شخصيات غامضة

من هو ستيفن راسل ملك الهروب من السجن

15 مايو 2019   محمود سامي
من هو ستيفن راسل ملك الهروب من السجن صورة لستيفن راسل بواسطة George Hixson في سجن Huntsville سنة 1997

يعتبر ستيفن جاي راسل Steven Jay Russell ملك الهروب من السجن لما يحمله سجله الإجرامي من نجاحات متكررة في الهروب من عدة سجون بطرق ماكرة وذكية، يقضي الآن حكما بـ 144 سنة، وفي هذه المقالة سنتعرف على القصة الكاملة لستيفن راسل أو ما يُلقب بملك الهروب من السجن.

ستيفن راسل ملك الهروب من السجن

ولد راسل في 14 سبتمبر 1957 في الولايات المتحدة الأمريكية، وبدأ حياته الإجرامية في بداية التسعينات عندما طرد من عمله كموظف في شركة للخدمات الغذائية بعد أن اكتشف مُدراؤه أنه شاذ جنسيا، اعتقل بعدها بسبب تظاهره بالإصابة أثناء العمل وحكم علية بـ 6 أشهر حبسًا نافذا.

بعد أن امضى 4 أسابيع في سجن هاريس كونتري Harris Country Jail، هرب راسل في 12 ماي 1992 باستخدام وسائل بسيطة متمثلة في ملابس مدنية عادية وجهاز تخاطب لاسلكي (Talkie-Walkie) الذي استعمله لتقليد صوت حارس من السجن، ذهب بعدها ليهتم برفيقه الحميم “جيمي كامبل Jimmy Cambell” الذي كان يصارع الموت بسبب مرض الأيدز حيث توفي خلال 3 أسابيع بعد ان أعيد اعتقال راسل.

عندما عاد راسل الى السجن قابل شخصا يدعى “فيليب موريس Phillip Morris” وسرعان ما اصبح الاثنان علىعلاقة حميمية. بعد أن أطلق سراحهما، استطاع راسل ايجاد وظيفة محترمة كضابط مالي في NAMM “الإدراة الطبية لشمال الولايات المتحدة الأمريكية” أين بدأ باختلاس الأموال، فقد قام بسرقة ما يقارب 800 ألف دولار، إلا أنه اعتقل هو و موريس وأرسلا مجددا إلى سجن هاريس أين قام راسل بعملية هروبه الثانية عندما اتصل بمكتب تسجيلات السجن متظاهرا أنه قاض مفوض من الحكومة وطلب تخفيض قيمة كفالته من 950 ألف دولار إلى 45 ألف.

قامت الشرطة بتتبع تحركاته ومكالماته الهاتفية وأعيد اعتقاله في غرفة فندق بمدينة فلوريدا اسبوع واحد بعد هروبه وحكم عليه بـ 40 سنة سجنا بتهمة الاختلاس السابقة وأرسل الى سجن “إستيل” شديد الحراسة في مدينةهانتسفيل بتكساس.

خطط راسل بعدها لهروبه التالي حيث بدأ بجمع أقلام حبر خضراء اللون وطلب بذلة سجين إضافية واستعان بمرحاضه الخاص ليقوم بصبغ البذلة لتبدو كتلك الخضراء التي يرتديها الاطباء المتمرسون، بعد ارتداء البذلة خرج راسل من الباب الأمامي بكل بساطة.

اول ما فعله بعد هروبه هو تتبع قضية موريس الذي خرج بكفالة في انتظار الحكم النهائي. حيث أقنعه بالهروب معه، فاتجه الإثنان إلى بيلوكسي بمدينة ميسيسيبي وبدءا بكسب المال من الكازينوهات إلا أنه تم التعرف على راسل واعتقل وسرعان ما تم إيجاد موريس أيضا.

أعيد راسل إلى سجن تكساس وحكم عليه بخمس سنوات إضافية، قام هناك بعملية هروبه الأكثر إبداعا حيث استعمل ادوية مسهلة للامعاء “Laxatives” وقليل من التمثيل ليتظاهر بأنه مصاب بمرض الأيدز، ثم استعمل الآلة الكاتبة الخاصة بالسجن ليزور شهادة طبية تثبت أنه يحمل فيروس HIV وأنه حالة خاصة تستدعي تمريضا منزليا خاصا إلى أن يموت بسلام، اتصل بعدها بالسجن مدعيا كونه طبيب مختص في مرض الأيدز ليطلب منهم سجناء متطوعين لعلاج تجريبي للمرض، حالما خرج من تكساس قام بارسال شهادة وفاة إلى السجن.

بعد أن أصبح حرا، صمم راسل على إخراج موريس من السجن، واتصل بالسجن مرة أخرى متظاهرا بإنه قاضٍ وطلب نقل موريس إلى سجن دالاس، زاره راسل متنكرا بشخصية محام تحت اسم جين لويس ببطاقة هوية مزورة ولم يتم التعرف عليه حينها.

في 20 مارس 1998 انتحل راسل شخصية مليونير من مدينة فرجينيا في محاولة منه لأخذ قرض بقيمة 75 ألف دولار من بنك نايشنز في دالاس، إلا أن مسؤولي البنك راودتهم الشكوك حوله فقاموا بالتبليغ عن الأمر، فقام راسل بادعاء الإصابة بذبحة صدرية نقل اثرها فورا إلى المستشفى مصحوبا بالحراسة أين قام بسرقة هاتف عميل فيدرالي واتصل بالمستشفى ليخبرهم بوجوب إطلاق سراحه.

اعتقل بعدها راسل في مدينة فلوريدا، حكم عليه في المجمل بـ 144 سنة (99 سنة بتهمة الهروب و45 سنة لقضيته السابقة). وفي سنة 2005 بث شريط وثائقي كامل حول جرائمه على قناة ديسكافري في برنامج On The Run، وتم انتاج فيلم عن حياته وجرائمه في 2009 تحت عنوان “أحبك فيليب موريس I Love You Phillip Morris.”

يقبع الآن راسل في سجن مدينة تكساس في قسم العدالة الجنائية تحت رقم #00760259 في وحدة بولانسكي في حجز يدوم لـ 23 ساعة في اليوم، يملك الحق في ساعة واحدة ليستحم ويمارس بعض التمارين فيها فقط لمنعه من محاولات جديدة للهرب، موعد إطلاق سراحه سيكون في 12 جويلية 2140.


ستيفن راسل