لأن وقتك خاضِعٌ لاختياراتك وليس لاختيار شخص آخر.

لا تَتبَع الرياح أينما حلَّت بل كُن قويّاً و صريحاً في مسألة تنظيم الوقت فالوقت هو أغلى شيء تمتلكُه ولن تكُون ناجحاً إن قُمتَ بإضاعته في الأمور الفارغة التي لا تَعُود عليك بالنفع.

أنشطة يومِك عليها أن تَكُون في خانة المهم والغير عاجِل، كالإعداد لامتحان مدرسي أو عمل تخطيط لمشروع ستعملُ عليه فيما بعد، هكذا كي تعمَل بكُل راحة وجودة !

شخصيّاً أقوم أقوم بالتخطيط لكُل مشروع جديد أقوم بالإستعداد لإطلاقه بالكتابة والتصميم على الورق فالتخطيط جُزء أساسي من تنظيم الوقت ويُفضَّلُ وضع علامة “X” أمام كُل هدف أنجزتَه فهذا سيُعطيك قوة وثقة في النفس لتحقيق المزيد من الأهداف.

ستُلاحِظُ بعد تحقيق عدة أهداف صغيرة أن حياتك لها معنى وأنك تملِكُ سيطرة على مجريات حياتِك، وسيأتي يومٌ لن تحتاج فيه للتخطيط، ستُصبِحُ فيه كُل أعمالِك تلقائية وهي المرتبة العليا التي يُعطيها الله سبحانه للأشخاص الذين لا يستسلمون في الطريق بل يُكافحون مع الدعاء.

لا تنسَ الدعاء، شخصياً في عدة مواقف لم أجد حلولاً وفقط عندما رفعتُ أكُفّي للدعاء وجدتُ الحل.

أوقات النوم والراحة ضروريّة

أوقات النوم والراحة ضروريّة

النوم 7-8 ساعات يوميّاً

كما تعلَم فأجسامُنا بها ساعة بيولوجية وُلِدَت معَنا بالفطرة وتُمكّنُ هذه الساعة في تنظيم وقت النوم، وقت الجوع، مستوى الهورمونات في الجسم ودرجة الحرارة أيضاً!

و النوم في ساعات متأخّرة من الليل يجعل هذه الساعة مضطربة وبالتالي يأتي معها الشعور بآلام في الجسد، اكتئاب و شعور بالإحباط و تقاعُس على الإنتاج.

نفس الشيء بالنسبة للراحة و نخصُّ بالذكر القيلولة التي أثبت الغرب أنّها مُعجزة حيث أنّها تُحسّنُ من قدرة استيعاب المعلومات والقدرات البدنية مع النوم براحة أكبر أثناء الليل.

قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:

قيلوا فإن الشياطين لا تقيل

إن كُنت ترغبُ في العمل بشكل أتقن و أروَع، حافِظ على أوقات الراحة والنوم، و اعمَل بجِد أوقات العَمَل.

الفصول الأربعة للنجاح

الحياة عبارة عن 4 فصول متكرّرة، نفس الشيء ينطبقُ على مشاريعك، علاقاتك وكُل الأنشطة بعيدة المدى.

  • في الخريف يَكُون التخطيط وجمع الأفكار
  • في الشتاء يَكُون العمل بقوّة مع الدفع بأقصى الجهُود للحُصُول على النتائج فيما بعد
  • في الربيع يَكُون النتائج والإستمتاع بثمرة عملِك مع جني الثمار
  • في الصيف تَكُون الراحة

إعادة…

إن كانت هذه هي الحياة، فلماذا التعب النفسي إذًا؟ كُل شيء واضِح

عليكَ دَفع الثمن أوّلاً قبل الحصول على النتائج، نفس الشيء ينطبِقُ على كُل نشاطاتِك في الحياة.

الخلاصة

فن إدارة الوقت يكمن بداخك أنت، فإذا أردت تنظيم وقتك عليك أنّ تحدد أولوياتك مع عدم إهمال الأمور الصحية التي تجعل تركيزك أعلى مثل أوقات النوم والراحة، كانت هذه بعض النقاط التي قد تُساعدك في تعلم فن إدارة وقتك، إذا كان لديك استراتجيات أخرى لا تبخل بإخبارنا إياها في التعليقات.


أنشطة وقت الفراغ إدارة الوقت