مصطلحات

ما الفرق بين سنة وعام؟

ما الفرق بين سنة وعام؟

سنة وعام ما الفرق بينهما؟ وهل يوجد أساسًا فرق؟ سؤال قد يبدو محيرًا بعض الشيء، ولكن في اللغة العربية لا يوجد شيء مُحير فهي من أكبر لغات العالم إذا لم تكن أكبرهم على الإطلاق، واللغة العربية في حد ذاتها تُعتبر فن، وقد أثبت ذلك القرآن الكريم من خلال آياته المتقنة، وفي القرآن الكريم جاءت كلمتي سنة وعام في آية واحدة:

لقد أرسلنا نوحا إلى قومه فلبث فيهم ألف سنة إلا خمسين عاما

سورة العنكبوت الآية 14

معنى هذا أنّ هناك فرق حقًا بين كلمة سنة وكلمة عام، وفي هذا المقال سنتعرف على الفرق، فهيّا بنا.

ما الفرق بين سنة وعام؟

نلاحظ من خلال الآية السابقة التي ذكرناها من سورة العنكبوت أنّ رب العزة لم يقل في كتابه تسعمائة وخمسون سنة، وقال ألف سنة إلا خمسين عام، فلماذا لم يذكرها رب العزة صريحة؟

السر وراء ذلك أن لفظ أو كلمة سنة تُطلق على الأيام الشديدة والصعبة والتي يُوجد بها كروب، فعندما تُريد أن تُعبر عن مُدة كبيرة أو صعبة أو شاقة نقول سنة، كما قال رب العزة في كتابة الكريم في سورة يوسف:

تزرعون سبع سنين

سورة يوسف الآية 47

أما لفظ أو كلمة عام تُطلق على الأيام الغير صعبة أو السهلة، أي أيام الرخاء والنعيم، كما قال الله في كتابه في سورة يوسف:

ثم يأتي من بعد ذلك عام فيه يغاث الناس

سورة يوسف الآية 49

ومن هذا المُنطلق يتبين لنا الفرق بين كلمة سنة وكلمة عام، ويتبين لنا أيضًا أنّ سيدنا نوح لبث ألف سنة شقاء إلا خميسن عامًا نعيم، ولذلك نقول أيضًا كل عام وأنتم بخير وليس كل سنة وأنتم بخير. 

رأي آخر

هناك رأيًا آخر يقول أنه لا يوجد فرق بين سنة وعام وأن الفرق الوحيد هو في اللفظ ولا يوجد فرق في المعنى.


سنة عام الفرق بين سنة وعام