سؤال وجواب

هل تنبأ ابراهام لينكولن بموته؟

15 مايو 2019   محمود سامي
هل تنبأ ابراهام لينكولن بموته؟

كان ”هارد هيل لامون“ رفيق ابراهام لينكولن وصديقه المقرب وحارسه الشخصي في بعض الأحيان، وهو من ادعى بان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية السادس عشر قد تنبأ بعملية اغتياله التي وقعت يوم 14 أبريل 1865. فحسب رواية ”لامون،“ قال أنه اجتمع مع الرئيس لينكون وزوجته ”ماري تود“ حيث أخبرهما عن منام كان قد رآه أياما فقط قبل عملية اغتياله.

هل تنبأ ابراهام لينكولن بموته؟

هذا المنام فحواه بان الرئبس لينكولن قد رأى نفسه يمشي باتجاه الغرفة الشرقية للبيت الأبيض ليجد جثة مغطاة ومحاطة بالجنود وبعض المعزين، فسأل أحد الجنود عن هوية صاحب الجثة الذي أجابه بأنه الرئيس، وأنه ذهب ضحية اغتيال.

يقول بعض المؤرخين أن الشكوك تحوم حول ادعاء لامون هذا، الذي صدر في 1880، أي بعد 20 سنة كاملة بعد موت الرئيس. بالرغم من أن لامون فسر سبب التأخير على أنه إعادة ترتيب للأفكار بعد أن أفاق من صدمة ما حدث، واعتمد في ذلك على ملاحظات كان قد سجلها قبل الحادثة. الشيء الغريب في الموضوع هو أن هذا الحُلم لم يذكر سواءً من طرف لامون او ماري لينكولن مباشرة بعد اغتيال الرئيس.

بغض النظر عن صحة رواية لامون ام لا فإن الرئيس كان مهتما بتفسير معاني الأحلام، زما تأثير أحداثها مستقبلا، وُجد الدليل على فضوله هذا في رسالة ارسلها الى زوجته سنة 1863. التي كانت هي وابنهما ”تاد“ في زيارة لولاية فيلاديلفيا. كتب لينكولن في رسالته أن على ماري اخفاء مسدس تاد بعيدا عنه لأنه رأى حلما مزعجا حول الموضوع.

وفي حادثة أخرى وقعت صباح يوم اغتياله، أخبر لينكولن مجموعة من أعضاء مجلس وزراءه أنه رأى حلما أين يسافر فيه عابرا منطقة مائية غير معروفة بسرعة فائقة، ويبدوا أنه صرح من قبل أنه راى نفس الحلم عدة مرات في مناسبات سابقة تليها دائما أحداث هامة بخصوص الحرب الأهلية التي كانت قائمة آنذاك. تشير هذه الرواية مرة أخرى إلى اهتمام لينكولن بمعاني الأحلام، ولكنها لا تدل تماما على بأنه تنبأ بحادثة اغتياله.


ابراهام لينكون