ثقافة عامة

أشياء غريبة يقوم بها الجسم البشري من أجل الدفاع عن نفسه

أشياء غريبة يقوم بها الجسم البشري من أجل الدفاع عن نفسه

أجسادنا هي مجموعة معقدة من العديد من الدورات، والنظم البيولوجية التي يمكن أن تكون في كثير من الأحيان من الصعب أن نفهمها تمامًا، وآليات الدفاع تشكل جزء مهم في الجسم وتشكل جزء من هذا النظام، تقوم آليات الدفاع بحماية الجسم من الأذى على مدار اليوم ولمدة 24 ساعة.

أشياء غريبة يقوم بها الجسم البشري من أجل الدفاع عن نفسه

التثاؤب

من المعلوم أن التثاؤي يحدث عند كل الناس كأمر طبيعي، ولكنه قد يكون علامة لبعض الأمراض أحيانًا، حيث قيل قديمًا أن التثاؤب هو عملية إخراج الغازات السامة قبل حدوث الحمى، يعني أن حدوث التثاؤب بكثرة قد يكون دليل على المرض، قد يكون الغرض الرئيسي من التثاؤب هو تهدئة الدماغ بعد ما كان محمومًا أو مثقلًا.

العطس

هو خروج الهواء وباندفاع من الأنف والفم. يقوم الجسم بهذه الحركة للتخلص من المواد التي تهيج الأنف، إذ تستجيب النهايات العصبية الموجودة لتلك المواد باستثارة العطس، كما يؤدي ضوء الشمس أيضًا للعطس، لأنه يثير عصب العينين المتصلة بالنهايات العصبية الموجودة بالأنف، تنطلق العطسة بسرعة 600 ميل بالساعة، أي أنها تحتاج لطاقة كبيرة لإخراجها، ممايؤدي إلى توقف جميع وظائف الجسم عن العمل بما فيها القلب، وبما أن الطاقة التي تخرج من العطسة كبيرة جدًا، فهذا سيحدث ضغط كبير على العينين، وهذا السبب في اغلاق العينين لا إراديًا حتى لا يحدث لهما مكروه جراء العطسة.

التمدد

بعد الشعور بالتعب والإجهاد يقوم الجسم بالتمدد، حيث يساعد التمدد في ارتخاء العضلات والتقليل من الجهد وخاصة بعد يوم متعب طويل، وتؤثر ايجابيًا على العمود الفقري، وأيضًا تزيد من المرونة العضلية.

الحازوقة أو الفواق

تعتبر إحدى المشاكل التي يتعرض لها الجهاز الهضمي، وهي عبارة عن حركة لا إرادية نناتجة عن وجو تقلص بالحجاب الحاجز، الذي يرجع إلى تمدد المعدة عند الأكل بشكل سريع، وعند أكل وجبات كبيرة ودسمة والقيام بابتلاع قطعة كبيرة من الطعام، أو قد يحدث نتيجة ابتلاع الهواء، أو استنشاق أبخرة مؤذية، أو بسبب التدخين.

الرمع العضلي

يتكون الرمع العضلي من تشنج عضلي يليه ارتخاء، من الأمثلة عليه الهزات أو بدايات النوم، حيث يختبرها الإنسان عند الخلود للنوم، قد وصف بأنه شعور بالتعثر، أو الوثب، أو السقوط في الفراغ، أو تكون على هيئة صدمة كهربائية يشعر بها الإنسان، قد يستمر البعض بالنوم، وقد يستيقظ أخرون شاعرين بالخوف. وقم تم تفسير هذه الظاهرة والتي تبدأ عند النوم، أن الجسم عند النوم يبطئ نبضه، والعضلات ترتخي، فيقوم الدماغ بتفسيرها على أنها انذار للموت، لذلك يقوم بانقاذ الإنسان باعطائه تلك الهزة.

تجعد جلدالأصابع

يتبادر إلى ذهن الكثيرون لماذا يتجعد جلد الأصابع عند التعرض للماء، وقد تم تفسير هذا الأمر أن الجهاز العصبي يفعل ذلك عن عمد، لتسهيل امساك الأصابع بالأشياء بسهولة حتى وهي مبللة، حيث إن الأصابع المبللة المتجعدة أكثر قرة على الإمساك بالأشياء المبللة ونقلها من قدرة الأصابع الجافة، ولمساعدة الأقدام أيضًا على الثبات وعدم التزحلق عند الوقوف أو الخطو.

فقدان الذاكرة

فقدان الذاكرة يحدث غاليًا عند تكرر الأحداث الغير سارة للإنسان، الأحداث التي تشبه وفاة الأشخاص المقربين أو، خيانة صديق، أو حتى الفشل المتكرر، والصدمات المتكررة وخاصة التي تصب جلها في عواطف الإنسان، هنا يقوم الدماغ بحذف هذه الأحداث والتي ترهب العقل من الذاكرة.

القشعريرة

تحدث القشعريرة عادة عند تعرض الجسم لتيار بارد، واستجابة الجسم حتى يتكيف مع هذه البرودة القادمة تحتاج إلى وقت، حتى تستجيب عضلات الجسم لتوازن حرارة الجسم مع حرارة الهواء المحيط بالجسم، ولذلك نرى أن عضلات الجسم تنقبض وتنبسط بسرعة نتيجة فقدان الجسم حرارته واستبدالها بحرارة منخفضة، لذلك نلاحظ أن شعر الذراعين توقف، وظهرت حبيبات في مسام عالجسم تختفي بعد أن يستعيد الجسم على حرارته الطبيعية، وقد تحدث القشعريرة نتيجة للحمى عند تعرض الجسم لبعض الفيروسات أو الميكروبات التي تؤدي إلى ارتفاع حرارة الجسم عن درجة حرارته الطبيعية، أو قدتحدث القشعريرة نتيجة لتعرض الإنسان للخوف.

الدموع

تقوم الدموع بحماية الغشاء المخاطي للعين، عند تعرضها للأجسام الغريبة، ولكن بشكل أساسي تعتبر الدموع أداة للدفاع العاطفي، عند تعرض الإنسان للحزن أو التوتر، لذلك تعتبر مصدر قوة للإنسان وتخلصه من ألآلامه التي يشعر بها.


الجسم الجسم البشري