الصحة العامة

كيف يمكن لهاتفك الذكي أن يؤذي عمودك الفقري؟

15 مايو 2019   محمود سامي
كيف يمكن لهاتفك الذكي أن يؤذي عمودك الفقري؟

هل تقوم بتصفح الفيسبوك حاليا؟ أو تقوم بمحادثة اصدقائك عبر هاتفك الذكي؟ إن كنت كذلك فتوقف لبرهة وقم بتفقد نفسك، أنت تنظر للأسفل باتجاه هاتفك وما يحصل حاليا هو أن هذه الوضعية قد تضع ضغطا على عمودك الفقري في ما يقارب 27 كلغ من الشد غير الضروري الذي ينتج عنه آلام في الظهر والرقبة.

كيف يمكن لهاتفك الذكي أن يؤذي عمودك الفقري؟

في العادة يستعمل الناس هواتفهم الذكية لمدة تتراوح بين 2 الى 4 ساعات يوميا، اما في بعض الحالات التي تعتبر مبالغ فيها قد يصل المعدل الى 10 ساعات جلوس في نفس الوضعية ما قد يسبب ضررا او ألما مؤقتا لعمودك الفقري وفي بعض الاحيان يتطور الضرر ليصبح دائما. هذا ما نشرته مجلة تكنولوجيا الجراحة العالمية Surgical Technology International في عددها الخامس والعشرون حول الموضوع.

تقول الدراسة أن عملية شد الرأس الى الاسفل بزاوية 15° قد تجعل نسبة الشد على عمودك الفقري لما يقارب 12 كلغ، قم بالشد لـ 30 درجة وستزيد الى 18 كلغ، ولدرجة 45 سيزيد ليصل الى 22 كلغ، وإذا واصلت الشد الى 60 درجة سيصل الى غاية 27 كلغ. وهذه الاخيرة هي الحالة الاسوأ تأثيرا على جسمك.

علق ناشر هذه الدراسة المنشورة في “المكتبة الوطنية للطب” رئيس الجراحين والطبيب الجراح المختص في جراحة العمود الفقري وطب اعادة التاهيل في مدينة نيويورك؛ “كينيث هانسراج Kenneth Hansraj” قائلا:

إن هذه العادة لا تتسبب فقط الام الظهر والرقبة، بل تنتج ضغطا وشدا كبيرا على العضلات، والانسجة التي تربطها بالعظام.

ولكن هذه ليست النهاية بالنسبة لمستعملي الفيسبوك والهواتف الذكية، بل هناك فرق بسيط يمكن أن يشكل فرق هائل وهو اجراء تغييرات صغيرة في عادات الجلوس والوضعيات، حيث ينصح الخبراء دائما بالاعتدال في الجلوس باتخاذ وضعية مريحة أكثر، وهذا يعني جعل الكتفين والظهر في وضعية معتدلة. وبدل التدني الى مستوى الجهاز، يجب رفع اليدين باتجاه الراس. هذا التصرف يمكن أن يقلل الضغط على العمود الفقري والرقبة ويجعلك تستعمل عضلات اليدين.

لكي لا تنسى، هذا هو السبب الذي جعل تلك الاجهزة تتسابق لتصبح أخف وزنا في كل مرة.


الهاتف الذكي العمود الفقري