مصطلحات

التقويم الميلادي

التقويم الميلادي

التقويم الميلادي هو التقويم الشمسي الأكثر استخداماً في العالم، تتكون السنة فيه من 12 شهراً مختلف الطول بما مجموعه 365 يوماً تقريباً، يعتمد على حركة دوران الأرض حول الشمس.

يسمى التقويم الميلادي الحالي بالتقويم الغريغوري؛ نسبة إلى البابا غريغوري الثالث عشر (بابا الكنيسة الكاثوليكية في روما في الفترة بين 1572-1585)، وقد صممه الطبيب والفيلسوف وعالم الفلك الإيطالي لويجي ليلو الذي ولد عام 1510 وتوفي عام 1576، ذلك قبل 6 سنوات تقريباً من تطبيق تعديله على التقويم.

أسماء أشهر التقويم الميلادي وعدد أيامها

  1. يناير/كانون الثاني (January/Janvier) ب 31 يوماً.
  2. فبراير/شباط (February/ Février) ب 28 يوماً في السنة العادية و 29 في السنة الكبيسة.
  3. مارس/آذار (March/Mars) ب 31 يوماً.
  4. أبريل/نيسان (April/Avril) ب 30 يوماً.
  5. مايو/آيار (May/Mai) ب 31 يوماً.
  6. يونيو/حزيران (Iunius) (June/Juin) ب 30 يوماً.
  7. يوليو/تموز (Quintilis) (July/Juillet) ب 31 يوماً.
  8. أغسطس/آب (Sextilis) (August/ Août) ب 31 يوماً.
  9. سبتمبر/أيلول (September/Septebre) ب 30 يوماً.
  10. أكتوبر/تشرين الأول (October/Octobre) ب 31 يوماً.
  11. نوفمبر/تشرين الثاني (November/Novembre) ب 30 يوماً.
  12. ديسمبر/كانون الأول (December/Decembre) ب 31 يوماً.

طريقة معرفة عدد أيام الأشهر في التقويم الميلادي

إذا افترضنا أنك تريد معرفة عدد أيام شهر أيلول/سبتمبر مثلاً وليس لديك من يساعدك في ذلك أو أي أداة تقدم لك هذه المعلومة، بالتأكيد لن تجلس مكتوف الأيدي، فكل ما عليك فعله هو قبض يدك اليمنى واستخدام براجمك (المفاصل التي تصل الأصابع بالكف) للعد، حيث تبدأ من السبابة ليكون المفصل الأول دليلاً على كون شهر يناير/كانون الثاني 31 يوماً والفراغ الذي يليه يدل على أن الشهر 30 يوماً (باستثناء فبراير/شباط فهو 28 يوماً في السنة العادية و 29 يوماً في السنة الكبيسة)، وعندما تصل إلى شهر يوليو/تموز (30 يوماً) ستعود إلى البداية ليكون شهر أغسطس/آب أيضاً 31 يوماً، وهكذا دواليك، كل مفصل دليل على أن الشهر 31 يوماً وكل فراغ أن الشهر 30 يوماً (باستثناء فبراير/شباط).

استخدام التقويم الميلادي اليوم

تستخدم الغالبية العظمى من الدول اليوم التقويم الغريغوري باستثناء بعض الكنائس الشرقية؛ ككنيسة القدس والكنيسة في روسيا وجورجيا واليونان وصربيا والجبل الأسود، فلا زالت تستخدم تقويم يوليوس قيصر، أما بعض الدول الأخرى فتلتزم بتقويم يرتبط بثقافتها التاريخية أو الدينية فتستخدم إثيوبيا التقويم الإثيوبي، والكيان الصهيوني يستخدم التقويم العبري، وبالنسبة لبعض الدول الإسلامية كالجمهورية الإسلامية في إيران والمملكة العربية السعودية وأفغانستان فهي تستخدم التقويم الهجري وهو تقويم قمري.

أعياد ومناسبات مرتبطة بالتقويم الميلادي

يأخذ التقويم الغريغوري الطابع الديني، وقد سمي أيضاً بالتقويم الميلادي لاتخاذه من ميلاد السيد المسيح بداية للتأريخ، وارتبط بعدة أعياد ومناسبات، أهمها:

  • رأس السنة الميلادية (New Year): يصادف يوم 1 يناير/كانون الثاني ويحتفل به في ليلة ذلك اليوم أي 31 ديسمبر/كانون الأول مساءً، وقد أصبح احتفالاً عالمياً تغطيه معظم المحطات التلفزيونية.
  • عيد الميلاد (Christmas): وهو يوم ميلاد السيد المسيح الذي ولد في بيت لحم - فلسطين، ولم يحدد له وقت، حتى قامت الكنيسة الغربية الكاثوليكية في بداية القرن الرابع ميلادي وحتى منتصفه باعتبار 25 ديسمبر/كانون الأول عيداً للميلاد والذي قبله الشرق فيما بعد، إلا أن الكنائس التي تعتمد تقويم يوليوس قيصر تحتفل بالعيد في 25 ديسمبر/كانون الأول وفق ذلك التقويم والذي يصادف 7 يناير/ كانون الثاني في التقويم الغريغوري، دون وجود خلاف على كون الميلاد كان في 25 ديسمبر/كانون الأول.
  • عيد الفصح أو القيامة (Easter): وهو عيد قيامة السيد المسيح من الموت بعد 3 أيام من صلبه ودفنه من قبل الرومان، ويسبقه الصيام الكبير ومدته 40 يوماً من الصيام والصلاة، ويستمر مدة 40 يوماً لينتهي بعيد الصعود عند المسيحية الشرقية، و 50 يوماً لينتهي بعيد العنصرة (حلول الروح القدس). وترتبط بهذا العيد عدة مناسبات مثل، أحد الشعانين (هو الأحد السابع من الصوم الكبير والذي يسبق عيد القيامة) وهو احتفال لدخول السيد المسيح إلى القدس واستقباله بأغصان الزيتون والنخيل والتي ترمز إلى أن المسيح دخل منتصراً، وخميس العهد (يوم العشاء الأخير للمسيح مع تلامذته وهو الخميس الذي يسبق أحد القيامة)، وجمعة الآلام (ويتم فيها استذكار صلب المسيح وآلامه)، وسبت النور حيث ينتظر الناس من مختلف الجنسيات انبثاق النور من قبر السيد المسيح في القدس وفق المعتقد المسيحي.
  • عيد البشارة أو نبع الأعياد (Annunciation): وهو يوم تبشير السيدة مريم العذراء بحملها وهو أصل كل الأعياد.
  • عيد الصعود أو خميس الصعود (Ascension Thdaursy): يوم صعود السيد المسيح جسدياً إلى السماء، وهو عيد متفق عليه في كل أنحاء العالم ويلي عيد القيامة بـ40 يوماً.
  • عيد العنصرة (Pentecost): وهو عيد نزول الروح القدس أو حلولها في رسل المسيح وتلامذته من بعده.
  • عيد الغطاس أو الظهور الإلهي (Epiphany): وهو يوم معمودية السيد المسيح في نهر الأردن على يد يوحنا المعمدان (النبي يحيى في الإسلام).

تاريخ وأصل التقويم الميلادي

التقويم الروماني القديم (Ancient Roman Calendar) أو التقويم قبل تقويم يوليوس قيصر (Pre-julian calendar) وكان رومولوس (أول ملك لروما) هو من بدأ العمل بهذا التقويم عام 753 قبل الميلاد، وهو تقويم قمري فيه؛ 10 أشهر، 6 منها تتألف من 30 يوماً، و4 أشهر تتألف من 31 يوماً.

ولم يحدد وقت للشتاء فيه حيث كانت مدى السنة 304 أيام، وأدى ذلك إلى عدم إمكانية تحديد الفصول بعد مدة من الزمن؛ مما دفع الملك بومبيليوس عام 700 قبل الميلاد بإضافة شهرين جديدين وهما يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط إلى التقويم فزادت مدة السنة مما هي عليه إلى 354 أو 355 يوماً، وكان يتم إضافة شهر كامل في بعض الأحيان ليصير عدد الأشهر 13 وذلك في السنة الكبيسة.

حيث يتم إضافة يوم في التقويم الشمسي وشهر في التقويم القمري لتتوافق السنة التقويمية مع السنة الموسمية، ويتضح من الاختلاف غير المنظم بأعداد الأيام في كل شهر إلى مدى ضعف التقويم في تحديد مواسم تغير الفصول، فكان عدد أيام الأشهر على الشكل التالي:

  • يناير/كانون الثاني (Ianuarius) (January/Janvier) ب 29 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • فبراير/شباط (Februarius) (February/ Février) ب 28 يوماً في السنة العادية و 23/24 في السنة الكبيسة.
  • الشهر الإضافي إنتيركالاريس (Intercalaris) ب 27/28 يوماً في السنة الكبيسة.
  • مارس/آذار (Martius) (March/Mars) ب 31 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • أبريل/نيسان (Aprilis) (April/Avril) ب 29 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • مايو/آيار (Maius) (May/Mai) ب 31 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • يونيو/حزيران (Iunius) (June/Juin) ب 29 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • يوليو/تموز (Quintilis) (July/Juillet) ب 31 في السنة العادية والكبيسة.
  • أغسطس/آب (Sextilis) (August/ Août) ب 29 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • سبتمبر/أيلول (September/Septebre) ب 29 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • أكتوبر/تشرين الأول (October/Octobre) ب 31 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • نوفمبر/تشرين الثاني (November/Novembre) ب 29 يوماً في السنة العادية والكبيسة.
  • ديسمبر/كانون الأول (December/Decembre) ب 29 يوماً في السنة العادية والكبيسة.

تقويم يوليوس قيصر بالاعتماد على حركة الأرض حول الشمس

استبدل يوليوس قيصر التقويم الروماني القديم (Ancient Roman Calendar) بتقويم سمي باسمه (Julian calendar) عام 45 قبل الميلاد، وذلك لضعفه في تحقيق التوافق مع السنة الموسمية، فكان هناك أناس مهمتهم إضافة الأيام أو إزالتها في الوقت الذي يرونه مناسباً.

لذلك حاول يوليوس قيصر إيجاد تقويم شمسي يكون أكثر دقة، حيث استعان بعالم الفلك الاسكندري سوسيجينيس (Sosigenes) وأوجد تقويم مبني على حركة الأرض حول الشمس والتي تستغرق ما يقارب 365 يوما، 5 ساعات، 48 دقيقة و 45 ثانية (365.242189 يوماً) لإكمال دورة واحدة حول الشمس، حيث تكونت السنة العادية من 12 شهراً و 365 يوماً تقريباً.

في هذا التقويم كل 4 سنوات كانت هي السنة كبيسة، وكون التقويم شمسي فكان يتم إضافة يوم إلى شهر فبراير/شباط وهو 24 من هذا الشهر حيث كان في زمانهم تاريخ 30 فبراير/شباط تاريخاً موجوداً بالفعل. في البداية كانت السنة الكبيسة كل 3 سنوات وذلك بسبب خطأ حسابي إلى أن تم تعديله لاحقاً.

اختلف عدد الأيام بعد استخدام التقويم الميلادي

تم بدء العمل بتقويم غريغوري لتجاوز الأخطاء السابقة في الحسابات الفلكية في التقويم الروماني القديم وتقويم يوليوس قيصر، وتكون السنة كبيسة إذا قبلت القسمة على 4 دون باقي، ولا تكون السنة كبيسة إذا قبلت القسمة على 100 دون باقي إلا إذا قبلت القسمة على 400 دون باقي في نفس الوقت، ويتم إضافة يوم واحد إلى شهر فبراير/شباط وهو يوم 29، وفيها 7 أشهر تتكون من 31 يوماً و 4 أشهر من 30 يوماً وشهر فبراير/ شباط الذي يتكون من 28 يوماً في السنة العادية ليكون المجموع 12 شهراً كما في تقويم يوليوس قيصر.

اختلف عدد الأيام التي تم تجاوزها حين غيرت البلدان استخدامها من تقويم يوليوس قيصر إلى التقويم الغريغوري، ففي الفترة بين 1582-1610 قامت كل من إسبانيا والبرتغال وإيطاليا وفرنسا وألمانيا ومملكة بوروسيا (جزء من ألمانيا حالياً) بتقديم التأريخ 10 أيام للانتقال إلى التقويم الغريغوري.

وفي عام 1752 قامت كل من بريطانيا وكندا ومعظم مناطق الولايات المتحدة بتقديم 11 يوماً فيما قدمت اليابان 12 يوماً عام 1873، وفي الفترة بين 1916-1927 قدمت كل من تركيا واليونان التأريخ 13 يوماً ليصبح بذلك التقويم الغريغوري الأكثر استخداماً في العالم.


التقويم الميلادي التاريخ الميلادي