ثقافة عامة

أصل جملة أمسك الخشب وعلاقتها بالحسد

02 مايو 2019   محمود سامي
أصل جملة أمسك الخشب وعلاقتها بالحسد

تنتشر جملة أمسك الخشب في العديد من الثقافات المختلفة، فالعديد من الثقافات تعتقد أنّ مسك الخشب يطرد الحسد، وربما يجلب الحظ السعيد ويُبعد الحظ السيء، وعلى عكس المتوقع فجملة امسك الخشب منتشرة في الثقافات الغربية أيضًا بداية من القرن التاسع عشر، فما أصل هذه الجملة، ومن أين جاءت؟

مأصل جملة أمسك الخشب؟ وما علاقتها بالحسد؟

بحسب ما ذكر موقع history فجملة امسك الخشب أصلها يرجع إلى عدة تفسيرات أبرزها الثقافات الوثنية القديمة مثل ثقافة الكلت التي كانت تظن أنّ الآلهة والأرواح تسكن في جذوع الأشجار، وعندما يضع الأشخاص أيديهم على الخشب أو يمسكون الخشب أو يطرقون عليه فهي بمثابة طلب حماية من الآلهة أو كطقوس منهم لأخذ الحظ الجيد من الآلهة.

يوجد نظرية أخرى تقول أنّ مسك الخشب كان يدل في الثقافات القديمة على طرد الأرواح الشريرة أو منع الحظ السيء أو الحسد عندما يتفاخرون أو يتحدثون عن حظهم الجيد، وذلك من أجل منع عكس الحظ الجيد للسيء، وقد ربط المسيحيين بين الصليب الخشب وهذه الممارسات التي تتعلق بالحظ السيء.

وفي كتابه " The Lore of the Playground" قال عالم الفولكلور البريطاني "ستيف رود" أنّ مسك الخشب ارتبط بلعبة أطفال قديمة كان يلعبها الأطفال في القرن التاسع عشر تُسمى " Tiggy Touchwood" وهي لعبة شبيهة بلعبة "الغماية" أو "الأستغماية" ومن يمسك الخشب في هذه اللعبة تكون له حصانة ولا يستطيع اللاعب الآخر مسكه، ولكن يستبعد الكثيريين هذه النظرية لأنّ لا أحد يظن أنّ هذه العادة تم اكتسابها من لعبة أطفال.

على الرغم من أنّ الطرق على الخشب أو مسك الخشب هو ظاهرة منتشرة في جميع أنحاء العالم ومُتعلقة بالحسد إلا أنّ الكثيريين يؤمنون بالفعل أنّها مجرد خرافات، على الرغم من أنّ معظم الثقافات تقتنع تمامًا أنّ مسك الخشب يقي من الحسد ويبعد الحظ السيء، وهناك ثقافات أخرى مثل الثقافة الإيطالية تظن أنّ مسك الحديد يُبعد المصير السيء.


أمسك الخشب مسك الخشب طرق الخشب أصل جملة أمسك الخشب