بالرغم من التقدم التكنولوجي الكبير الذي وصل إليه العالم، إلا أنّ هُناك بعض الألغاز التي عجز الإنسان عن حلها، ويستعصي على العلم والعالم الإجابة على هذه الأسئلة، وفي هذا المقال نستعرض إليكم أبرز 10 ألغاز حيرت العالم ولم يستطع أحد حلها إلا الآن.

9- ضريح أسود (قبر ماكنزي)

تعد مدينة إدنبرة جنة صيادي الأشباح، وتعد بقعة ساخنة يتواجد بها نشاط غير عادي ولا يمكن تفسيره. 

ويبدو أن جورج ماكنزي (1638-1691)، الذي عمل محامياً في اسكتلندا قد قرر العودة للإقامة في مقبرته ومواصلة ممارساته الشائنة. ففي عام 1998، كان أحد الأشخاص يمر بقبره عندما سقط في حفرة مليئة بالهياكل العظمية، وبعدها كان هناك أكثر من 450 تقرير عن حوادث غريبة.

فقد عثر على عدد كبير من الحيوانات النافقة قرب القبر. ويصاب الزائرون بكسر في  الأصابع وخدوش وحروق وغثيان وفسر الناس ذلك بأن ماكنزي قد عاد إلى قبره وسيؤذيهم.

7- قتيل شاطئ أديليد بأستراليا

في الساعات الأولى من صباح الأول من ديسمبر عام 1948، وجدت جثة ملقاة على شاطئ أديليد بأستراليا. كانت لرجل في الأربعينيات وحالته البدنية جيدة.

لم يكن يحمل أوراق تدل على هويته ولم تتطابق مواصفاته مع أي شخص معروف. 

وحتى الطبيب الشرعي في سكوتلانديارد لم يعرف هوية الجثة ولا سبب الوفاة. وتزايد الغموض عندما تم العثور على ورقة في طيات ملابسه مكتوب عليها Tamam Shud وكان بها أحد عناوين رباعيات الخيام.

وفشلت محاولات المحترفين في عالم الجريمة في الكشف عن هوية القتيل أو سبب الوفاة حتى الآن.

8- النمس المتكلم

قال مرفق البيئة العالمي إنه تم اكتشاف مخلوق عجيب يشبه النمس لكنه يختلف عنه في شيء واحد وهو أنه يتكلم مثل البشر، وأفيد أنه كان يعيش في مزرعة إيرفينغ بهم بالقرب من قرية دالبي في جزيرة آيل أوف مان.

وفسر البعض هذا بأنه روح شريرة ففي سبتمبر عام 1932، سمع أصوات خدش قادمة من المزرعة وسرعان ما أصبح الخدش مثل غرغرة الطفل ثم تطورت لتشبه كلاماً إلى أن تم اكتشاف هذا الكائن.

6- صخرة الوصايا

في جانب من صخرة بمكسيكو سيتي يبلغ وزنها 80 طناً، كُتبت عشر وصايا باللغة العبرية.

وتم اكتشافها عام 1933، من قبل أستاذ علم الآثار فرانك هيبين، وكانت هذه الوصايا معروفة للسكان المحليين منذ عقود ويقولون إنها معروفة منذ عام 1880.

5- خريطة بيري ريس

توجد هذه الخريطة حالياً في مكتبة قصر توبكابي في إسطنبول وتعتبر لغزاً محيراً. وهي تحمل رسماً لسواحل غرب إفريقيا والساحل الشرقي لأمريكا الجنوبية والذي اكتشف بعد 300 عام من وفاة ريس نفسه، بالإضافة إلى جزء من الساحل الشمالي للقارة القطبية.

وعلاوة على ذلك، تُظهر الخريطة هذا الجزء القطبي من العالم دون تغطية جليدية له. وكان ريس قبطاناً تركياً شهيراً ورساماً للخرائط في رحلاته البحرية. 

واستفاد من رتبته واستطاع الوصول إلى مكتبة القسطنطينية ورسم 1513 خريطة من جلد الغزال واعتمدت على جهود من سبقوه ويعود تاريخ بعض مصادره من الخرائط إلى عهد الإسكندر الأكبر. وتحمل الخريطة أيضاً العديد من المميزات الطبوغرافية لأميركا الجنوبية مثل جبال الإنديز.

6- صخرة الوصايا

في جانب من صخرة بمكسيكو سيتي يبلغ وزنها 80 طناً، كُتبت عشر وصايا باللغة العبرية.

وتم اكتشافها عام 1933، من قبل أستاذ علم الآثار فرانك هيبين، وكانت هذه الوصايا معروفة للسكان المحليين منذ عقود ويقولون إنها معروفة منذ عام 1880.

7- قتيل شاطئ أديليد بأستراليا

في الساعات الأولى من صباح الأول من ديسمبر عام 1948، وجدت جثة ملقاة على شاطئ أديليد بأستراليا. كانت لرجل في الأربعينيات وحالته البدنية جيدة.

لم يكن يحمل أوراق تدل على هويته ولم تتطابق مواصفاته مع أي شخص معروف. 

وحتى الطبيب الشرعي في سكوتلانديارد لم يعرف هوية الجثة ولا سبب الوفاة. وتزايد الغموض عندما تم العثور على ورقة في طيات ملابسه مكتوب عليها Tamam Shud وكان بها أحد عناوين رباعيات الخيام.

وفشلت محاولات المحترفين في عالم الجريمة في الكشف عن هوية القتيل أو سبب الوفاة حتى الآن.

8- النمس المتكلم

قال مرفق البيئة العالمي إنه تم اكتشاف مخلوق عجيب يشبه النمس لكنه يختلف عنه في شيء واحد وهو أنه يتكلم مثل البشر، وأفيد أنه كان يعيش في مزرعة إيرفينغ بهم بالقرب من قرية دالبي في جزيرة آيل أوف مان.

وفسر البعض هذا بأنه روح شريرة ففي سبتمبر عام 1932، سمع أصوات خدش قادمة من المزرعة وسرعان ما أصبح الخدش مثل غرغرة الطفل ثم تطورت لتشبه كلاماً إلى أن تم اكتشاف هذا الكائن.

9- ضريح أسود (قبر ماكنزي)

تعد مدينة إدنبرة جنة صيادي الأشباح، وتعد بقعة ساخنة يتواجد بها نشاط غير عادي ولا يمكن تفسيره. 

ويبدو أن جورج ماكنزي (1638-1691)، الذي عمل محامياً في اسكتلندا قد قرر العودة للإقامة في مقبرته ومواصلة ممارساته الشائنة. ففي عام 1998، كان أحد الأشخاص يمر بقبره عندما سقط في حفرة مليئة بالهياكل العظمية، وبعدها كان هناك أكثر من 450 تقرير عن حوادث غريبة.

فقد عثر على عدد كبير من الحيوانات النافقة قرب القبر. ويصاب الزائرون بكسر في  الأصابع وخدوش وحروق وغثيان وفسر الناس ذلك بأن ماكنزي قد عاد إلى قبره وسيؤذيهم.

10- أموال كوبر

لا تزال هناك أسرار يعد حلها أمراً بعيد المنال على مكتب التحقيقات الفيدرالي. ففي 24 نوفمبر 1971، خطف رجل اسمه دان كوبر طائرة بوينغ 727 وطلب فدية 200 ألف دولار. وتم التحقق من ادعاءه بامتلاك قنبلة في حقيبته من قبل إحدى المضيفات.

وتم إعطاء الفدية لكوبر في مطار سياتل تاكوما، فقام بالسماح لبعض الركاب بمغادرة الطائرة قبل أن يأمر بمغادرة الطائرة إلى المكسيك. وبعد إقلاع الطائرة، فتح كوبر باب الطائرة وقفز بمظلة. وتم تعقبه لمدة 5 أشهر بلا جدوى، رغم عثورهم على خمس آلاف دولارات من الفدية مع طفل عام 1980.

وفي عام 2007، أعاد مكتب التحقيقات الفيدرالي فتح القضية، وقال إنه لا يعتقد أن كوبر نجا بعد القفز من الطائرة. ولا يزال مكانه لغزاً حتى الآن ولم يتم التأكد من موته.